صرّح أمين عام حزب "التيار الديمقراطي"، محمد عبو في تونس، اليوم الجمعة، عن قرار حزبه بعدم دخول الحكومة وأنه لن يكون جزء من تشكيلها، وأنّ "الحزب لن يصوّت لصالحها في البرلمان".

وجاء ذلك خلال حديثه مع إعلاميين عقب مؤتمر صحافي عقده في مقر الحزب بالعاصمة تونس، وقال عبو "لا نستطيع اليوم العمل مع حركة النهضة، هي لا تزال في حاجة إلى وزارتيّ العدل والداخلية، لاستغلالهما في مصالحها، هي وجملة من الأحزاب السياسية".

وأضاف عبو "نقول للتونسيين ناضلوا كي تكون تونس دولة القانون والمؤسسات، وهناك في السنوات الخمس القادمة إمكانية للإصلاح، ونحن اليوم ندفع في اتجاه نضال سلميّ على أمل أن يتغير الواقع يومًا ما"، وشدد على أنّهم "غير واثقين بالأطراف التي هي بصدد تشكيل الحكومة"، وكشف عبو أثناء المؤتمر "أن الحبيب الجملي، رئيس الحكومة المكلف، تراجع عن منح حقيبة وزارة العدل للتيار، بعد أن وافق في وقت سابق على ذلك".

واعتبر أن "المشاركة في السلطة بالنسبة إليهم، تقتضي تغيير الواقع السيئ للبلاد، ومقاومة الفساد"، وأكّد أن تعاملهم كان إيجابيًا خلال مناقشة البرنامج الحكوميّ، وأنه تمت دعوتهم في عديد المناسبات أثناء مفاوضات تشكيل الحكومة، وأن "الجملي أبدى موافقته لمنحهم وزارة العدل".