Get Adobe Flash player

جاهر الوزير الإماراتي وسفير بلاده في واشنطن يوسف العتيبة في مقال نشره في صحيفة "يديعوت أحرونوت" برغبة الإمارات بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل، واضعا عدد من الاعتبارات الواهية لتبرير توجه كهذا، التي يصعب الاقتناع بها، ليصل إلى تلويح ضعيف بأنه "إما الضم أو التطبيع".

ولم يأت العتيبة بأي جديد بقوله إن مخطط الضم الإسرائيلي "ليس قانونيا" وأنه مخالف للإجماع العربي والدولي. لكنه اعتبر أن الضم "سيشعل العنف ويحرك المتطرفين"، أي أنه يعتبر أن من يعارض الضم ويقاومه هو "متطرف"، وكأن الإسرائيليين يتخوفون من "العنف" و"المتطرفين". وبالإمكان القول هنا، على الأقل، أن العتيبة إما يجهل أو يتجاهل سياسة إسرائيل، التي سعت بمنهجية، على سبيل المثال، إلى تصعيد انتفاضة القدس والأقصى، التي اندلعت عام 2000، كلما حاولت قيادة السلطة الفلسطينية خفض لهيبها والتوصل إلى وقف إطلاق نار مع الاحتلال.

وادعى العتيبة أيضا، أن الإمارات دعمت السلام في الشرق الأوسط بقوة، وأنها تدخلت من أجل "تقليص نزاعات، وساعدنا في إنشاء محفزات – الجزر بدلا من العصي – وركزنا اهتمامنا على أمور بإمكانها أن تعود بالفائدة على الجانبين. وعارضنا بشكل مثابر ونشط العنف من كافة الأطراف: وصفنا حزب الله "تنظيما إرهابيا"، استنكرنا تحريض حماس ونددنا بالاستفزازات الإسرائيلية".

لكن الواقع يقول أمورا أخرى ومختلفة عن هذا الكلام. فخلال العقدين الماضيين، وبشكل أشد في السنوات الأخير، شنت إسرائيل حروبا ضد الفلسطينيين واللبنانيين، وارتكبت جرائم بشعة، وقتلت الآلاف، وخاصة من المدنيين، في موازاة استفحال الاستيطان والاعتداءات على المقدسات العربية، في القدس خصوصا، واستمرت بنهب الموارد الفلسطينية، حتى الماء، وتنكرت لكافة حقوق الفلسطينيين، ربما باستثناء استنشاقهم للهواء، وانتهكت حرمات البيوت، بحملات الاعتقالات الليلية غير المتوقفة، بينما يصف هذا الوزير/السفير كل هذه العدوانية الوحشية بأنها "استفزازات إسرائيلية".

وتباهى العتيبة بأنه "كنت أحد ثلاثة سفراء عرب في الغرفة الشرقية في البيت الأبيض عندما كشف الرئيس ترامب عن خطته للسلام في كانون الثاني/يناير الماضي" في إشارة إلى "صفقة القرن"، التي تتجاهل حقوق الفلسطينيين وتنسجم مع مخططات اليمين الإسرائيلي. وأضاف أنه "عملت عن كثب مع إدارة أوباما أيضا، بما يشمل خطة الخطوات لبناء الثقة، التي كانت ستمنح أفضليات كبيرة لإسرائيل – على شكل علاقات محسنة مع الدول العربية"، وقال إن ذلك كان "مقابل حكم ذاتي أكبر واستثمار في فلسطين".

وبرز في مقال العتيبة في الصحيفة الإسرائيلية أنه لم يذكر كلمة "دولة" للفلسطينيين، وإنما هو يتحدث عن "حكم ذاتي أكبر". وفي المقابل، شارك الإسرائيليين تطلعاتهم، بأن "إسرائيل والإمارات هما دولتان لديهما الجيشان الأكثر كفاءة في المنطقة، وتتشاركان القلق حيال الإرهاب والعدوانية، وعلاقات طويلة وعميقة مع الولايات المتحدة"، ليؤكد بذلك للإسرائيليين أنهما في خندق واحد.

وأضاف العتيبة أن "الضم سيؤدي إلى تشدد وجهات النظر العربية حيال إسرائيل، في الوقت الذي فتحت فيه مبادرات إماراتية فرصة لتبادل ثقافي وفهم أوسع لإسرائيل"، وكأن إسرائيل هي لغز يصعب فك رموزه، وتجاهل أن إسرائيل بحاجة ماسة لـ"العدو" العربي ليشكل صمغا يكتل المجتمع الإسرائيلي الذي يعاني من شروخ داخلية كبيرة للغاية.

وتابع العتيبة يستجدي التطبيع مع إسرائيل، أن الإمارات تقدم "الجزر، المحفزات، وهذه هي الجوانب الإيجابية بالنسبة لإسرائيل. أمن أكثر. علاقات مباشرة. تقبل متزايد لها. هذا هو التطبيع. لكن التطبيع ليس ضما. والضم هو استفزاز خاطئ بحجم آخر... وكنا نريد في الإمارات، وفي قسم كبير من العالم العربي، أن نؤمن بأن إسرائيل هي فرصة، وليست عدو. فنحن أمام مخاطر مشتركة كثيرة ونرى الإمكانية الهائلة بعلاقات أكثر دفئا. وقرار إسرائيل بالضم سيكون مؤشرا لا يمكن الإخطاء حياله إزاء السؤال ما إذا كانت ترى الأمور بشكل مشابه" للإمارات.

وما لا يدركه العتيبة، إن لم يكن يتجاهله، هو أن إسرائيل تريد علاقات مع الإمارات وغيرها من الدول العربية من أجل تحقيق مصالحها، الاقتصادية والأمنية، لكنها ترفض التراجع عن سياساتها بما يتعلق بالاحتلال والاستيطان والعدوان المتواصل ضد الفلسطينيين خصوصا. والأهم من ذلك، أنه طوال السنوات الماضية، لم نشهد مواقف إماراتية، من أي نوع، ضد الممارسات العدوانية الإسرائيلية.