شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين حملة اقتحامات لمنازل المواطنين في الضفة الغربية تخللها اعتقال عددا من الشبان بينهم قيادي من الجبهة الشعبية في مدينة نابلس، فيما اندلعت مواجهات ليلية في بعض المناطق بين شبان وجنود الاحتلال.

وقال نادي الأسير إن قوات الاحتلال اعتقلت القيادي في الجبهة الشعبية زاهر الششتري، والمواطنين سائد المصري وسلطان القمري، بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها في حي راس العين.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشيخ عنان الشامي من منزله في حي المخفية.

وترافقت عملية الاعتقالات مع مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل الصوت والغاز تجاه المواطنين ومداهمة بنايات سكنية.

في محافظة الخليل أصيب شابان برصاص قوات الاحتلال مساء أمس الأحد، في مخيم الفوار.

وأفاد شهود عيان أن مواجهات اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال عند مدخل المخيم، أطلق خلالها الجنود الرصاص الحي والمعدني، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي، وآخر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

كما اعتقلت قوات الاحتلال شابا أثناء مروره عبر حاجز حوارة على المدخل الجنوبي لمدينة نابلس.

وأغلقت قوات الاحتلال حاجز حوارة، الأمر الذي تسبب بإعاقة حركة المواطنين وتكدس عشرات السيارات وإجبارها على سلوك طرق فرعية وعرة وطويلة.

واعتقلت قوات الاحتلال الشابين مصطفى أبو غزالة ومحمد شريفة، بعد اقتحام منزليهما في حي باب حطة بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

واقتحمت قوات الاحتلال مقبرة قرية العيسوية، وشرعت في التدقيق في هويات العديد من العمال.

وصعدت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة من عمليات الاقتحامات لمدن الضفة واعتقال المواطنين رغم استمرار المخاطر من انتشار فيروس كورونا وخاصة في سجون الاحتلال التي يعتقل فيها نحو خمسة آلاف أسير فلسطيني.