Get Adobe Flash player

على وقع المرحلة التي تمرّ بها البلاد، يحاول مصرف لبنان أن يسير بالوتيرة نفسها. تعاميم متلاحقة، بلا فواصل زمنية طويلة، يفرض من خلالها المركزي قراراتٍ، غالباً ما تأتي على حساب الناس. وكان لافتاً أخيراً صدور التعميم رقم 573 الذي فرض بموجبه مصرف لبنان على الشركات المستوردة سداد المبالغ المتوجّبة عليها للمصرف بالليرة اللبنانية نقداً، لا بموجب شيكات مصرفية أو حوالات. وهو هدف من خلال هذا التعميم العمل على خفض السيولة بالليرة اللبنانية بما ينعكس انخفاضاً في الطلب على الدولار. ولكن، ما لم يكن في حسبان القيّمين على المركزي، أو ربما كان في حسبانهم من دون أن يعيروه اهتماماً، أن يكون التعميم هو الفتيل الذي يشعل النار. فمنذ صدوره أواخر الأسبوع الفائت، انتفضت غالبية الشركات المستوردة على مضمونه، ومنها شركات النفط قبل أن تتبعها الشركات العاملة في مجال المستلزمات والأدوات الطبية ومن خلفها المستشفيات.

Read more: سلامة يطيح بالقطاع الصحّي: راجانا حمية 

بعد طبع آلاف مليارات الليرات خلال السنة الماضية، يريد رياض سلامة اليوم استعادة هذه المليارات. في الخطوة الأولى تسبّب في رفع سعر الصرف وزيادة التضخم، وفي الخطوة الثانية يتسبّب في تخفيض الاستهلاك. بعيداً عن أضرار خيار كهذا، إلا أنه يؤدي إلى تخفيض سعر الصرف. تلك هدية أولى إلى سعد الحريري

Read more: "خفض" سعر الصرف: هدية سلامة لرئيس "المستقبل": إيلي الفرزلي 

منذ شهرين تقريباً، تعاني مريضات سرطان الثدي من انقطاع عقارَي «تاموكسيفين» و«نولفادكس» اللذين يُستخدمان في مرحلة ما بعد العلاج للوقاية من عودة الخلايا المريضة. منذ شهرين، ولا أحد يملك الجواب الذي بسببه يحرم 70% من المرضى من علاج أساسي في «الرحلة» مع السرطان. العودة إلى حوادث سابقة مماثلة لا تستحضر سوى الخلاصة الآتية: فتّشوا عن تجار الدواء والمحتكرين

Read more: لا أدوية لمريضات السرطان: راجانا حمية 

في ظل الثورة الصناعية الرابعة، أضحت التكنولوجيا عاملاً مساعداً لتطوير المسيرة التعليمية، لا بديل عنها. فالتعليم من بعد، أو المدمج، فرض نفسه بقوة غياب البديل، وذلك لضمان استمراريّة المنظومة التعليمية في ظل أزمة كورونا التي أرخت بثقلها على التعليم المدرسي والجامعي. وقد شهدنا أنّ استجابة المؤسسات التعليمية لفكرة الانتقال من التعليم التقليدي إلى الإلكتروني، بأشكاله المختلفة، كانت متعثّرة ومربكة بدرجاتٍ ومستوياتٍ متعدّدة. ولضمان حصول هذا الانتقال ونجاحه، لا بدّ من إعادة تشكيل المنظومة التعليميّة لتتلاءم مع الواقع المستجد، من خلال تعزيز المكوّنات الثلاثة التي تُشكّل البيئة الحاضنة لأيّ نظامٍ تعليمي يعتمدُ في جزءٍ منه على التكنولوجيا. وهذه المكوّنات هي التشريعي والتربوي والتقني. ونطرح هنا ما يشبه خارطة طريق وطنيّة تستندُ في مضمونها إلى بعض التوصيات التي صدرت عن المنتدى الوطني الافتراضي حول نظام التعليم الإلكتروني وتقنيات التعليم الحديث، والذي نظّمته الجامعة اللبنانيّة الشهر الفائت، وعلى بعض طروحات لها الاختصاص، بهدف العبور الآمن بالقطاع التعليمي من ضفّة الإرباك والتعثّر إلى ضفّة الإنتاجيّة والتطوّر.

Read more: التعليم من بُعد: خارطة طريق على سبيل نجاة: عبد الصفدي 

تلفزيون «المستقبل» سيعود الى العمل. هذا ما تؤكّده أكثر من جهة مطلعة. تتعدّد الأسباب من دون رواية موحّدة، بينما تتقاطع المعلومات على الحديث عن «مساعدة» إماراتية وصلَت الى الرئيس سعد الحريري بهدف تفعيل «المحطة»

Read more: أموال إماراتيّة إلى «المستقبل» لمواجهة «المدّ التركيّ»؟: ميسم رزق