Get Adobe Flash player

basharr

في تحليل لمحرر شؤون الشرق الأوسط في صحيفة الغارديان لايان بلاك تحت عنوان "سياسات الولايات المتحدة في سوريا تسير لصالح الرئيس الأسد". قال بلاك إن مجموعة من الأجانب التقوا الرئيس السوري بشار الأسد مؤخرا في العاصمة دمشق وقالوا إنه بدا هادئا للغاية.واضاف بلاك أن مصدرا له أكد أن الرئيس السوري تلقى تطمينات نقلها الايرانيون ومندوب سوريا بالأمم المتحدة عن الرئيس الأمريكي باراك أوباما حول أن اهتمام بلاده منصب على محاربة التنظيم المتشددة. ونقل الكاتب عن فيصل عيتاني الخبير الاستراتيجي في معهد اطلنطس للدراسات الاستراتيجية إن الولايات المتحدة تريد من ما يسمى " المعارضة المسلحة" أن تحارب معها تنظيم "داعش" فيما لن تدعم هي أي حرب خارج ذلك الإطار.وأشار الكاتب إلى أن الاستراتيجية الدولية الحالية في سوريا تضع "المعارضة السورية" في موقف شديد الصعوبة فالمطالبات بفرض منطقة حظر جوي ذهبت سدى فيما تلقى العروض الاوروبية بشأن تجميد موقف المعارضة على الأرض والتفاهم مع الرئيس الأسد لمحاربة "داعش " ترحيبا متزايدا في أوروبا.