british newspaper

اهتمت الصحف البريطانية الصادرة اليوم بخبر أصغر انتحاري بريطاني طلحة أسمال، فخصصت العديد من الصحف افتتاحياتها وتقاريرها لإلقاء الضوء على هذا الخبر وتداعياته، إضافة إلى ظاهرة اختفاء عدد كبير من الناشطين المصريين في ظروف غامضة .

فقالت صحيفة التايمز إن " مصر شهدت حالات اختفاء لعشرات الناشطين الشباب والذين لا تتعدى أعمارهم 15 عاماً خلال الشهرين الماضيين، وذلك خلال محاولة الحكومة المصرية إحكام القبضة على المنشقين"، و "إختفى حوالي 163 شخصاً على الأقل أثناء تواجدهم في بيوتهم أو جامعاتهم أو في الشارع منذ نيسان/ابريل الماضي"، بحسب مجموعة حقوقية تعنى بحقوق السجناء، وقالت الصحيفة إن وزير الداخلية المصري ينفي اختطاف المواطنين، وقال مصدر في الشرطة لصحيفة " الشروق" إن " كل من يتم اعتقاله، يواجه اتهامات بحسب أوامر قضائية".

الغارديان

-         مقتل طلحة اسماعيل يظهر صعوبة الحد من انجذاب الشباب للجهاد

-         أنباء عن "مقتل" ناصر الوحيشي زعيم القاعدة في شبه جزيرة العرب

-         المقاتلون الأكراد: هزمنا تنظيم الدولة ونسيطر بالكامل على مدينة تل أبيض

-         رئيس الوزراء الفرنسي: لا علاقة بين الإسلام والتطرف

-         البشير يعود للخرطوم والسودان يصف محاولة اعتقاله بـ"السخف"

-         البابا يدعو إلى إجراءات سريعة لمواجهة الاحتباس الحراري

الاندبندنت

-         تقارير من اليمن تفيد بمقتل زعيم تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، ناصر الوحيشي، في غارة أمريكية بطائرة من دون طيار.

-         مصر والصين توقعان اتفاقا بشأن 15 مشروعا بتكلفة 10 مليارات دولار

-         العثور على جثث 18 مهاجرا في الصحراء في النيجر بعد عاصفة رملية

جاءت افتتاحية صحيفة الغارديان تحت عنوان "مقتل طلحة أسمال يظهر مدى صعوبة القضاء على فكرة الجهاد لدى الشباب".وقالت الصحيفة إن مقتل طلحة أسمال- أصغر انتحاري بريطاني- الشاب اليافع من دوزبيري، يعد مأساة بالنسبه لعائلته أولا، وللشعب العراقي الذي قتل عدداً منه عندما نفذ التفجير الانتحاري.

وأضافت الصحيفة أن أسمال ضحى بحياته من أجل تنظيم شبيه بالعصابات، والذي يمارس سياسة الاغتصاب الجماعي كأداة ضغط وكمتعة في آن واحد، إلا أنه لم يستطع تنفيذ عمليات إبادة جماعية بسبب عدم توافر القدرة المطلوبة لذلك".

وأوضحت الصحيفة أن تنظيم الدولة الاسلامية ، يعد قوة عدوانية، إلا أن العدمية الوحشية لهذا التنظيم ما زالت تجذب العديد من الشباب البريطانيين والأوروبيين.

وختمت الصحيفة بالقول إنه " يجب مراقبة اولئك التائبين من تنظيم "الدولة" وليس 99 من المنتمين اليه والقابعين في السجون".

ورأت الديلي تلغراف أن تنظيم "الدولة الاسلامية" بارع في تجنيد عناصره عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، واعتبر أحد المسؤولين السابقين عن تجنيد بريطانيين أنه من أجل السعي إلى وقف تجنيدهم، يجب على الأهل التواصل أكثر مع أولادهم وبطريقة اكثر انفتاحاً.