Get Adobe Flash player

 

ذكرت الصحف الاميركية الصادرة اليوم ان لقد دونالد ترامب ترك لإدارة بايدن أزمات دولية لا تعد ولا تحصى، ولا يوجد مكان أكثر وضوحًا للتأكيد على ذلك من إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

اِقرأ المزيد: من الصحف الاميركية

 

اعتبرت الصحف الأمريكية الصادرة اليوم الى إن العار سيلحق بمجلس الشيوخ إذا فشلوا في تحميل الرئيس السابق دونالد ترامب مسؤولية هجوم الكونغرس في الـ6 من يناير.

اِقرأ المزيد: من الصحف الاميركية

توقعت صحيفة نيويورك تايمز براءة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب من تهم عزله التي تمت إحالتها من مجلس النواب إلى مجلس الشيوخ رغم إقرار الأخير دستورية تلك المحاكمة برغم انتهاء ولاية ترامب الرئاسية بالفعل.

اِقرأ المزيد: من الصحف الاميركية

 

توقعت الصحف الاميركية الصادرة اليوم براءة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من تهم عزله التي تمت إحالتها من مجلس النواب إلى مجلس الشيوخ رغم إقرار الأخير دستورية تلك المحاكمة برغم انتهاء ولاية ترامب الرئاسية بالفعل.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها إنه من المرجح أن تنتهي المحاكمة ببراءة ترامب، حيث يتعين على كل ‏سناتور ديمقراطي مقابل 17 جمهوريا التصويت بـ "نعم" لإدانة الرئيس السابق مشيرة الى ان غالبية ‏الجمهوريين اكدوا في السابق أنهم لا يدعمون إجراءات العزل.‏

وصوت مجلس الشيوخ المنقسم للمضي في محاكمة العزل الثانية ضد الرئيس السابق ‏دونالد ترامب، رافضا بفارق ضئيل الاعتراضات الدستورية بعد أن فتح المدعون العموم قضيتهم ‏بشريط فيديو مدته 13 دقيقة يصور أعمال الشغب القاتلة في الكابيتول التي يتهم بالتحريض عليها.‏

وعلى الرغم من أن العرض أذهل أعضاء مجلس الشيوخ انضم ستة جمهوريين فقط إلى الديمقراطيين ‏في تمهيد الطريق لاستكمال القضية، وكان التصويت من 56 إلى 44 هو المؤشر الثاني في خلال أسبوعين ‏على أن ترامب كان شبه مؤكد أنه سيتم تبرئته.‏

وقال السناتور تيد كروز الجمهوري عن ولاية تكساس بشكل قاطع: "نتيجة هذه المحاكمة مقدرة ‏سلفًا..ستتم تبرئة الرئيس ترامب".‏

وسيتعين على 17 جمهوريًا التخلي عن ترامب للوصول إلى العدد المطلوب لادانته وهو ثلثي الأعضاء، ‏ومع ذلك فإن أعضاء مجلس النواب التسعة الذين حاكموا الرئيس السابق وجهوا حججهم ‏الافتتاحية مباشرة إلى الجمهوريين الذين لديهم سلطة تغيير النتيجة، واستشهدوا بمجموعة من ‏فقهاء القانون للقول إن مجلس الشيوخ ليس فقط لديه الحق في محاكمة رئيس سابق لسوء السلوك ‏الرسمي ، بل إنه ملزم أيضًا بهذا الإجراء

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا للصحافي نوريمتسو أونيشي أشار فيه إلى المعلومات المغلوطة حول الإسلام عن كونه تهديدا وجوديا ويغذي الانشقاق ويقضم الوحدة الوطنية، ويحرض على الإسلاموية، ويهاجم التراث الفكري والثقافي الفرنسي.

أما التهديد؟ فقال الرئيس إيمانويل ماكرون: "بعض نظريات العلوم الاجتماعية مستوردة بالكامل من الولايات المتحدة".

ويحذر السياسيون الفرنسيون والمفكرون والصحفيون البارزون من أن الأفكار الأمريكية التقدمية -خاصة بشأن العرق والجنس ومرحلة ما بعد الاستعمار- تقوض مجتمعهم. وحذر وزير التعليم في حكومة ماكرون قائلا: "هناك معركة يجب خوضها ضد بيئة فكرية من الجامعات الأمريكية".

وبتشجيع من هذه التعليقات، تجمع المفكرون البارزون معا ضد ما اعتبروه تلوثا من قبل صحوة اليسار الخارجة عن السيطرة في حرم الجامعات الأمريكية، وما يصاحبها من ثقافة الإلغاء.

يقف في وجههم جيل أصغر سنا وأكثر تنوعا يعتبر هذه النظريات أدوات لفهم النقاط العمياء المتعمدة لأمة متنوعة بشكل متزايد، ولا تزال تأنف من ذكر العرق، ولم تتصالح بعد مع ماضيها الاستعماري، وغالبا ما تستبعد مخاوف الأقليات كسياسة هوية.

وأصبحت خلافات كانت في الماضي تجذب القليل من الاهتمام تأخذ حيزا كبيرا في الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي. وتعرض المدير الجديد لأوبرا باريس، الذي قال يوم الاثنين إنه يريد تنويع طاقم العمل وحظر الوجه الأسود، للهجوم من الزعيمة اليمينية المتطرفة، مارين لوبان، ولكن أيضا في "لوموند" لأنه، على الرغم من أنه ألماني، كان يعمل في تورنتو، و"تشرّب الثقافة الأمريكية لمدة 10 سنوات".

وأثار نشر كتاب هذا الشهر ينتقد الدراسات العرقية من تأليف اثنين من علماء الاجتماع المخضرمين، ستيفان بود وجيرارد نويريل، انتقادات من العلماء الأصغر سنا، وتلقى تغطية إخبارية واسعة النطاق.

وقال نويريل إن العرق أصبح "جرافة" تسحق مواضيع أخرى، مضيفا، في رسالة إلكترونية، أن أبحاثها الأكاديمية في فرنسا كانت موضع شك؛ لأن العرق لا تعترف به الحكومة، ومجرد "بيانات غير موضوعية".

قد يفاجئ الجدل الفرنسي العنيف حول عدد قليل من التخصصات الأكاديمية في الجامعات الأمريكية أولئك الذين شهدوا التراجع التدريجي للنفوذ الأمريكي في أنحاء العالم المختلفة، من بعض النواحي هو صراع بالوكالة حول بعض القضايا الأكثر قابلية للاشتعال في المجتمع الفرنسي، بما في ذلك الهوية الوطنية وتقاسم السلطة. في دولة لا يزال المثقفون هم المسيطرون، تكون المخاطر كبيرة.

كتب النائب الأميركي آدم كينزينغر وهو أحد أعضاء مجلس النواب الجمهوريين العشرة الذين صوتوا لصالح عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مجلس الشيوخ الشهر الماضي، مقالة رأي في صحيفة واشنطن بوست قال فيها إن رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل الشهير قال مرة: "أولئك الذين يفشلون في التعلّم من التاريخ محكوم عليهم بتكراره".

وأضاف الكاتب: يجب على جميع الأميركيين وخاصة زملائي الجمهوريين، أن يتذكروا هذه الحكمة أثناء محاكمة مجلس الشيوخ للرئيس السابق دونالد ترامب، أقول هذا بصفتي جمهورياً مدى الحياة صوت لعزل ترامب الشهر الماضي. في الواقع، سلك جميع زملائي على الجانب الأيمن من الممر المسار المعاكس. شعر معظمهم أنه كان مضيعة للوقت - المسرح السياسي الذي يصرف الانتباه عن القضايا الأكبر. يبدو أن الغالبية العظمى من الجمهوريين في مجلس الشيوخ تشعر بنفس الشعور تجاه الإدانة. لكن هذا ليس مضيعة للوقت. إنها مسألة مساءلة. إذا لم يتخذ الحزب الجمهوري موقفاً، فإن الفوضى التي حدثت في الأشهر القليلة الماضية، والأربع سنوات الماضية، يمكن أن تعود بسرعة. مستقبل حزبنا وبلدنا مرهون بمواجهة ما حدث - فلا يتكرر ذلك مجدداً.

وأوضح الكاتب: كان السبب المباشر لعزل ترامب في 6 كانون الثاني / يناير. لكن التجمع الذي دعا إليه الرئيس ترامب وأعمال الشغب الناتجة في "الكابيتول هيل" لم تأتِ من فراغ. لقد كانت نتيجة أربع سنوات من الغضب والانتهاكات والكذب الصريح. ربما كانت الكذبة الأكثر خطورة - أو على الأقل الأحدث - هي أن الانتخابات سُرقت. بالطبع لم يكن الأمر كذلك، لكن عدداً كبيراً من القادة الجمهوريين شجّعوا الاعتقاد بأنه كذلك. في كل مرة تتكرر هذه الكذبة، أصبحت أعمال الشغب في 6 كانون الثاني / يناير أكثر احتمالاً. وتابع: "حتى الآن، يرفض العديد من الجمهوريين الاعتراف بما حدث. يستمرون في تغذية الغضب والاستياء بين الناس. في 6 كانون الثاني / يناير، أدى ذلك الغضب إلى مقتل ضابط شرطة في الكابيتول ومقتل أربعة أميركيين آخرين. إذا كان هذا الغضب لا يزال يتصاعد، إلى أين يتجه من هنا؟

وقال كينزينغر: توفّر المساءلة فرصة للقول: كفى. يجب أن يجبر كل أميركي، بغض النظر عن الانتماء الحزبي، ليس فقط على تذكّر ما حدث في 6 كانون الثاني / يناير، ولكن أيضاً تذكّر المسار الذي أدى إلى هناك. بعد كل شيء، يمكن أن يصبح الوضع أسوأ بكثير - مع مزيد من العنف والمزيد من الانقسام الذي لا يمكن التغلب عليه. كلما تقدمنا في هذا الطريق، اقتربنا من نهاية أميركا كما نعرفها. وأضاف: الحزب الجمهوري الذي انضممت إليه عندما كنت شاباً لن يسلك هذا الطريق أبداً. كان الحزب الجمهوري الذي ألهمني للخدمة بالزي الرسمي ثم الترشح لمنصب عام يعتقد أن المستقبل سيكون أكثر إشراقاً. لقد دافعنا عن تكافؤ الفرص، إيماناً راسخاً بأن طفلاً فقيراً من الجانب الجنوبي من شيكاغو يستحق نفس الفرصة مثل طفل متميز من حديقة هايلاند بارك. كنا نعلم أننا إذا جلبنا الجميع إلى وعد أميركا، فإننا سنطلق العنان لعصر جديد من التقدم والازدهار الأميركيين. فالغضب والخوف من مستقبل أكثر قتامة لم يكن موجوداً في أي مكان في ذلك الحزب الجمهوري.

وتابع الكاتب: عندما غيّر قادة مثل دونالد ترامب تلك الديناميكية، سار معه العديد من زملائي الجمهوريين من دون سؤال، ولا يزال الكثيرون هناك لأنهم يعتقدون أن الناخب الجمهوري العادي موجود هناك أيضاً. لكن أعتقد أن هذا مجرد وهم. يؤدي الغضب والعنف إلى إغراق مجموعة أكبر بكثير من الأشخاص الذين يرفضون هذا النهج. والأسوأ من ذلك أن الكثيرين التزموا الصمت لأنهم افترضوا أن قادة الحزب لم يعودوا يمثلونهم. إنهم ينتظرون القادة الذين سيقولون ما يعرفون أنه صحيح.

 

رات الصحف الاميركية الصادرة اليوم إن "الأكاذيب" التي روّج لها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بشأن "سرقة الانتخابات" كلّفت دافعي الضرائب في البلاد 519 مليون دولار.

اِقرأ المزيد: من الصحف الاميركية