نفذ الجيش العراقي انتشارًا واسعًا في ساحتي السنك والاحرار وسط بغداد، من أجل حماية المتظاهرين، بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها الساحتان، والتي اسفرت عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

ومن ناحية اخرى، نعت مديرية الإعلام في هيئة الحشد الشعبي المصور احمد مهنا الذي استشهد الجمعة اثناء مشاركته بالتظاهرات الاحتجاجية السلمية في العاصمة بغداد، وذلك بعد تعرضه الى طعنات بالسكاكين من قبل جماعة مندسة محترفة بالقتل والتخريب في ساحة الخلاني، حيث تم نقله إلى مستشفى الشيخ زايد وفارق الحياة هناك.

والشهيد مهنا هو احد ابرز المصورين الحربيين في مديرية إعلام "الحشد الشعبي" وشارك في معظم معارك التحرير وجبهات القتال ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، ووثق بطولات وانتصارات قوات "الحشد" وتضحياتهم وأصيب أكثر من مرة.

وجاء استشهاد مهنا بالتزامن مع حملة منظمة قادها إعلاميون وناشطون مندسون تحت مسمى (أقلام الجوكر الامريكي) مع بداية اندلاع أحداث العنف في السنك والخلاني مساء الجمعة، روجوا فيها اشاعات تتهم فصائل بالحشد بمهاجمة المتظاهرين.