أكد رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة أهمية وقف كافة أشكال التدخل الخارجي في سوريا، وتدعيم مسارات الحل السياسي فيها، بما يضمن وحدة أرضها وشعبها.

وقال الطراونة خلال ترؤسه وفدا نيابيا في الدورة 14 للجمعية البرلمانية لدول البحر الأبيض المتوسط المنعقدة في العاصمة اليونانية أثينا، إن "سوريا القوية الآمنة المستقرة الموحدة، هي بالضرورة مصلحةٌ لمنطقتنا برمتها"، مشددا على أن عمان متمسكة بالحل السلمي الذي أعلنه الملك عبد الله الثاني منذ السنوات الأولى للأزمة السورية.

وأضاف إن "اللجوء للحلول العسكرية وإبقاء المنطقة مسرحاً لحرب الوكالات، ستكون عواقبه وخيمة على الجميع".

وانتقد الطراونة انحياز الإدارة الأمريكية الفاضح لكيان الاحتلال الإسرائيلي وموقفها بشأن الجولان السوري المحتل واعترافها بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، لافتا إلى أن هذه الممارسات ستتسبب في إدامة الصراع والتوتر في المنطقة.