Get Adobe Flash player

منذ توقيع اتفاقية كامب دايفيد عام 1978، بدأ تراجع الدور العربي وانحداره، ليأتي بعد ذلك اتفاق أوسلو عام 1993، واتفاق وادي عربة عام 1994.

Read more: خلافات الفلسطينيين 
وقود التطبيع العربي ـ «الإسرائيلي»: د. عدنان منصور _

في الجزء السابق شرحنا عوامل الاضطراب السياسي التي تشهده الولايات المتحدة عشية الانتخابات المقبلة في تشرين الثاني/نوفمبر 2020. وحالة الاضطراب تتفاقم حيث التشنّج الذي يسود الفريقين المتنافسين ينذر بعواقب وخيمة قد تدمّر بنية النظام وحتى أسس الكيان الأميركي. قد يعتبر البعض أن هذا الكلام مبالَغ به، ولكن هذا ما نقرأه في العديد من المواقع الإلكترونية ومن آراء يبديها مسؤولون سابقون وباحثون مرموقون. والخطورة تكمن في السيناريوهات المرتقبة لليوم التالي بعد الانتخابات.

Read more: قراءة في المشهد السياسيّ الأميركيّ عشيّة الانتخابات… السيناريوات المرتقبة (2): زياد حافظ _

يعتبر البعض أنه وعلى الرغم من استمرار معاناة العالم من انتشار فايروس كورونا فإنه لا بدّ من إعادة افتتاح المؤسسات التعليمية وعودة الطلاب إليها ضمن إجراءات خاصة، حتى أنّ هذا البعض ذهب ليعتبر ذلك واجباً ومنهم أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريتش الذي وصف العمل لعودة الطلاب بأنه واجب أخلاقي، معتبراً في توصيف دقيق بأننا نواجه كارثة من الممكن أن تهدر الطاقات البشرية .

Read more: واجب العودة إلى التعليم
في ظلّ استمرار وباء كورونا: د. فادي فخري علامة _

فيما لا يزال مئات الموظفين المصروفين يلملمون خيبتهم بعد مجزرة الصرف التي لحقت بهم قبل ثلاثة أشهر بحجة الأزمة الاقتصادية التي تمرّ بها الجامعة الأميركية في بيروت، أعقبت عملية الصرف تعيينات جديدة وترقيات لعدد من الأشخاص أقدمت عليها الإدارة، ما يدحض ذريعة الأوضاع الصعبة التي قدّمت لتبرير مجزرة الصرف، وخصوصاً أن المعطيات تفيد بأن قيمة الحساب المالي الاحتياطي للجامعة يبلغ نحو 600 مليون دولار، وأن رئيسها فضلو خوري لا يزال يتقاضى راتبه الذي يصل الى نحو مليون دولار سنوياً بالعملة الخضراء، ويحوّله الى حسابه في الخارج

Read more: تعيينات طائفية في AUB 600  مليون دولار في الاحتياط المالي تدحض مبرّرات الصرف الجماعي: هديل فرفور

بشكل غير مسبوق في تاريخ لبنان المستقلّ وبمسعى من رئيس حكومة سابق أخرج من النيابة وسدّت في وجهه كلياً أبواب الوزارة بسبب ما قام به ضدّ لبنان وضدّ بعض مكوّناته الرئيسية… بشكل مفاجئ التقى 4 رؤساء حكومات سابقين وتوافقوا على تشكيل ما يرونه “مجلس حكم سني” بهدف القبض على كرسي رئاسة الحكومة والتحكم في اختيار من يشغلها وعبره التحكم بتشكيل الحكومات بشكل يطيح بالدستور وبالأعراف القائمة ويجعل من قرار لبنان رهينة للقوى الخارجية التي توجه بعض هؤلاء (أميركا وفرنسا).

Read more: كيف يسعى «مجلس الحكم» الرباعي
لنسف المبادرة الفرنسية…؟: العميد د. أمين محمد حطيط _