Get Adobe Flash player

katla 2

قتل وأصيب 120 مسلحاً من "لواء العز" التابع لجبهة النصرة، جراء غارة لسلاح الجو السوري قبل ظهر اليوم السبت، استهدفت مركزاً قيادياً ومعسكراً تابعاً له في منطقة منشية السويسة بريف القنيطرة، أثناء تخريج دورة عسكرية.

اِقرأ المزيد: 120 مسلحاً بين قتيل وجريح في غارة للجيش السوري بريف القنيطرة

بدأ مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري أعماله في مدينة شرم الشيخ اليوم بمشاركة ممثلين عن 90 دولة و25 منظمة إقليمية ودولية من بينها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والبنك الأوروبي.

وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمة له خلال افتتاح المؤتمر أن بلاده تنبذ الإرهاب والتطرف والعنف وتحترم جوارها وتعمل على تعزيز الاستقرار والأمن الإقليمي.

واعتبر السيسي أن مصر كانت وما زالت خط الدفاع الأول عن الكثير من الأخطار التي أحدقت بالمنطقة لافتا إلى أن استقرار الشعب المصري الذي يمثل سكانه ربع تعداد سكان الشرق الأوسط هو ركيزة أساسية لاستقرار المنطقة.

ويهدف المؤتمر إلى جذب المزيد من الاستثمارات وضخ الأموال وتوقيع اتفاقيات جديدة لدعم الاقتصاد المصري الذي تعرض لخسارة كبيرة وشهدت بياناته تراجعا ملحوظا بسبب الأزمات المتعاقبة منذ أربع سنوات.

 

قررت النيابة العمومية بتونس، توقيف إعلامي وكوميدي تونسيين بتهمة إهانة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.

وقال الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية سفيان السليطي، إنه تم إيقاف الإعلامي معز بن غربية والكوميدي وسيم الحريصي بتهمة "ارتكاب أمر موحش" ضد رئيس الجمهورية، إضافة إلى التّحيل وانتحال صفة.

وكانت إذاعة "موزاييك أف أم" التونسية الخاصة، ذكرت أن رجل أعمال تونسي يدعى حمادي الطويل، صادرة في حقه بطاقة جلب دولية، اتصل بالإعلامي معز بن غربية وطلب منه التدخل لصالحه لدى رئاسة الجمهورية، وقد قام الكوميدي وسيم الحريصي وكنيته "ميقالو"، الذي اشتهر بتقليد الأصوات، بانتحال صفة قائد السبسي، بإيعاز من بن غربية.

كثفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة السورية عملياتها النوعية على محوري أرياف درعا والقنيطرة وقضت على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية ودمرت عددا من آلياتهم. فيما دمرت وحدة من الجيش وكرا للإرهابيين وأردت العديد منهم قتلى في قرية مغر المير بريف دمشق.

وذكر مصدر عسكري لـ سانا أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة دكت تحصينات وأوكار التنظيمات الإرهابية في قرية الطيحة غرب كفر ناسج وفي تل ذبيان جنوب غرب كفر شمس ما أسفر عن “سقوط العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير عتاد وأسلحة لهم".

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش "أوقعت عددا من الإرهابيين قتلى ومصابين جنوب غرب حارة البجابجة في حي المنشية بدرعا البلد".

ونفذت وحدات من الجيش رمايات نارية مركزة على أوكار التنظيمات الارهابية التكفيرية من عدة محاور بريف درعا وقضت على العديد من أفرادها في درعا البلد، وذكر المصدر أن وحدات من الجيش “أوقعت العديد من الارهابيين قتلى ومصابين ودمرت لهم اليات وعتادا في كفرناسج وتل عنتر” جنوب دير العدس خلال عمليات الجيش المكثفة والمتواصلة ضد تحصيناتهم في منطقة جيدور حوران.

وأشار المصدر إلى "مقتل العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية في الشيخ مسكين وابطع القريبة منها" شمال درعا حيث تتعرض البلدتان منذ أشهر لإرهاب تنظيم جبهة النصرة وما يسمى حركة المثنى، لافتا إلى أن عمليات الجيش ضد أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية في بلدتي عتمان وطفس "أسفرت عن سقوط عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم".

وأفاد المصدر بأن وحدات الجيش دكت تجمعات الإرهابيين في بصر الحرير في القسم الشرقي من المحافظة و"ألحقت بهم خسائر فادحة” في حين “قضت على آخرين في أم المياذن" قرب الحدود السورية/الأردنية التي تشهد تسللا كثيفا للإرهابيين من مختلف الجنسيات نحو الأراضي السورية.

وفي درعا البلد "أردت وحدة من الجيش عددا من الإرهابيين قتلى ودمرت لهم أسلحة وذخيرة في حي الكرك ومحيط مبنى السيريتل ومحيط دوار المصري ومحيط مبنى البريد".

أكد الأمين العام لمنظمة بدر النائب هادي العامري، أنه لولا قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني لكان العراق كله تحت سيطرةتنظيم "داعش".

وقال العامري في تصريحات اوردتها صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية إن "المستشارين الإيرانيين يرافقوننا على أرض المعركة، ويقدمون خيرة الاستشارة، ونحن نفتخر بهم، وسيساهمون معنا في تحرير نينوى والأنبار بالكامل بعد أن نحرر تكريت وكركوك".

وأضاف أن "على من يتحدث عن المستشارين الإيرانيين أن يقف لهم وقفة إجلال واحترام، فلولاهم ولولا وجود الأخ قاسم سليماني (قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني) لكان العراق كله الآن تحت سيطرة تنظيم داعش، وعلى العراقيين أن يقيموا تمثالا لهذا البطل امتنانا وعرفانا".

وأكد العامري أن "وجود المستشارين الإيرانيين المرافقين لقوات الحشد الشعبي في معارك صلاح الدين (مصدر فخر)"، متسائلا "لماذا هذا التحسس لدى البعض من وجود مستشارين إيرانيين مع العلم بأن هناك أكثر من 4 آلاف مستشار أميركي موجودين في العراق".