Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

البيان: الاحتلال يهدم ويداهم ويعتقل بالضفة الفلسطينية

 

كتبت البيان: هدم المنازل الفلسطينية بالجملة، وترك العشرات والمئات بلا مأوى، اقتحامات للمدن والبلدات والقرى والمخيمات ومداهمة المنازل، والقيام باعتقالات للشباب والأطفال وترويع الآمنين ليلاً، فضلاً عن تنفيذ عمليات القتل والتصفية بدم بارد. تلك سياسة إسرائيل الثابتة منذ اغتصابها فلسطين سنة 1948، لا يكاد يمر يوم من دون أي من هذه الانتهاكات والجرائم، أو حصولها مجتمعة في المناطق المختلفة بالضفة الفلسطينية.

هدمت قوات الاحتلال، أمس، ثلاثة منازل وحظيرة أغنام في منطقة مغاير العبيد شرق بلدة يطا جنوب الخليل. فؤاد العمور منسق لجنة الحماية والصمود جنوب الخليل، أفاد بأن هذه المنازل تعود ملكيتها إلى شحادة مخامرة، ويسكن في المنزل مع عائلته المكونة من 8 أنفار ومنزل نجليه، مصلح شحادة مخامرة ويسكنه مع زوجته، وصلاح شحادة مخامرة، ويسكن المنزل مع وزوجته وطفلهما.

في نابلس، أغلق المستوطنون طريق «شافي شمرون» بين نابلس وجنين، وأشعلوا الإطارات كما رشقوا مركبات المواطنين بالحجارة شمال غرب نابلس.

عدد من مستوطني «شافي شمرون» القريبة أشعلوا الإطارات وأغلقوا الطريق بين نابلس وجنين بالكامل أمام حركة المركبات الفلسطينية.

وأصيب عدد من الفلسطينيين بجروح بحجارة المستوطنين عند اعتدائهم على المركبات.

مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس قال لوكالة «معا» الفلسطينية: إن المستوطنين وضعوا «كرفاناً» جديداً بالقرب من المنطقة في محاولة جديدة للاستيلاء على المزيد من أراضي الفلسطينيين، الذين قرروا القيام بخطوات احتجاجية ضد المستوطنين والأعمال التي يقومون بها في المنطقة.

في الخليل، داهمت قوات الاحتلال، فجر أمس، بلدة بيت أمر شمالي المدينة، واقتحموا منازل عدة، وقاموا بتفتيشها والعبث بمحتوياتها وتحطيم أثاث وأبواب داخلية فيها واعتقل ثلاثة مواطنين.

الناشط محمد عياد عوض، أفاد بأن من بين المنازل التي تمت مداهمتها منزل ذياب سعيد عطية عوض، الذي قام جنود الاحتلال بعملية تفتيش واسعة فيه واعتقال الشقيقين عبد العزيز ذياب سعيد عوض (28 عاماً) وقاسم (20 عاماً)، كما تم اعتقال الأسير المحرر مهند زهير محمود العلامي (22 عاماً) الذي أمضى 5 أعوام في سجون الاحتلال.

أضاف: وقبل انسحاب قوات الاحتلال قاموا بتفجير كوع متفجر في منطقة خلة العين، وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز باتجاه المنازل، ما أدى إلى إصابات بالاختناق تم علاجهم ميدانياً، ونقل المعتقلين إلى معسكر «عصيون» شمالي بيت أمر. وادعى جيش الاحتلال عثوره على قطعة سلاح وعبوة ناسفة محلية الصنع في البلدة.

 

الخليج: عون متفائل.. والحراك اللبناني يجدد رفضه للخطيب

كتبت الخليج: تجددت الاحتجاجات الشعبية في لبنان، أمس، وأقدم متظاهرون على قطع عدد من الطرقات في مختلف المناطق؛ احتجاجاً على شبه التوافق بشأن ترشيح المهندس سمير الخطيب؛ لتشكيل الحكومة الجديدة، بعدما حدّد الرئيس ميشال عون الاستشارات النيابية الملزمة، يوم الاثنين المقبل، في وقت تتواصل المشاورات لتذليل ما تبقى من عقبات تعترض مسودة التشكيلة تتعلق بالحصص والأسماء والحقائب الوزارية للحكومة، التي ستكون من 24 وزيراً، في حين أن ثلثيها من التكنوقراط، وسيتمثل الحراك الشعبي فيها بثلاثة وزراء.

فقد عمد المحتجون منذ ليل الأربعاء وفور الإعلان عن موعد الاستشارات إلى قطع الطرق في بيروت والمناطق الأخرى، إلا أن الجيش اللبناني عمد إلى فتح بعضها، بينما بقي بعضها الآخر مغلقاً، إضافة إلى اعتصام المحتجين أمام بعض الإدارات والمؤسسات والمصارف في أكثر من منطقة. وتجمع عدد من المحتجين أمام مقر جمعية المصارف في بيروت وصيدا، أمس؛ احتجاجاً على تعامل المصارف مع المودعين، بعد تحديد المصارف سقف السحوبات للمودعين من المصارف، وأعلنوا أنهم سيقومون بجولة على مصارف عدة في بيروت، مطالبين بتوضيح حول القرار الجديد للمصارف. كذلك، نفّذت مجموعة من طلاب معهد حلبا المهني والتقني الرسمي في عكار اعتصاماً أمام المعهد، فيما أقفل الطلاب الجامعيون في طرابلس دار العين المؤدية إلى الجامعات اللبنانية في المدينة.

حكومياً تتواصل المشاورات لحسم التأليف الحكومي، بعدما حسم التكليف، وبات الخطيب رئيساً مكلفاً مع وقف التنفيذ حتى ينال تسمية أغلبية النواب؛ حيث من المتوقع أن يحصل على تسمية نواب كتل «التيار الوطني الحر» (19 نائباً) من أصل 22 بعدما انسحب منه النواب شامل روكز، نعمه افرام وميشال معوض، كتلة «التنمية والتحرير» (17 نائباً)، كتلة «الوفاء للمقاومة»(12 نائباً)، كتلة «التكتل الوطني»(5 نواب)، كتلة «اللقاء الديمقراطي» (9 نواب)، كتلة «الحزب القومي»(3 نواب)، كتلة «اللقاء التشاوري» 5(نواب)، كتلة «نواب الأرمن» (3 نواب)، كتلة «ضمانة الجبل» (4 نواب) إضافة إلى ثلاثة مستقلين، ناهيك عن تأييد كتلة «المستقبل» إذا قرر الرئيس سعد الحريري ذلك كما سبق ووعد، وعددها 18 نائباً ليصبح العدد الإجمالي 89 نائباً من أصل 128، وسيعارض حكماً الباقي وهم من كتلة «الجمهورية القوية» (15 نائباً)، كتلة «الكتائب» (3 نواب)، الكتلة «الوسطية المستقلة» (4 نواب) إلى جانب بعض المستقلين، في وقت تدرس مجموعة من الناشطين خيار الدعوة إلى تظاهرات، وإقفال طرقات في عددٍ من المناطق، وخصوصاً على طريق القصر الرئاسي، لمنع وصول النواب إلى الاستشارات النيابيّة، يوم الاثنين المقبل.

وفي هذا السياق، أكّد الرئيس عون أمام وفد من نقباء المهن الحرة أن أولويات الحكومة العتيدة ستكون تحقيق الإصلاحات الضرورية في مختلف القطاعات، واستكمال عملية مكافحة الفساد، وتصحيح الاعوجاج والخلل في عمل إدارات الدولة ومؤسساتها، مشدداً على أهمية إعادة الثقة بالدولة ومؤسساتها.

 

القدس العربي: وزير الخارجية الإسرائيلي يدعو لتشكيل تحالف عسكري غربي ـ عربي لردع إيران

كتبت القدس العربي: تعمل دولة الاحتلال بخطى متسارعة ودون كلل على أكثر من جبهة، لغرض تعزيز التعاون مع دول عربية غالبيتها خليجية، كخطوة نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل، تحت راية مواجهة التوسع الإيراني.

ودعا وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أمس مجددا، إلى تشكيل تحالف عسكري غربي ـ عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لردع إيران.

وقال في تغريدة باللغة الإنكليزية إن «فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة أبلغت الأمين العام للأمم المتحدة أن إيران تطور صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية في انتهاك للاتفاق النووي». وأضاف: «الخطوة التالية يجب أن تكون تهديدا عسكريا فعالا من قبل تحالف غربي – عربي، تقوده الولايات المتحـــدة لـــردع العدوان الإيراني». وختم كاتس تغريدته بالقول: «إنها لحظات حرجة».

وتأتي في السياق المحادثات التي يجريها وفد من وزارة الخارجية الإسرائيلية في واشنطن لعقد اتفاق عدم اعتداء بين إسرائيل ودول خليجية، واجتماع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في العاصمة البرتغالية لشبونة أول أمس، الذي بحث فيه تعزيز «العلاقات الإسرائيلية المغربية» ، وكذلك زيارة بومبيو للمغرب يوم أمس.

وقالت هيئة مغربية مناهضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني ان ضغوطات الإدارة الامريكية لإقامة علاقات بين المغرب واسرائيل مرفوضة وتمس بقيم المغرب والتزاماته وتهدد امنه ووحدته.

وقال المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إن «الكيان الصهيوني كيان عدو للشعب المغربي ولكيان المغرب، ومن أراد او حاول الزج بالمغرب في مستنقع التطبيع هنا بالدولة او بالمجتمع فهو مجرد «عميل مطبع خادم مطيع لدوائر الصهيونية وكيانها الارهابي».

ويأمل المسؤولون الإسرائيليون بأن تشهد الأيام المقبلة انفراجًا في تطبيع العلاقات مع المغرب كبداية، وفق ما ذكرته القناة الإخبارية الإسرائيلية 12 مساء أول من أمس، وهو أيضا أمل نتنياهو في استخدام ذلك لتعزيز فرصه السياسية، خاصة مع احتمال إجراء انتخابات هي الثالثة في غضون عام بينما يواجه تهم فساد.

وذكر تقرير القناة 12، نقلا عن مسؤولين لم يسمهم في القدس، أن نتنياهو يأمل بتحقيق إنجاز دبلوماسي حقيقي قبل نهاية الفترة لتشكيل الحكومة في 11 كانون الأول/ ديسمبر كوسيلة للضغط على النظام السياسي، وإذا لم يتمكن من الحصول عليها في الأيام القليلة المقبلة، فسيستخدمها في حملته الانتخابية المقبلة. وقد تلقى نتنياهو بالفعل دعما من إدارة دونالد ترامب في فترة ما قبل الانتخابات.

ويعتبر المغرب واحدا من العديد من الدول العربية التي تتعرض لضغوط أمريكية لتوقيع اتفاق عدم اعتداء مع إسرائيل، كخطوة نحو تطبيع العلاقات، وفقًا لتقرير موقع «أكسيوس» الإسرائيلي.

وفي الشهر الماضي قال مسؤول في وزارة الخارجية الإسرائيلية إن المغرب كان «شريكا مهما لنا في مجموعة كاملة من القضايا» .

وأضاف المسؤول للصحافيين، شرط عدم الكشف عن هويته، «المغرب يلعب دورا كبيرا في جميع أنحاء المنطقة كشريك مهم في تعزيز التسامح (وأيضا) لديه هذه العلاقات الصامتة مع إسرائيل».

وفقًا لموقع «أكسيوس»، فإن مسؤولًا كبيرًا في البيت الأبيض يحث العديد من الدول العربية في الشرق الأوسط على «توقيع اتفاقيات عدم اعتداء مع إسرائيل، كخطوة نحو تطبيع العلاقات».

ونقلا عن «مصادر إسرائيلية وعربية وأمريكية»، أفاد «أكسيوس» يوم الثلاثاء الماضي، بأن نائبة رئيس الأمن القومي للإدارة الأمريكية، فيكتوريا كوتس، اجتمعت الأسبوع الماضي مع سفراء في واشنطن من أربع دول عربية هي الإمارات وعمان والمغرب والبحرين، وقالت إن الولايات المتحدة ستدعم هذا الإجراء. وسعت الاجتماعات إلى قياس الرغبة في تحسين العلاقات مع إسرائيل بين الدول الأربع، وفقًا للتقرير.

وقد حافظوا جميعًا على علاقات استراتيجية واستخبارية قوية مع إسرائيل، وهي صلة تعززها رؤية مشتركة لإيران كعدو إقليمي مشترك.

ولكن العلاقات الدفاعية ظلت سرية إلى حد كبير، ولم تترجم إلى علاقات دبلوماسية رسمية. وأخبر جميع السفراء، كوتس، أنهم سيتشاورون مع حكوماتهم ويعودون «قريبًا» مع ردهم، وفقًا للتقرير.

 

الاهرام: أمريكا تبحث إضافة 7000 جندي إلى الشرق الأوسط لمواجهة تهديدات إيران المتزايدة في المنطقة

كتبت الاهرام: قالت محطة فوكس نيوز الأمريكية، إن وزارة الدفاع تبحث خطة لإضافة ما يصل إلى 7000 جندي إلى الشرق الأوسط، لمواجهة تهديدات إيران المتزايدة في المنطقة، بحسب تصريحات لمسئولين من وزارة الدفاع الأمريكية، لكن وزير الدفاع "لم يتخذ أي قرار" بعد وفقًا لمستشاريه، بحسب ما أوردته سكاي نيوز عربية.

وكان مسئولون أمريكيون طلبوا عدم نشر أسمائهم قد أكدوا أن الولايات المتحدة تدرس إرسال آلاف القوات الإضافية إلى الشرق الأوسط، لردع إيران لكنها لم تتخذ قرارا بعد ولا يزال الموقف غير واضح.

واستشهد المسئولون بمعلومات المخابرات خلال الشهر الماضي التي تشير إلى أن إيران تقوم بإعادة تمركز وانتشار للقوات والأسلحة.

ونفت وزارة الدفاع الأربعاء بشدة، تقريرا لصحيفة وول ستريت جورنال يقول إن الولايات المتحدة تدرس إرسال 14000 جندي إضافي إلى المنطقة.

وضغط النواب الخميس على جون رود، ثالث أكبر مسئول في البنتاجون، بشأن ما إذا كان سيتم بحث إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط.

وقال رود "بناء على ما نراه وفي ظل قلقنا بشأن حجم التهديد، من الممكن أن نحتاج إلى ضبط وضع قواتنا".

وأضاف "نفكر دائما وفي الواقع، استنادا إلى حالة التهديد في الشرق الأوسط، نراقب ذلك وأخبرني وزير الدفاع أنه عند الضرورة، يعتزم إجراء تغييرات على وضع قواتنا هناك".

وبدت خيبة الأمل على النواب من إجابات رود. وقال السناتور الجمهوري جوش هاولي إنه يريد أن يسمع من وزير الدفاع مارك إسبر.

وقال هاولي "أود أن اسمع منه اليوم عن هذه القضية... أريد ذلك علنا، لأن البنتاجون أصدر حتى الآن تصريحات متعددة متناقضة".

وأرسلت الولايات المتحدة بالفعل حوالي 14000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط منذ مايو، بدعم من قاذفات وأفراد الدفاع الجوي لردع سلوك إيران الاستفزازي.

وانفتاح البنتاجون على نشر قوات إضافية ليس مفاجأة، نظرا للتخطيط المتواصل الذي يهدف إلى التصدي لاحتمال تصاعد حدة التوتر مع إيران ، التي تعاني من العقوبات الأمريكية والاحتجاجات.

 

تشرين: الجيش يقضي على مجموعات إرهابية في منطقة سنجار بريف إدلب

كتبت تشرين: قضت وحدات من الجيش العربي السوري على مجموعات إرهابية حاولت التسلل والهجوم على نقاط الجيش على محور أم التين اسطبلات في منطقة سنجار بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأفاد مراسل سانا بأن وحدات من الجيش اشتبكت صباح اليوم مع مجموعات إرهابية حاولت التسلل باتجاه نقاط الجيش ومنازل قرية اسطبلات التي حررها الجيش قبل أيام في منطقة سنجار بالريف الجنوبي الشرقي.

وبين المراسل أن الاشتباكات انتهت بمقتل وإصابة أغلبية أفراد المجموعات الإرهابية المهاجمة وتدمير أسلحتهم فيما لاذ البقاون بالفرار.

وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش نفذت عمليات مكثفة بسلاحي المدفعية والصواريخ خلال الساعات القليلة الماضية على محاور تحرك وخطوط إمداد المجموعات الإرهابية على اتجاه الكتيبة المهجورة وقرية أم التين بريف إدلب الجنوبي أيضا أسفرت عن تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

وتنتشر في مدينة إدلب وأجزاء من ريفها تنظيمات إرهابية تتبع إلى تنظيم “جبهة النصرة” وتقوم بالاعتداء على نقاط الجيش والقرى والبلدات الآمنة بينما يواصل الجيش العربي السوري عملياته ضد الإرهابيين في تلك المنطقة حيث تمكن خلال الأيام الماضية من استعادة السيطرة على قرى ضهرة الزرزور والصير وأم الخلاخيل واسطبلات ومزارع المشيرفة بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

 

"الثورة": قوات الاحتلال الأمريكية تنقل أحد عملائها من إرهابيي “داعش” إلى قاعدتها غير الشرعية في الشدادي

كتبت "الثورة":  في تأكيد جديد على علاقتها المشبوهة بتنظيم “داعش” الإرهابي واصلت قوات الاحتلال الأمريكية إجراءاتها وعملياتها المريبة حيث أقدمت اليوم على نقل أحد عملائها من إرهابيي “داعش” عبر انزال جوي على قرية تويمين بريف الحسكة الجنوبي.

وذكر مراسل سانا أن قوات الاحتلال الامريكية نفذت انزالا جويا عبر مروحية في قرية تويمين بريف الحسكة الجنوبي قامت على اثره بنقل أحد عملائها من تنظيم “داعش” الإرهابي إلى قاعدتها غير الشرعية في مدينة الشدادي.

وقامت قوات الاحتلال الأمريكية خلال الأشهر الماضية بنقل العشرات من إرهابيي “داعش” والآلاف من أسرهم من مناطق عديدة في الجزيرة السورية إلى قواعدها غير الشرعية وإلى العراق كما قامت أمس بنقل أكثر من 600 طفل وامرأة من أسر إرهابيي التنظيم التكفيري من مخيم الهول بريف الحسكة إلى العراق.