Get Adobe Flash player

ذكرت الصحف الاميركية الصادرة اليوم ان كبار المشرعين الديمقراطيين الذين يحاولون إيجاد خطة احتياطية لزيادة الحد الأدنى للأجور يدرسون فرض عقوبات ضريبية جديدة على الشركات التي يزيد إجمالي إيراداتها عن 2.5 مليار دولار والتي لا تدفع 15 دولارًا على الأقل في الساعة.

اِقرأ المزيد: من الصحف الاميركية

ذكرت الصحف الاميركية الصادرة اليوم ان  الحكومة الإسرائيلية تعهدت بإرسال آلاف اللقاحات الاحتياطية لفيروس كورونا إلى حلفاء أجانب، مما أعاد إشعال الجدل حول مسؤولياتها تجاه الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي.

اِقرأ المزيد: من الصحف الاميركية

علقت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية على قرار المحكمة العليا في الولايات المتحدة الذى يقضى بكشف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عن إقراراته الضريبية، وقالت إنه عندما يبدأ المدعون في نيويورك في فصح هذه الإقرارات، سيكتشفون  دليلا حقيقا لكيفية تحقيق الثراء مع خسارة ملايين الدولارات ودفع ضرائب ضئيلة أو معدومة على الدخل. ومع ذلك، فإن العثور على أدلة على ارتكاب جرائم سيعتمد على معلومات أخرى غير موجودة في الإقرارات الفعلية.

اِقرأ المزيد: من الصحف الاميركية

كشفت وثائق في غاية السرية ضمن دعوى قضائية إن الفريق الذي قام بتصفية الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده عام 2018، نقل عبر طائرتين تعودان لشركة يسيطر عليها ولي العهد، محمد بن سلمان.

جاء ذلك بحسب "سي إن إن" استنادًا كما تقول إلى وثائق جديدة قدمت لمحكمة منطقة واشنطن تحت عنوان "سري للغاية".

وأشار المصدر أن تلك الوثائق قدمت إلى المحكمة المذكورة كجزء من دعوى رفعها في أغسطس/آب الماضي ضابط المخابرات السعودي السابقـ سعد الجابري الموجود بكندا، ضد ولي العهد بن سلمان.

وكان الجابري الذي يعتقد أنه يقيم حاليًا بتورنتو الكندية، قد اتهم ولي العهد السعودي في وقت سابق بإرسال فريق إلى كندا لقتله بنفس طريقة خاشقجي.

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أمريكيين، اليوم الثلاثاء، أن إدارة الرئيس جو بايدن بصدد إعداد تدابير جديدة لـ"معاقبة" روسيا.

وقالت الصحيفة إن مصادر مطلعة أكدت أن العقوبات ستكون ردا على "حملة التجسس الروسية الإلكترونية" المزعومة التي استخدمت شركة"سولار ويندز"كقاعدة لاختراق أنظمة العديد من المؤسسات الحكومية الأمريكية، كما تأتي العقوبات كرد على "محاولة تسميم" مزعومة للناشط الروسي ألكسي نافالني.

وكان المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، علق سابقا على أنباء عن هجمات إلكترونية على وزارة الخزانة الأمريكية، قائلا إن واشنطن تجاهلت اقتراحاتها بالتعاون في مكافحة القرصنة الإلكترونية، ووصفت السفارة الروسية لدى واشنطن هذه الاتهامات بـ "العارية من الأساس".

كتب توماس فريدمان في صحيفة نيويورك تايمز مقالة قال فيها إنه في الأشهر الستة الماضية سمعت عبارة واحدة أكثر مما سمعتها في السنوات الـ66 الماضية من حياتي وهي: "هل تصدق أن هذا يحدث في أميركا؟"، قضيت اليوم بأكمله أبحث عبر الإنترنت عن صيدلية للحصول على لقاح كوفيد. هل تصدق أن هذا يحدث في أميركا"،" رفاقنا الأميركيون نهبوا مبنى الكابيتول وحاولوا قلب الانتخابات. هل تصدق أن هذا يحدث في أميركا؟"، يحرق الناس في تكساس أثاثهم للتدفئة ويغلون الماء للشرب ويذوّبون الثلج لغسل مراحيضهم. هل تصدق أن هذا يحدث في أميركا؟".

وأوضح فريدمان أنه ليست كل الأخبار سيئة، فقد أرسلت أميركا للتو مركبة ذات تقنية عالية محملة بالكاميرات والمعدات العلمية على مسافة 292 مليون ميل إلى الفضاء وهبطت في النقطة الدقيقة التي كنا نهدف اليها على المريخ! فقط في أميركا يحصل ذلك.. ماذا يحدث هنا؟ في حالة تكساس والمريخ، فإن الإجابات الأساسية بسيطة. تكساس ترمز لما يحدث عندما تحول كل شيء إلى سياسة - بما في ذلك العلوم والطبيعة الأم والطاقة. أما الهبوط على المريخ فهو العنوان الذي يرمز الى ما يحصل حين ندع العلم يقودنا ويلهمنا لتحقيق اهداف جريئة واستثمارات طويلة المدى.

وأضاف: اعتادت عقلية المريخ أن تكون معيارنا. حلّت عقلية تكساس مكانها في كثير من الحالات. للمضي قدماً، إذا أردنا المزيد من عمليات الهبوط على المريخ وانهيارات أقل في تكساس - ما يحدث للناس هناك أمر مفجع حقاً - فنحن بحاجة إلى إلقاء نظرة باردة وفاحصة على ما الذي أنتج كل منهما. لقد عبّر الحاكم غريغ أبوت عن جوهر تفكير تكساس في أول مقابلة كبيرة أجراها لشرح سبب فشل شبكة الكهرباء في الولاية أثناء فترة جليد قياسي. وقال لقناة "فوكس نيوز": "هذا يوضح كيف سيكون الاتفاق الأخضر الجديد صفقة مميتة للولايات المتحدة .... تم إيقاف تشغيل طاقة الرياح والطاقة الشمسية لدينا، وكانتا مجتمعتين أكثر من 10 في المئة من شبكة الطاقة لدينا، وهذا دفع تكساس إلى وضع تفتقر فيه إلى الطاقة على مستوى الولاية. ... إنه يظهر فقط أن الوقود الأحفوري ضروري".

كان الجمع بين عدم الأمانة ونقص الذكاء في تلك الجمل القليلة مذهلاً. الحقيقة؟ حررت تكساس سوق الطاقة بشكل جذري بطرق شجّعت كل منتج على توليد أكبر قدر من الطاقة بأقل تكلفة وبأقل مرونة - وتجاهل الاتجاه طويل الأجل نحو طقس أكثر قسوة.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنه "بعد عاصفة ثلجية كثيفة في شباط / فبراير 2011 تسببت في انقطاع التيار الكهربائي على مستوى الولاية وترك الملايين من تكساس في الظلام، حذرت السلطات الفيدرالية الولاية من أن البنية التحتية للطاقة لديها غير كافية للحماية في الشتاء". ولكن بعد مرور 10 سنوات، ظلت خطوط الأنابيب معزولة بشكل غير كافٍ "ولم يتم تثبيت السخانات ومعدات إزالة الجليد" التي ربما كانت تمنع الأدوات من التجمد لأنها كانت ستضيف التكاليف.

نتيجة لذلك، لم تكن توربينات الرياح في تكساس وحدها هي التي تجمدت، ولكن أيضاً محطات الغاز ومنصات النفط وأكوام الفحم، وحتى أحد المفاعلات النووية في تكساس كان مضطراً للإغلاق لأن درجات الحرارة المتجمدة تسببت في حدوث اضطراب في مضخة مياه المفاعل.

كان ذلك نتيجة لاتفاق "أبوت الأخضر القديم"، إعطاء الأولوية للأرباح قصيرة الأجل لصناعات النفط والغاز والفح ، والتي توفر لها مساهمات في الحملة السياسية؛ إنكار تغيّر المناخ؛ وتجرؤ على الطبيعة الأم أن تثبت أنك على خطأ، وهو ما فعلته. والآن تكساس بحاجة إلى أموال الطوارئ الفيدرالية. هذا ما نطلق عليه نحن الرأسماليون "خصخصة المكاسب وإضفاء الطابع الاجتماعي على الخسائر". لا أعرف ما يسمّونه في تكساس.

وتابع الكاتب قائلاً: ولكن لإخفاء كل ذلك، دمر اتفاق أبوت طاقة الرياح والطاقة الشمسية في ولايته - القوة التي تسحبها من السماء من دون انبعاثات، مما يجعل سكان الريف في تكساس في حال مزدهرة - من أجل حماية حرق الوقود الأحفوري الذي يثري قاعدة المانحين.

كانت خطوة أبوت أحدث تكرار لاتجاه غير صحي حقاً في أمريكا: نحن نحوّل كل شيء إلى سياسة - الأقنعة واللقاحات والطقس وهويتك العرقية وحتى إلكترونات الطاقة. أشار دونالد ترامب العام الماضي إلى النفط والغاز والفحم على أنها "نوع طاقتنا". عندما تصبح إلكترونات الطاقة سياسة، اقتربت النهاية. لا يمكنك التفكير مباشرة في أي شيء.

 

ذكرت الصحف الاميركية الصادرة اليوم ان مؤسس شركة التعهدات الأمنية "بلاكووتر" سيئة الصيت، قال إنه لم يشارك في أية عملية لدعم المتمرد الجنرال خليفة حفتر وحملته الفاشلة على العاصمة الليبية طرابلس.

اِقرأ المزيد: من الصحف الاميركية