Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

ذكرت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم ان وزير الخارجيّة الإسرائيليّ يسرائيل كاتس اصطفّ إلى جانب وزير الأمن الداخلي غلعاد إردان إثر احتجاج أردنيّ على دعوات الأخير لتغيير "الوضع القائم" في المسجد الأقصى المبارك.

وأكدت صحيفة يديعوت أحرونوت أن الجنود الذين تجندوا حديثًا في جيش الاحتلال، ويسكنون مستوطنات قرب غزة، "يعانون من صدمات نفسية"، وأوضحت الصحيفة أن هؤلاء المستوطنون ولدوا عام 2001، وهو العام الذي بدأ فيه إطلاق صواريخ المقاومة من قطاع غزة، حيث يعانون منذ 18 عامًا من جولات تصعيد متتالية مع المقاومة.

وأشارت يديعوت إلى أن جيش الاحتلال أصبح قلقًا من هذه الظاهرة، حيث قام رؤساء مجالس بـ "مستوطنات غلاف غزة" بإجراء جلسة طارئة لمناقشة هذا الوضع.

ونوهت إلى أن هذه الصدمات النفسية أثرت على المتجندين حديثًا من غلاف غزة، حيث انسحب بعضهم من الوحدات القتالية وكذلك عجز البعض الآخر عن التصرف بشكل صحيح خلال فترة التجنيد.

وبحسب يديعوت أحرونوت فإن مجالس مستوطنات غلاف غزة قررت البدء بعمل خطة للتعامل مع هذه الظاهرة المقلقة، وقرروا تجنيد خبراء بالخدمة الاجتماعية والنفسية لفحص سبل معالجة الصدمات النفسية للمتجندين.

وذكرت صحيفة معاريف أن القائم بأعمال مندوب الشكاوى بالجيش الإسرائيلي، العميد "ايتان دهان" نشر تقريره السنوي عن العام 2018، وقالت الصحيفة إن تقرير مندوب الشكاوى بالجيش، كشف عن ارتفاع كبير، بمعدلات العنف الجسدي واللفظي، في صفوف الجيش الإسرائيلي.

وأضافت الصحيفة أن التقرير كشف كذلك عن ارتفاع بمعدلات العنصرية، في التعامل مع الجنود المتدينين الحريديم، وأبناء الأقليات.

قالت قوات الاحتلال الإسرائيلية إن طائرات مسيرة صغيرة اخترقت المنطقة الحدودية في جنوب قطاع غزة.

وذكرت يديعوت أحرونوت أن "اثنتين من الدرونات عادتا إلى غزة فورا بعد أن اخترقتا الحدود دون تشكيل أي خطر ولم يتمكن الجيش الإسرائيلي من إسقاطهماوالشهر الماضي أعلن الجيش إسقاط طائرة مسيرة انطلقت من غزة، وطلب الجيش من سكان مستوطنات غلاف غزة حينها أن يكونوا في حالة تأهب إثر اكتشاف هذه الطائرة.

وفي مايو الماضي كشفت المقاومة الفلسطينية عن استهداف دبابة وناقلة جند إسرائيليتين بواسطة طائرة مسيرة صغيرة خلال مواجهة عسكرية مع قوات الاحتلال حينها.

 

وذكرت صحيفة إسرائيل اليوم في كانون الثاني/ يناير الماضي، أن طائرات مجهولة الهوية بلا طيار، استطاعت تصوير أحد المواقع السرية والحساسة التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي الذي عجز عن صدها.

وقالت الصحيفة حينها إن جنودا إسرائيليين أبلغوا عن قيام "طوافات دخيلة" بتصوير الموقع وأنها نجحت في مغادرة المكان دون اعتراضها مشيرة إلى أن الجيش لم يعلم بعد لمن تتبع هذه الطائرات، وليس لديه علم عن مكان انطلاقها، أو هدف تصويرها للموقع العسكري.