Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

الخليج: عملية تجديد شاملة للمبنى وحملة التبرعات تحوله إلى رمز ضد التطرف.. 12 شهيداً في «الأورام» من أسرة واحدة

 

كتبت الخليج: شيع الآلاف من أهالي قرية «ميت حبيب» بمركز سمنود بمحافظة الغربية، أمس الأربعاء، جثامين 12 من شهداء حادث التفجير الدامي أمام المعهد القومي للأورام بمنطقة المنيل وسط القاهرة، في وقت قررت الحكومة المصرية القيام بعملية تطوير شاملة للمعهد، تشمل تجديدات وتوسعات، وتحديث الأجهزة والمعدات، وكافة النظم الإدارية، وفق أحدث المواصفات العالمية، فيما لاتزال التبرعات الشعبية تتوالى على المعهد عن طريق البنوك ومكاتب البريد والرسائل النصية، في أبلغ رد شعبي على إرهاب تنظيم الإخوان، حتى إن المعهد صار رمزاً للالتفاف الشعبي في الحرب التي تخوضها مصر ضد الإرهاب.

شهداء قرية ميت حبيب هم أقارب كانوا في سيارة ميكروباص عائدين إلى قريتهم بعد حضور زفاف في القاهرة، عندما وقع الانفجار الدامي. وقد شيعوا أمس الأربعاء في جنازة انطلقت من المسجد الكبير بقرية «ميت حبيب»، شارك فيها اللواء هشام السعيد، محافظ الغربية، واللواء محمود حمزة، مدير أمن الغربية، واللواء علاء يوسف، رئيس مركز ومدينة سمنود، ولفيف من القيادات التنفيذية والأمنية بمحافظة الغربية.

من جهة أخرى، قالت وزارة التعليم العالي، إن الوزير خالد عبدالغفار، وجه الأربعاء، بإعداد خطة هندسية تفصيلية، لإعادة تجديد مباني المعهد القومي للأورام بالكامل، وتطوير الخدمة المقدمة للمرضى، وذلك خلال زيارته لمقر المعهد، حيث كلف بوضع تصور شامل جديد للمعهد والمباني التابعة له، بالاستعانة بخبراء هندسيين، لتجديد المبنى وتطويره، وفقاً لأحدث النظم الهندسية، ومراعاة تلافي العيوب والمشاكل القديمة، التي كانت تعرقل العمل.

وأكد الوزير، «أننا لا نسعى فقط لإعادة تشغيل المعهد، وإنما نسعى لتحديثه بشكل كامل، وتطوير مستوى الخدمة الطبية المقدمة للمرضى، المترددين عليه بشكل أفضل»،

وأكدت شركة المقاولون العرب، أنها تسابق الزمن للانتهاء من أعمال الترميم في أقرب وقت.

وعلى ذات الصعيد كشف الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، أن محمد صلاح، لاعب المنتخب المصري، ونادي ليفربول، تبرع لمعهد الأورام، بمبلغ 3 ملايين دولار، ووصف صلاح بأنه رجل وطني، ويقف دائماً بجوار وطنه وشعبه، منوهاً في الوقت ذاته، بأن التبرعات التي كان المعهد يتلقاها عبر الرسائل النصية من أجهزة الموبايل، ارتفعت إلى 250 ألف جنيه.وأوضح أن التقديرات المبدئية في الخسائر تصل إلى حوالي 100 مليون، ومنوها بأن التبرعات، التي ستزيد عن هذا المبلغ ستوجه من أجل رفع الطاقة الاستيعابية للمعهد بنسبة 30%.

 

البيان: «الإخوان» تجاوزوا خيارات الغنوشي ودخلوا السباق... انتخابات تونس: وزير الدفاع يستقيل ويترشّح للرئاسة

كتبت البيان: تقدم وزير الدفاع التونسي عبدالكريم الزبيدي أمس، بملف ترشّحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 15 سبتمبر المقبل.

وأودع الزبيدي الذي كان برفقة عدد من أنصاره، رصيده من التزكيات الشعبية والبرلمانية لدى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، ثم أعلن استقالته من منصبه كوزير للدفاع، على أن يستمر في تسيير شؤون الوزارة إلى حين تكليف وزير جديد. وقال حزب نداء تونس الداعم الأبرز للزبيدي في بيان إنه قرّر مساندة ترشح الزبيدي «لما يحوزه من خصال الكفاءة والتجربة والنزاهة والوفاء لنهج الزعيم الراحل الباجي قائد السبسي». وأضاف ان «الزبيدي علاوة على تحمله المسؤوليات في مختلف درجاتها في دولة الاستقلال، فقد تحمل أمانة وزارة الدفاع في المرحلتين الأولى والثانية للانتقال الديمقراطي بكل اقتدار وأمانة وكان النجاح حليفه بامتياز».

وأوضح الحزب أنه «لكل الاعتبارات السالفة الذكر يؤكّد حزب حركة نداء تونس مساندة ترشيح السيد عبد الكريم الزبيدي ليكون رئيساً لتونس ويدعو كل نوابه وهياكله ومناضليه ومناضلاته في مختلف المواقع إلى الانخراط المطلق في مساندة هذا الترشح». وعلمت «البيان» أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد سيودع ملف ترشحه لدى الهيئة غداً الجمعة، أي قبل ساعات من إغلاق أجل تقديم الترشحات الذي سيكون على الساعة السادسة مساء، بينما سيعلن حزب «تحيا تونس» الذي يتزعمه عن ترشيحه للشاهد خلال اجتماع المجلس الوطني للحزب اليوم الخميس.

وتلقت هيئة الانتخابات أمس، ترشحات عدد من الشخصيات السياسية من بينها الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي وزعيم حزب العمال الناطق الرسمي لائتلاف الجبهة الشعبية اليساري حمة الهمامي.

في الأثناء، أعلنت حركة النهضة الإخوانية قرارها بخوض غمار المنافسات الرئاسية بمرشح من داخلها وهو عبدالفتاح مورو الذي يتولى حالياً منصب رئيس البرلمان بالإنابة. وجاء في بيان أن مجلس شورى الحركة صوت بأغلبية 98 صوتاً لفائدة ترشيح مورو. وأكد رئيس مجلس شورى النهضة عبد الكريم الهاروني أن رئيس الحركة راشد الغنوشي قرر أن لا يقدّم نفسه كمرشح للنهضة، وأنه اقترح على مجلس شورى تزكية عبد الفتاح مورو.

وجاء هذا الحسم بعد انقسام حاد داخل مجلس الشورى بين خيار ترشيح قيادي من داخل الحركة أو دعم مرشح من خارجها. وقالت مصادر من داخل النهضة أن الغنوشي كان مع فكرة دعم مرشح من خارج الحركة لكن مجلس الشورى رفض هذا التوجه.

 

الحياة: تركيا تتحدث عن محادثات "إيجابية" مع الأميركيين حول سورية

كتبت الحياة: أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الأربعاء، أن المحادثات مع الولايات المتحدة بهدف تفادي تدخل عسكري تركي في شمال سورية تجري في شكل "إيجابي".

ونقلت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء، عن أكار قوله: "رأينا بارتياح أن شركاءنا اقتربوا أكثر من موقفنا. الاجتماعات كانت إيجابية وبناءة"، فيما دخلت المحادثات التي تنعقد في أنقرة يومها الثالث.

وتابع وزير الدفاع التركي: "نفضّل العمل بالتنسيق مع حليفنا الأميركي"، مستدركاً "إذا كان ذلك غير ممكن، فسبق أن أعلنا مراراً وتكراراً أننا سنقوم بما يلزم".

وحذّرت تركيا في مناسبات عدة أنّها تحضّر لهجوم ضدّ الفصيل الكردي الأبرز في سورية، وحدات حماية الشعب.

وتنظر أنقرة إلى هذا الفصيل على أنّه امتداد لحزب العمال الكردستاني المصنّف "إرهابياً" والذي دخل في صراع عسكري مع الجيش التركي منذ عام 1984.

غير أنّ وحدات حماية الشعب الكردية تمثّل العمود الفقري لقوات سورية الديموقراطية (قسد) المكوّنة من ائتلاف كردي-عربي تدعمه الولايات المتحدة ودول غربية مثل فرنسا، وسبق أن أمنوا له التسليح في مواجهة ارهابيي تنظيم "داعش".

ويتفاوض مسؤولون عسكريون أميركيون منذ الإثنين في أنقرة مع نظرائهم الأتراك بهدف تجنب تدخل تركي جديد.

وتتباحث أنقرة وواشنطن في شأن إنشاء "منطقة آمنة" تفصل الحدود التركية عن مواقع تابعة لوحدات حماية الشعب، غير أنّهما تواجهان مسائل إشكالية، أبرزها عمق هذه المنطقة في الأراضي السورية.

 

القدس العربي: اتفاق أمريكي تركي على إنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا وإجراءات تضمن عودة اللاجئين

كتبت القدس العربي: عقب أيام من المفاوضات المكثفة، وسنوات طويلة من الخلافات الحادة، وتهديدات أنقرة بالتحرك عسكرياً بشكل منفرد، توصلت تركيا والولايات المتحدة الأمريكية إلى اتفاق يقضي بإقامة منطقة آمنة شمالي سوريا تتيح عودة اللاجئين السوريين، وذلك وفق بيان لوزارة الدفاع التركية، الأربعاء.

وعقب ثلاثة أيام من المباحثات المكثفة التي جرت بين وفدين عسكريين من الجيشين التركي والأمريكي في أنقرة، أعلنت وزارة الدفاع التركية مساء الأربعاء اختتام المباحثات بالتوصل إلى اتفاق من ثلاثة بنود أساسية حول إقامة من آمنة شمالي سوريا.

وأوضحت الوزارة أن الخطوة الأولى تتمثل في اتخاذ الولايات المتحدة خطوات عملية سريعة تتعلق بالمخاوف الأمنية التركية، قبل أن يتم إنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة في سوريا، كما تم الاتفاق على “جعل المنطقة الآمنة ممر سلام، واتخاذ كل التدابير الإضافية لضمان عودة السوريين إلى بلادهم”.

وبالتزامن مع ذلك، أصدرت السفارة الأمريكية في أنقرة بياناً قالت فيه إنه جرى في ختام المفاوضات على البدء بتنفيذ إجراءات أولية لمعالجة مخاوف تركيا الأمنية والاتفاق على متابعة تشكيل مركز عمليات مشترك في تركيا في أقرب وقت ممكن من أجل تنسيق وإدارة منطقة آمنة سيتم تشكيلها في شمالي سوريا، والاتفاق على جعل المنطقة الآمنة ممر سلام واتخاذ كافة التدابير الإضافية لضمان عودة اللاجئين.

وفي وقت سابق، الأربعاء، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن وجهة النظر الأمريكية بشأن المنطقة الآمنة شمالي سوريا تتقارب مع وجهة النظر التركية، وقال أكار: “سُررنا لرؤية محاورينا اقتربوا من وجهات نظرنا. الاجتماعات جرت في أجواء إيجابية وبنّاءة للغاية”.

وأوضح أقار أن أنقرة تود العمل والتحرك سوياً مع الولايات المتحدة، لكنه أضاف “قلنا مراراً وتكراراً إننا سنفعل ما يتوجب القيام به إذا لم يكن ذلك ممكناً”، لافتاً إلى أن بلاده استكملت جميع الخطط اللازمة من أجل إنشاء المنطقة الآمنة في سوريا، مضيفاً “استكملنا جميع خططنا وتمركز قواتنا على الأرض، لكن قلنا أيضاً إننا نرغب في التحرك مع الولايات المتحدة”.

وجرت المباحثات بين أنقرة وواشنطن على جولتين أساسيتين وسط خلافات حادة وتهديدات تركية بالبدء بعملية عسكرية واسعة في شرقي نهر الفرات من اجل إقامة منطقة آمنة أسمتها “ممر السلام” تكون قادرة على استيعاب اللاجئين السوريين الراغبين بالعودة إلى بلادهم.

ولم تعلن حتى مساء الأربعاء، تفاصيل أكثر عن الاتفاق لا سيما فيما يتعلق بطول المنطقة الآمنة وعرضها وآليات حمايتها، والجهة التي سوف تتكفل في إدارتها، حيث تطالب تركيا بأن تدير المنطقة بشكل كامل بالتعاون مع واشنطن وأن تكون هذه المنطقة بعمق 32 كيلومتر وبطول 450 كيلومتر من بداية شرقي نهر الفرات وحتى الحدود العراقية.

كما لا يعرف حتى الآن آليات التطبيق التي جرى الاتفاق عليها، حيث كانت ترفض تركيا بشكل قاطع اتفاقاً أمريكياً جديداً في شرقي نهر الفرات على غرار اتفاق منبج الذي تتهم أنقرة الإدارة الأمريكية بأنه كان مجرد وسيلة للمماطلة وأن بنوده الحقيقية لم تنفذ حتى الآن.

وضمن شروط تركيا للمنطقة الآمنة، تدمير تحصينات وأنفاق الوحدات الكردية على طول الشريط الحدودي، وسحب الأسلحة الثقيلة منها، ووقف الدعم الأمريكي للعناصر التي تصنفها أنقرة بالإرهابية.

وبعد أن حشد الجيش التركي أعداداً كبيرة جداً من قواته وآلياته العسكرية على الحدود مع سوريا توقعت مصادر تركية بدء العملية العسكرية خلال الأيام المقبلة، وحتى صباح الأربعاء تحدثت مصادر إعلامية تركية عن بدء سلاح الجو التركي بالاستعداد للعملية العسكرية وتركيب القنابل على الطائرات الحربية، في خطوة اعتبرت بمثابة محاولة لزيادة الضغط على الوفد الأمريكي المفاوض الذي قالت مصادر إعلامية أمريكية إنه لمسَ جديةً تركية حاسمة في التحرك عسكرياً ما لم يتم التوصل لاتفاق في هذه الجولة من المفاوضات.

 

"الثورة": الجيش يستعيد السيطرة الكاملة على قريتي الأربعين والزكاة بريف حماة الشمالي

كتبت "الثورة": استعادت وحدات من الجيش العربي السوري السيطرة الكاملة على بلدتي الأربعين والزكاة بريف حماة الشمالي بعد معارك عنيفة مع الإرهابيين وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن “وحدات من قواتنا العاملة في ريف حماة الشمالي استعادت السيطرة الكاملة على بلدتي /الأربعين والزكاة/ بعد أن خاضت معارك عنيفة مع المجموعات الإرهابية المسلحة وكبدتها خسائر كبيرة في المعدات والأرواح وأجبرتها على الانسحاب باتجاه كفر زيتا واللطامنة”.

وتصدت وحدات من الجيش في وقت سابق اليوم لهجوم كبير للإرهابيين على اتجاه محور الزكاة-حصرايا بريف حماة الشمالي وكبدتهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد وتابعت ملاحقة فلول الإرهابيين في المنطقة.

واستعادت وحدات الجيش منذ مطلع الشهر الجاري السيطرة على قريتي تل ملح والجبين وحصرايا بعد عمليات دقيقة ومعارك عنيفة مع التنظيمات الإرهابية.