Get Adobe Flash player

أعرب ضبّاط إسرائيليّون كبار عن اعتقادهم أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجديد، أفيف كوخافي، يسعى إلى تثبيت سيطرة وحدة المظليّين على قيادة أركان الجيش، بحسب ما ذكرت صحيفة "اسرائيل اليوم".

.

وأضافت الصحيفة، تعليقًا على اختيار الجنرالين أمير قائدًا المنطقة الشماليّة في الجيش الإسرائيلي، وإيتي فيروف مشرفًا على الكليّات العسكريّة، المسؤولة عن تخريج الضّبّاط، أن ضباطًا في الجيش الإسرائيلي "يستصعبون التهرّب من الشعور أن ’البيريّات الحمراء’ (في إشارة إلى وحدة المظليين) لعبت دورًا مركزيًا في جولة التعيينات هذه".

وأردفت الصحيفة "أثبت اليوم الماضي أن من يسيطر على الجيش هو وحدة المظليين"، وأوصت كوخافي بتبديد "همهمات" الضباط "عبر الأفعال لا الأقوال"، قائلةً إن "تجارب الماضي" تنبئ بأن سيطرة "رأي واحد من كتيبة واحدة على قيادة الأركان لا تقود إلى النجاح".

كما ذكرت الصحيفة في افتتاحيّتها أن "جولة التعيين هذه لا تحمل بشائر كبيرة".

وفي مقابل ذلك، أطرى المراسل العسكري للصحيفة، المحسوبة على اليمين الديني في إسرائيل، على اختيار قائد المنطقة الشمالية، يوآل ستريك، قائدًا للقوات البريّة في الجيش الإسرائيليّ، وعزت ذلك إلى أن عددًا غير قليل من الضباط رفضوا تولي قيادة القوات البريّة، بسبب "الضعف في مكانة المنصب والإدراك بأنه منصب ’ضائع’ لا يؤدي إلى أي ترقية لاحقًا في قيادة الأركان"، ودلّلت الصحيفة على ذلك بالقول إن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق، بيني غانتس، هو الشخص الوحيد خلال العقود الأخيرة الذي اختير من القوات البريّة لقيادة الأركان.

وافترضت الصحيفة أن يكون ستريك طلب تعهدًا من كوخافي أن يكون مرشحًا واقعيًا لمنصب النائب الثاني لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي.