Get Adobe Flash player

 

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن فرنسا وبريطانيا مازالتا تمارسان سياسات من شأنها توريط الاتحاد الأوروبي في مواصلة العدوان على سورية والمشاركة في سفك الدم السوري وآخر مثال كان عندما أعلن الاتحاد الأوروبي بالأمس عن نيته الاستمرار في فرض عقوبات جديدة على الشعب السوري.

وأوضحت الوزارة في بيان أن “هذا النهج القاصر المتمثل بموافقة الاتحاد الأوروبي على مواقف هاتين الدولتين إنما يؤدي إلى جعل الاتحاد الأوروبي مسؤولا عن إطالة الأزمة في سورية وتنامي الإرهاب واستهداف المواطن السوري في لقمة عيشه بالعقوبات الأحادية التي تتناقض بشكل صارخ مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي الإنساني”.

وقالت الوزارة إن “بعض دول الاتحاد الاوروبي التي رهنت سياسة الاتحاد لجذب الاستثمارات الخليجية وخاصة من السعودية وقطر اللتين تحكمان بشكل يتناقض مع المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان يجعل الاتحاد الأوروبي آخر من يحق له إعطاء دروس في المبادئ والقيم”.

واختتمت الوزارة بيانها بالقول “إن على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي عبرت في أكثر من مناسبة عن استيائها من هذا النهج وضع حد لسياسات بعض دوله وخاصة فرنسا وبريطانيا والتي تورط الاتحاد بمجمله بمواقف لا تخدم مصالحه واستقراره بل تسخره لخدمة اجندتها الخاصة تجسيدا لتاريخها الاستعماري البغيض”.

وكان الاتحاد الأوروبي أصدر بيانا بشأن سورية أعاد فيه اجترار مواقف سابقة بشأن القيادة في سورية وأكد فيه استمرار فرض عقوبات جديدة على الشعب السوري.

 bosayna

أكدت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان أن ما يجري الحديث عنه اليوم من تغيير في مواقف بعض الدول تجاه سورية ما هو إلا تغيير إعلامي لأن التمويل والتسليح وتمرير الإرهابيين إلى سورية مازال مستمرا وأن التغيير الحقيقي يحدث فعلاً حين تتوقف الدول الإقليمية عن تمويل وتسليح وتسهيل مرور الإرهابيين وحين يتخذ المجتمع الدولي موقفاً صلباً من أجل تطبيق قرارات مجلس الأمن في مكافحة الإرهاب والتي نصت على معاقبة الدول أو الأطراف التي تمول أو تسلح أو تسهل عبور الإرهابيين.

وقالت الدكتورة شعبان في مقابلة مع موقع قناة المنار اللبنانية “لقد مرت على سورية أربع سنوات عجاف قدم خلالها الشعب السوري تضحيات جساما لأن المستهدف هو البلد بوحدته وتراثه وتاريخه وهويته العريقة وعيشه المشترك وأن استهداف سورية هو جزء من استهداف هوية المنطقة والذي بدأ بالاحتلال الأمريكي للعراق في عام 2003 والهدف الأساس لهذا الاستهداف هو تفتيت العرب وإلغاء دورهم الإقليمي والدولي كي تنفرد إسرائيل بالمنطقة كدولة يهودية تحيط بها دويلات عرقية وطائفية”.

ولفتت الدكتورة شعبان إلى أن النزعات التقسيمية للسودان وليبيا والعراق وسورية واليمن هي الهدف المباشر لكل ما تتعرض له هذه البلدان من صراعات مصطنعة وحروب يتم تمويلها وتسليحها من قبل قوى خارجية ومن خلال استخدام أدوات محلية وغير محلية “مرتزقة”.

وقالت الدكتورة شعبان إن “صمود سورية جيشاً وشعباً جوهري من أجل استمرار مقاومة هذا المخطط الخطير ومن أجل إعطاء أنموذج للبلدان العربية الأخرى بألا تتنازل أو تتساهل .. هذه المعركة اليوم في أكثر من قطر عربي هي معركة وجود ولذلك فإن الصمود هو شرط أساسي لاستمرار الوجود ومتابعة الدور المقاوم للصهيونية والاستعمار”.

وردا على سؤال حول العلاقة التي تربط بين الإرهابيين التكفيريين والعدو الصهيوني قالت الدكتورة شعبان “إن العلاقة بين العدو الإسرائيلي والإرهابيين في سورية هي علاقة عضوية وهم مجرد أدوات لهذا العدو .. وهكذا فإن بلداننا تخوض حروباً شرسة وبأدوات لا يتم كشفها بسرعة” مؤكدة أن المستفيد من الحرب على سورية هو العدو الصهيوني وكل من يشاركه العداء للعرب وكل الطامعين بهذه البلاد وبخيراتها وثرواتها.

وشددت الدكتورة شعبان على أن لبعض الدول العربية والغقليمية الدور الأساسي في دعم الإرهاب الذي يضرب سورية ويكلف شعبها دمه وحياته لافتة إلى أن غياب أي ضغط لتنفيذ قرارات مجلس الأمن بشأن مكافحة الإرهاب دفع تلك الدول للاستمرار بدورها في دعم الإرهاب في سورية.

وقدمت الدكتورة شعبان الشكر “لحلفاء سورية” الذين قدموا لها الدعم في مواجهتها للإرهاب وعلى رأسهم إيران وروسيا الاتحادية وحزب الله وقالت “بالنتيجة فإن الدول والأطراف التي دعمت الشعب السوري في معركته هذه هي الأطراف التي تؤمن بالأمن والسلام وتطبيق الشرعية الدولية .. إذ إننا نعلم علم اليقين أن الأمن والسلم في كل دول العالم اليوم هو شأن متداخل ولا يمكن لأي بلد أن يعيش في جزيرة آمنة بينما تشتعل الحرائق من حوله ولذلك فالموقف ضد الإرهاب في سورية هو موقف ضد الإرهاب في كل مكان والدفاع عن أمن واستقرار سورية هو دفاع عن أمن واستقرار المنطقة والعالم”.

 

عمد تنظيم "داعش" الى تفخيخ "كل شيء" في تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، ما ادى الى عرقلة العملية التي تشنها القوات العراقية منذ اسبوعين لاستعادتها، بحسب ما افادت وكالة فرانس برس اليوم

اِقرأ المزيد: تفخيخ داعش كل شيء يؤخر عملية تكريت 

 

أكّدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن تصريحات رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو أنه "لا انسحاب ولا قدس ولا دولة، دليل على كذب ادعاءات الاحتلال بالسلام

اِقرأ المزيد: حماس: تصريحات نتنياهو دليل على كذب ادعاءات التسوية