دعا وزير الزراعة الأردني، إبراهيم الشحاحدة، إلى تدخل المنظمات الدولية ودول المنطقة للقضاء على الجيل الحالي من الجراد الصحراوي في كينيا والصومال وإثيوبيا واليمن.

 

وأكد إبراهيم الشحاحدة خلال ترؤسه غرفة الطوارئ المركزية الخاصة بالجراد الصحراوي، أن الوزارة وبالشراكة مع وزارة الداخلية والقوات المسلحة والأمن العام، تعمل ضمن خطة استجابة تعتمد على تقارير مركز التنبؤات للجراد الصحراوي في منظمة الأغذية والزراعة الدولية ومراكز الجراد في دول الجوار.

وحذر وزير الزراعة من تعرض المنطقة لكارثة إنسانية وغذائية بسبب توقع تكاثر الجراد لأكثر من 500 ضعف.

وأضاف الشحاحدة أن عمان تعمل ضمن تشاركية لمتابعة حركة أسراب الجراد التي تنتشر في مناطق قريبة من الأردن، وفي السعودية (الرياض، نجران، القصيم)، واحتمالية انتشاره إلى ما بعد منطقة حائل، التي تشهد حاليا مكافحة من قبل السعوديين.

وتابع الشحاحدة قائلا: “إن المتابعة المباشرة عبر كافة الجهات، تؤكد أن عدم وجود مكافحة امتدت لأعوام بسبب الظروف السياسية لبعض دول التوالد، ينذر بأزمة كبرى”.

هذا، وأعدت وزارة الزراعة الأردنية كوادر متخصصة وصلت إلى 120 فردا مؤهلا ومدربا، وأجهزة رش أرضية وجوية ومبيدات متخصصة، إضافة إلى خطة اتصال ومعلومات لكافة الجهات ذات التماس مع الحدود، وكما وضعت خطة إعلامية للتواصل ونقل المعلومة.