Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

ذكرت الصحف الاسرائلية الصادرة اليوم ان القمر الاصطناعي الإسرائيلي "عاموس 17" أطلق فجر اليوم الأربعاء إلى الفضاء من قاعدة "كيب كانافيرال" في فلوريدا، حيث يهدف إلى تزويد خدمات اتصالات للقارة الأفريقية، وتعتبر إسرائيل أن إطلاق هذا القمر الاصطناعي سيعزز علاقاتها مع دول عديدة في القارة الأفريقية.

وذكر مسؤولون أن عملية إطلاق القمر الاصطناعي إلى الفضاء تمت بالنجاح، وأنه بعد حوالي 30 دقيقة من عملية إطلاق المركبة، فإن القمر الاصطناعي الذي كان على متنها انفصل بنجاح عن صاروخ "فالكون 9".

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن القمر الاصطناعي الذي صممته شركة "حلل تكشورت" وبنته شركة "بواينج شيغور"، وأطلق إلى الفضاء من قبل " SpaceX"، يهدف بالأساس إلى توفير خدمات اتصالات للقارة الأفريقية.

أقرّ وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس بمشاركة إسرائيل في التحالف الأمني، الذي تقوده الولايات المتحدة لحماية الملاحة في الخليج، كاشفاً أنها تشارك في المعلومات الاستخبارية و"جوانب أمنية أخرى" بحسب ما أورد موقع "يديعوت أحرونوت".

وجاء إقرار وزير الخارجية الإسرائيلي خلال مشاركته أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، اعترف فيها بأنه أجرى، أخيراً، لقاءً مع شخصية رفيعة المستوى في دولة الإمارات العربية المتحدة أثناء مشاركته في مؤتمر تابع للأمم المتحدة عقد في دبي.

وأبلغ الوزير الإسرائيلي اللجنة المذكورة أنه على أثر اللقاء الذي عقده في الإمارات، فقد أوعز إلى وزارة الخارجية الإسرائيلية للعمل مقابل كافة الأطراف ذات الصلة في إسرائيل، ومقابل الإدارة الأميركية لدمج بلاده في "عمليات الحماية في الخليج".

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت نقلاً عن كاتس فإنّ هذا الأمر هو مصلحة إسرائيلية صرفة في إطار استراتيجية صد إيران وتعزيز العلاقات مع دول الخليج.

من جهته لفت محلّل الشؤون العسكرية في موقع يديعوت أحرونوت رون بن يشاي إلى أن إسرائيل سبق لها أن شاركت في مؤتمر نظمته الولايات المتحدة لهذه الغاية، مبيناً أنّ إسرائيل تقدم معلومات استخباراتية حول إيران ترتبط بأمن الملاحة البحرية في مياه الخليج.

لكن المساهمة الإسرائيلية الكبرى بحسب بن يشاي هي في تأمين حركة الملاحة في باب المندب، بما في ذلك انتشار سفن حربية إسرائيلية مزودة بالصواريخ في مضيق باب المندب موجهة للوهلة الأولى ضد القراصنة في البحر الأحمر، لكن الهدف الرئيسي منها هو حراسة وتأمين حركة الملاحة من خطر جماعة "أنصار الله" في اليمن.

وكانت المواقع الإسرائيلية قد نشرت في وقت سابق تصريحات كاتس، والتي قال فيها إن إسرائيل تسعى لتطبيع علني بالعلاقات مع الدول العربية، وتحسين علاقاتها التجارية مع تركيا.