Get Adobe Flash player

 

 

عندما كانت موسكو، وبالتالي دمشق، تمنح أنقرة المزيد من الوقت لتطبيق اتفاق سوتشي، نظراً لحسابات سياسية تتعلق بمجمل الأوضاع في سورية، لا سيما الوضع في منطقة شرق الفرات، اعتقد كثيرون أنّ تأخر إطلاق عملية عسكرية في إدلب يأتي في سياق تقديم روسيا مصالحها الخاصة مع تركيا على حساب مصلحة سورية. واستغلّ كثير من المشككين، بعضهم من الجهات المعادية لسورية وروسيا والتي أرادت دقّ إسفين في العلاقة بين البلدين، وبعضها جهات صديقة عجزت عن الإحاطة بالأسباب التي دفعت موسكو ودمشق لتمديد المهل الممنوحة لتركيا، لدرجة أنّ بعض السوريين، وهم من مؤيّدي الدولة بات يخشى أن يكون مصير إدلب يشبه مصير لواء اسكندرون ووصل الأمر إلى حدّ أنّ أحد أعضاء مجلس الشعب السوري عبّر عن قلقه هذا في أحد جلسات مجس الشعب

Read more: إدلب: موقف روسي حازم: حميدي العبدالله

تدور معارك طاحنة على خطوط التماس بين الجيش السوري من جهة، والجماعات الإرهابية من جهة أخرى، وتمكّن الجيش السوري من تحرير مناطق هامة واستراتيجية مثل قلعة المضيق وكفر نبودة وقرىً أخرى عديدة. وكما كان يحدث في كلّ معارك تحرير المناطق الأخرى من سيطرة الإرهابيين فإنّ المعارك الكبرى والأساسية تخاض على خطوط الدفاع الأولى للجماعات الإرهابية، التي تحشد قواتها الأساسية في محاولة لتعطيل خرق الجيش السوري لخطوط دفاعها، ولكن بعد مرور وقتٍ محدّد ومصرع العشرات والمئات من الإرهابيين الأكثر اندفاعاً والأكثر شراسة وخبرةً في القتال تنهار خطوط الدفاع والتحصينات التي أقامها الإرهابيون وبعد ذلك يسيطر الجيش السوري على كامل المنطقة بسرعة قياسية، إذ أنّ غالبية الإرهابيين المتبقين على قيد الحياة يفرّون بعيداً، إما إلى خارج الأراضي السورية، أو من خلال الاستسلام وقبول خيار المصالحة، أو اللجوء إلى المناطق التي لا تزال خارج سيطرة الجيش والدولة السورية

Read more: عندما تنتهي معارك خطوط التماس تنتهي معركة إدلب: حميدي العبدالله

برهنت تجربة هدنة 72 ساعة التي أعلنت من طرف واحد وبمبادرة من الجيش السوري، أنّ احتمال بقاء العملية العسكرية التي بدأها الجيش السوري لفرض تنفيذ اتفاق سوتشي لجهة إقامة المنطقة العازلة بعمق عشرين كيلو متراً في محيط يشمل كلّ الجبهات الواقعة في أرياف إدلب وحلب وحماة واللاذقية، وفتح الطرق الدولية التي تربط حلب والحدود التركية مع بقية المحافظات السورية، برهنت هذه الهدنة أنّ إبقاء العملية في هذا الإطار قد يكون من الأمور الصعبة لأنّ للمعارك العسكرية منطقها الخاص، الذي يخرج عادةً عن أيّ إطار مرسوم مسبقاً

Read more: هل تتدحرج معركة إدلب نحو الحسم الشامل؟: حميدي العبدالله

بات واضحاً أنّ اندلاع حرب بين إيران والولايات المتحدة احتمال ضعيف للغاية، لأنّ كلفة الحرب على الطرفين كلفة باهظة، وتداعياتها الكارثية عليهما وعلى العالم تدفعهما، مهما كانت الاستفزازات، ومهما بلغ مستوى التحريض من أطراف لها مصلحة في توريطهم في الحرب، إلى وضع ضوابط تحول دون الانزلاق والتدحرج نحو الحرب تحت تأثير إرادة ثالثة

Read more: التوتر الإيراني الأميركي: لا حرب ولا تسوية: حميدي العبدالله

واضح أنّ احتمال وقوع حرب، أو مواجهة بين إيران والولايات المتحدة، احتمال موجود حتى وإنْ كان هو الاحتمال الأضعف، ولكن ماذا إذا وقعت الحرب؟

Read more: إذا وقعت الحرب بين إيران وأميركا: حميدي العبدالله