Get Adobe Flash player

تميز هذا الأسبوع بتصاعد التحركات الشعبية المناهضة لقيام تنظيم جبهة النصرة الإرهابي بالتقييد على المدنيين والحد من تحركاتهم، إضافة إلى تصاعد أعمال الاغتيالات التي استهدفت عدد من قياديي الميليشيات الإرهابية، وفيما يلي جردة لتطورات هذا الأسبوع:

29/1/2019 بعد ساعات على تفجير انتحارية لنفسها في مدينة إدلب تفجير جديد لفه الغموض، وتأتي هذه التفجيرات في ظل الفوضى المسلحة والفلتان الأمني اللذان يسيطران على إدلب ومحيطها.

29/1/2019 ذكر «المرصد السوري» أن «مئات السيارات والمواطنين لا تزال تنتظر على أعتاب إدلب وعفرين مع استمرار المنع بدخولها وخروجها من وإلى إدلب».

29/1/2019 جبهة النصرة تغلق بالسواتر الترابية المعبر الذي يربط بينها وبين مناطق الاحتلال التركي في عفرين.

29/1/2019 استولت جبهة النصرة على جميع المؤسسات التي كانت تديرها الميليشيات الإرهابية المنضوية تحت لواء «الجبهة الوطنية للتحرير» في مدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب.

29/1/2019 اشتباكات بين ميليشيا «الجبهة الشامية» و«فرقة الحمزة» في عفرين، وذكر أن سببها اقتحام رتل عسكري تابع «للجبهة الشامية» منطقة الباسوطة التي تسيطر عليها ميليشيا «فرقة الحمزة».

30/1/2019 جبهة النصرة تعتقل شخصاً في قرية الشريعة بريف حماة الشمالي الغربي لأسباب مجهولة.

30/1/2019 مقتل احد شرعيي جبهة النصرة الملقب أبو مصعب المصري، مصري الجنسية جراء إطلاق النار عليه قرب مدينة معرة مصرين بريف إدلب.

31/1/2019 ذكر «المرصد السوري» المعارض أن «الفلتان الأمني في إدلب يوسع نطاق الفوضى بعد اغتيالات طالت 451 شخصاً بينهم 116 مدني سوري من ضمنهم نحو 25 طفلاً ومواطنة».

31/1/2019 خروج عشرات المدنيين في مظاهرة عند معبر الغزاوية – دير سمعان الواصل بين سيطرة إرهابيي النصرة وسيطرة إرهابيي الميليشيات التركية احتجاجاً على عدم السماح لهم بالمرور إلى ريف حلب الغربي.

1/2/2019 ذكر «المرصد السوري» المعارض أن جبل الزاوية في ريف إدلب يشهد «تناحراً بين فصيلي هيئة تحرير الشام وتنظيم حراس الدين خلّف خسائر بشرية»حيث وقعت اشتباكات وتبادل إطلاق نار بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة بين مجموعات إرهابية تابعة للتنظيمين المتناحرين.

1/2/2019 ذكر «المرصد السوري» المعارض أن مدينة سراقب الواقعة في محافظة إدلب شهدت مداهمات واعتقالات نفذتها جبهة النصرة اتهمتهم بالتخابر مع تنظيم جند الأقصى.

2/2/2019 ذكر «المرصد السوري» المعارض وقوع «مزيد من ضحايا الاغتيالات والانفلات في إدلب ومحيطها يرفع عدد ضحاياه لنحو 120 من المدنيين اغتيلوا منذ نيسان الفائت».

2/2/2019 في إطار الصراع داخل جبهة النصرة الإرهابية تجريد «أبو اليقظان المصري» من مواقعه القيادية في الميليشيات الإرهابية.

2/2/2019 جبهة النصرة الإرهابية تفرض أتاوات على المعابر بين عفرين ومناطق سيطرتها بريف حلب وإدلب.

2/2/2019 أنباء عن انشقاق قائدين بارزين في تنظيم جبهة النصرة، هما الإرهابي «أبو مالك التلي» وشرعي الجبهة «أبو يقظان المصري» على إثر صراع مع الجولاني والمؤيدين له داخل التنظيم الإرهابي.

2/2/2019 مقتل مدني وإصابة آخر جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار عليهما في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي.

2/2/2019 انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون في محل محروقات في بلدة الدانا بريف إدلب الشمالي.

2/2/2019 جبهة النصرة تفرض على القاطنين في ريف حلب الغربي دفع أجرة المنازل التي يقطنون بها أو إخلائها بعد 48 ساعة.

3/2/2019 تفجير جديد يضرب وسط مدينة إدلب مخلفاً عدداً من الجرحى.

3/2/2019 مزيد من عمليات الإعدام تطال عناصر اتهمت بأنها خلايا نشطة في مناطق سيطرة جبهة النصرة رفعت عدد الذين تم إعدامهم إلى 124 شخصاً وجاء ذلك على «خلفية الفلتان الأمني المتصاعد» حسب ما جاء في تقرير «للمرصد السوري المعارض».

3/2/2019 انفجار قوي في شارع الأربعين قرب دوار المتنبي في مدينة إدلب، لم يعرف شيء عن ملابساته، تبين في وقت لاحق أن العبوة تسببت بإصابة عدد من الأشخاص.

4/2/2019 مقتل أحد إرهابيي تنظيم أنصار التوحيد وإصابة آخر إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار عليهما في محيط مدينة سرمدا.

4/2/2019 مسلحون مجهولون يختطفون شخصاً في قرية معردبسة بريف إدلب ويقتادوه إلى جهة مجهولة.

4/2/2019 مقتل شخص تحت التعذيب في مركز لميليشيات إرهابية عميلة لتركيا في مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي.

4/2/2019 ذكر «المرصد السوري» المعارض أن «مزيد من الفلتان الأمني يزيد أعداد الذي جرى اغتيالهم في إدلب ومحيطها إلى 455 من مدنيين ومقاتلين وقادة من جنسيات سورية وعربية وآسيوية وغربية».

4/2/2019 ذكر «المرصد السوري» المعارض أن «مزيداً من ضحايا عمليات الاغتيال في إدلب والأرياف المتصلة بها من المحافظات المحاذية يرفع لنحو 120 تعداد الأطفال والنساء والمدنيين الذين اغتيلوا» على أيدي الجماعات الإرهابية في الصراع بينها.

4/2/2019 مجهولون يغتالون قيادياً من الميليشيات الإرهابية التي تحمل اسم «الجبهة الوطنية للتحرير» في ريف إدلب وآخرون يختطفون مدني بمدينة إدلب، «في إطار الانفلات الأمني المتصاعد هناك» على حسب وصف «المرصد السوري» المعارض.