أكدت حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين الاثنين أن "سياسة الاحتلال الإسرائيلي بتدمير المنازل جريمة مكتملة الأركان وهو إرهاب صهيوني فاضح ومكشوف ولن يجلب للاحتلال وللمستوطنين سوى مزيد من الثورة والانتفاضة والمقاومة وسترتد تداعيات هذه الجرائم  على العدو نتائج عمّا قريب".

وأوضح المتحدث باسم حركة الجهاد مصعب البريم أن "هدم الاحتلال لمنزل الأسير البطل قسام البرغوثي يأتي جريمة في سياق العدوان المستمر على شعبنا واستهداف أسرانا داخل السجون، وخارجها بالاعتداء على ممتلكات عوائلهم وهي جريمة لن تفت في عضد الأسرى ولن تغير عقيدة المقاومة والصمود الراسخة في عقولهم ووجدانهم".

وحيا البريم “قرية كوبر ولكل قرى ومدن الضفة الثائرة في وجه الاحتلال وفي وجه تغول المستوطنين وللأبطال الذين واجهوا قوات الاحتلال المقتحمة لشوارع رام الله وقراها”، وشدد على أن “الاحتلال جرب كل أشكال القهر والارهاب والاستهداف من الاغتيال إلى الاعتقال إلى هدم البيوت ولكنه لم يكسر إرادة القتال والصمود لدى ابناء شعبنا في كل فلسطين".

وكانت قوات العدو الاسرائيلي قد هدمت فجر اليوم الاثنين منزل الأسير قسام البرغوثي ببلدة كوبر غرب رام الله المحتلة بعد أن اقتحمت قوات كبيرة لجيش الاحتلال المدينة وفرضت طوقاً حول منزل الأسير البرغوثي، وسط مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان.