Get Adobe Flash player

لم تعلن 3 دول عربية، هي سوريا واليمن وليبيا، بعد رسميا عن تسجيل أي إصابات بفيروس “كورونا”، رغم أن بعضها يخوض حربا ولا يمتلك بنية تحتية صحية قوية.

بالنسبة لسوريا، أكدت وزارة الصحة عدم تسجيل أي إصابة، واتخذت السلطات عددا من القرارات الاستباقية لتفادي انتشار الوباء، فعلقت الدراسة في الجامعات والمدارس والمعاهد التقنية العامة والخاصة، ومنعت المقاهي والمطاعم من العمل، وأوقفت الأنشطة والتجمعات الرياضية والثقافية كافة.

أما في اليمن فقد قال وزير الصحة، ناصر باعوم، إنه تم إخضاع جميع الوافدين إلى البلاد للفحوصات، ولم يتم تحديد أي إصابة. وأصدرت سلطات البلاد حزمة قرارات لمكافحة الفيروس، أبرزها تعليق الرحلات الجوية كافة لمدة أسبوعين.

وفي ليبيا، قال رئيس المركز الوطني الليبي لمكافحة الأمراض، بدر الدين النجار، إن البلاد خالية من فيروس “كورونا”، لكنها ليست في وضع يؤهلها لمواجهته.

وأعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، أنها خصصت نحو 360 مليون دولار أمريكي لمكافحة المرض حال وصوله.

إلى ذلك، سجلت 10 دول عربية، مساء الجمعة، 100 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وفق بيانات رسمية.

وأعلنت وزارة الصحة القطرية، تسجيل 10 حالات إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع إجمالي الحالات في البلاد إلى 470. وذكرت الوزارة في بيان، أن “معظم الحالات الجديدة ترتبط بالمسافرين الذين قدموا مؤخرا من بريطانيا وسويسرا ووضعوا في الحجر الصحي، ومنها 5 حالات لمواطنين قطريين”.

فيما أعلن الأردن ارتفاع عدد حالات الإصابة بكورونا إلى 85، بعد تسجيل 15 إصابة جديدة، بحسب بيان لوزارة الصحة.

وفي السياق نفسه، أعلن مصدر بوزارة الصحة السودانية تسجيل ثاني إصابة بالفيروس. وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية نقلا عن المصدر، إن الحالة هي "لمواطن أجنبي في الأربعينات من العمر يعمل في منظمة دولية".

وفي لبنان ارتفع عدد الإصابات في البلاد إلى 163 حالة بعد تسجيل 14 إصابة جديدة. وقالت وزارة الصحة اللبنانية، في بيان، إنه “ابتداء من 21 فبراير الماضي، وحتى 19 مارس الجاري، بلغ مجموع إصابات كورونا المثبتة مخبريا 163 حالة”. ولفتت إلى أنه “تم تسجيل شفاء حالتين جديدتين، ليرتفع مجموع الحالات التي شفيت تماما إلى 5”.