Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

british newspaper

ظهور اسم المسؤول الأمني الفلسطيني السابق محمد دحلان في صراع حول خلافة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ودعوة الأردن لشن حرب معلوماتية ضد تنظيم "داعش" وتساؤلات حول مصادر تمويل التنظيم من أبرز الموضوعات التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة اليوم، حيث دعت صحيفة التايمز الأردن إلى شن حرب معلوماتية ضد تنظيم "داعش"، وذلك بعدما أحرق التنظيم الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا، وقالت الصحيفة إن على الدول العربية، ومن بينهم تلك المنضوية تحت لواء التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد التنظيم، إنهاء حالة الغموض بشأن موقفها من "الجهاديين ".

من ناحية اخرى قال روبرت فيسك في الاندبندنت إنه يتعين على الغرب إعادة التفكير في علاقتهم مع السعودية على ضوء الشكوك المتزايدة بشأن دعم الرياض تمويل تنظيم "الدولة الإسلامية".

الغارديان

-         عشرات الصواريخ تسقط على دمشق وجوارها

-         موسوي يتهم أمراء سعوديين بتمويل اعتداءات 9/11

-         ضغوط على إدارة أوباما للإسراع بدعم الأردن عسكريا

-         أحكام المؤبد على 230 شخصا في مصر "هزلية"

الاندبندنت

-         شقيق الكساسبة: أناشد الأردنيين أن يكونوا صفا واحدا

-         لجنة الدفاع في البرلمان البريطاني تنتقد بشدة دور بريطانيا "المتواضع" في القتال ضد تنظيم داعش

-         هجوم مسلح على حقل المبروك النفطي قرب سرت في ليبيا

نشرت صحيفة "الفاينانشال تايمز" تقريرا حول صراع خفي حول خلافة عباس الذي أتم عشرة أعوام على رأس السلطة الفلسطينية الشهر الماضي، وسيبدأ عقده التاسع من العمر الشهر المقبل.

وقالت الصحيفة إن اسم دحلان عاد ليظهر بشكل واضح في الساحة السياسية داخل قطاع غزة من خلال أنشطة خيرية وقاعدة كبيرة من الأنصار.

وأضافت أن عدة آلاف من أتباع دحلان، الذي حصل على الجنسية الصربية عام 2013، احتشدوا مؤخرا في أهم الميادين في غزة دعما له.

ولفتت إلى أنه يعيش خارج الأراضي الفلسطينية متنقلا بين القاهرة والإمارات، حيث ظهر كمستشار قريب لولي عهد إمارة أبوظبي شيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأشار التقرير إلى أن مؤيدي دحلان يستخدمون مؤسسة خليفة الإماراتية لتقديم مساعدات للمتضررين من الحرب الإسرائيلية على القطاع.

وأوضحت الصحيفة أنه بالنسبة لسكان قطاع غزة تمثل الأموال التي تنفق باسم دحلان بديلا مؤقتا مهما في جهود إعادة بناء القطاع الذي لم يصل إليه إلا القليل من أموال تعهدات الدول المانحة التي بلغت قيمتها 5.4 مليار دولار.

ونقلت الصحيفة عن علي جرباوي، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بيرزيت في الضفة الغربية المحتلة: "الرئيس يتقدم في العمر، ولا توجد وسيلة معروفة أو محل توافق لنقل السلطة."

وقالت إن دحلان الذي يبلغ من العمر 53 عاما يعد شابا وفق معايير قيادة فتح.

وأضافت أنه يعتقد أن المسؤول الأمني السابق مدعوم من الإمارات ومصر، وراجت شائعات عن أنه عقد اجتماعات مع مسؤولين إسرائيليين.