british newspaper

ابرز الموضوعات التي طرحتها الصحف البريطانية الصادرة اليوم كان تقرير الديلي تلغراف حول بيع النساء والفتيات الايزيديات في العراق من قبل تنظيم داعش، فقالت الصحيفة ان عناصر تنظيم "داعش" اغتصبوا بنات بعضهم في سن الثامنة وأقاموا في المناطق التي سيطروا عليها سوقا لبيع وشراء البنات الأيزيديات، وكانوا يتهادون البنات بينهم أيضا، وأنه "يجوز شراء وبيع وإهداء السبايا والعبيد، لأنهم ملكية خاصة، يمكن أيضا التخلص منها"، وأنه "يجوز إقامة علاقة جنسية مع السبايا اللائي لم يبلغن".

كما تحدثت بعض الصحف عن قوارب الموت التي تحصد أرواح مئات المهاجرين في عرض البحر الأبيض المتوسط، ورأت ذلك عارا على دول الاتحاد الأوروبي، وقالت إن تدفق أعداد متزايدة من المهاجرين وطالبي اللجوء السياسي على دول الاتحاد الأوروبي، عبر البحر الأبيض المتوسط أضحى أكبر مشكل يواجه الاتحاد.

الاندبندنت

-         العفو الدولية تتهم سلطات البحرين بانتهاك حقوق الإنسان

-         السلطات المصرية تقرر هدم مقر حزب مبارك

-         تركيا تحتج على خطط لنصب تمثال بالدنمارك يخلد "مذابح الأرمن"

-         هبوط طائرة مروحية صغيرة في حديقة الكونغرس الأمريكي

الغارديان

-         ضابط أمريكي يدهس بسيارته مشتبها به في أريزونا

-         مقاتلون فلسطينيون يستعيدون مواقع كانت تحت سيطرة "الدولة الإسلامية" في مخيم اليرموك

-         تمديد الاقتراع في انتخابات السودان يوما إضافيا

-         الاتحاد الأوروبي يتعرض لانتقادات قوية بسبب عدم بذله الجهود الكافية لإنقاذ حياة المهاجرين

نشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرا عن تعرض نساء وبنات من الطائفة الأيزيدية في العراق إلى الاغتصاب والبيع والشراء على يد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية".

واعتمدت ديلي تلغراف على تقارير منظمات حقوقية سجلت شهادات 20 امرأة وبنتا من الأقلية الأيزيدية في العراق الصيف الماضي.

وقالت الصحيفة إن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" اغتصبوا بنات، بعضهم في سن الثامنة، وأقاموا في المناطق التي سيطروا عليها سوقا لبيع وشراء البنات الأيزيديات، وكانوا يتهادون البنات بينهم أيضا.

واضافت أن تقارير المنظمات الحقوقية تؤكد ما جاء في تحقيق أجرته الأمم المتحدة العام الماضي، وجاء فيه أن "الجهاديين" يضعون أسعارا للنساء الأيزيديات، ويتفاوضون على شرائهن.

واشارت إلى أن هذه الوقائع تنسجم مع ما نشرته مجلة "دابق" التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، في أكتوبر/ تشرين الأول، وتحاول فيه سوق التبرير الديني لسبي النساء الأيزيديات.

وجاء في المجلة، حسب ديلي تلغراف، أنه "يجوز شراء وبيع وإهداء السبايا والعبيد، لأنهم ملكية خاصة، يمكن أيضا التخلص منها"، وأنه "يجوز إقامة علاقة جنسية مع السبايا اللائي لم يبلغن".

وختمت الصحيفة بأن النساء والفتيات الأيزيديات الناجيات من تنظيم "الدولة الإسلامية" بحاجة إلى دعم ومساعدة لتجاوز المحنة ومواصلة الحياة الطبيعية.