Get Adobe Flash player

"british newspaper

مجزرة المغرب" التي ذهب ضحيتها 28 "اثيوبياً مسيحياً" على يد تنظيم داعش ودعوة إيقاف تدفق سفن الموت المتجهة الى أوروبا من ليبيا، فضلاً عن قراءة في التحالف البشمركي - الشيعي في كركوك، من ابرز الموضوعات التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة اليوم.

وحول موضوع سفن الموت قالت الصحف إنه يجب توفير مزيد من الدعم لإيطاليا لتستطيع التعامل مع الضغوط التي تواجهها في جزيرة لامبيدوسا، وأشارت الصحيفة إلى أن تحسين الظروف المعيشية لهؤلاء الأشخاص الذين يتركون أوطانهم ورائهم، يعد من أفضل الحلول، إضافة إلى القبض على مهربي البشر المتسببين بهذه الجرائم، إلا أنهم متواجدون في بلدان لا وجود فيها لسلطة القانون مثل ليبيا، وقالت إن "الحل المثالي لهذه المشكلة هي منع السفن من الإبحار".

الغارديان

-         الحوثي: لن نستسلم لسعي السعودية "لغزو واحتلال" اليمن

-         مقتل 3 بينهم ضابط "في تفجير مدرعة" في شمال سيناء

-         إثيوبيا "لم تتحقق" من هوية القتلى في فيديو "داعش"

-         اتفاق على التعاون الاستخباراتي بين إيران واستراليا

الاندبندنت

-         "عاصفة الحزم" تهاجم مواقع للحوثيين في تعز ومأرب

-         الأمم المتحدة: أكثر من 90,000 شخص نزحوا من الرمادي ومحيطها

-         تصاعد الضغط على الاتحاد الأوروبي لمواجهة أزمة الهجرة

-         الصين تخفض متطلبات احتياطي البنوك التجارية لدعم الإقراض

-         فيديو قتل "الإثيوبيين" يكشف مدى ضبابية مستقبل المنطقة

نشرت صحيفة التايمز افتتاحية تحت عنوان "مجزرة المغرب" تحدثت فيها عن حادثة مقتل "المسيحيين الاثيوبيين في ليبيا"، ورأت الصحيفة أنهم يُعتبرون آخر ضحايا توسع عهد الإرهاب.

وقالت الصحيفة إن جاستين ويلبي، رئيس أساقفة كانتربري في بريطانيا زار القاهرة، ليقدم دعمه لأسر المصريين المسيحيين الذين قتلوا على يد الجهاديين منذ شهرين، إلا أنه خلال تعزيته لأهالي هؤلاء الضحايا الذين قضوا على يد تنظيم الدولة الاسلامية، بث التنظيم شريط فيديو مدته 29 دقيقة يظهر فيه هدمه البربري لكنائس مسيحية، وذبحه 12 "اثيوبياً مسيحياً" على شاطئ البحر، إضافة إلى اطلاق النار على رؤوس 16 "اثيوبياً مسيحياً".

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد نشر تنظيم الدولة الاسلامية لهذا الفيديو الذي يُحتاج إلى التأكد من مصداقيته، فإن عدد المسيحيين الذين قتلوا على يد هذا لتنظيم ، بلغ أكثر من 50 شخصاً خلال الاسابيع السابقة.

وأوضحت الصحيفة أن المأساة واضحة، وأن من يتربع على عرش ما يسموه "الخلافة"، يسعى إلى تدشين عصر من الإرهاب في شمال افريقيا لمنع إرساء الاستقرار في ليبيا.

ورأت أن هدف تنظيم "الدولة" تسريع دخول ليبيا في حالة من الفوضى، لأن ذلك سيوفر مناخاً ملائماً لتجنيد المقاتلين والسيطرة الاقليمية وفرصة لزرع خلايا نائمة في أوروبا.

وقالت الصحيفة إن نشر هذا الفيديو للتنظيم يكشف مدى ضبابية مستقبل المنطقة.

وختمت الصحيفة بالقول إن "نشر هذا الفيديو الأخير لتنظيم الدولة تزامن مع تحضيرات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للقمة المقررة الاربعاء في المغرب، لبحث إنشاء قوة عربية لقتال الجهاديين".