Get Adobe Flash player

إدارة دونالد ترامب ما زالت تمعن في تحدي القانون الدولي في كل ما يتعلق بالحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، ابتداء من إعلان القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني، ومروراً بنقل السفارة الأمريكية إليها، والعمل على تصفية وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين، وأخيراً وليس آخراً شرعنة الاستيطان في الضفة الغربية. وبالتأكيد الحبل على الجرار، وصولاً إلى دعم تهجير ما تبقى من شعب فلسطين من أرض فلسطين ليتحقق المشروع الصهيوني، ويصل غايته الأعلى.

Read more: الرد على أمريكا في فلسطين – منير شفيق

فور انتهاء فضّ عروض مناقصة شراء 150 ألف طن بنزين لمصلحة منشآت النفط وإعلان فوز شركة «ZR» المملوكة من الشقيقين تيدي وريمون رحمة، دار سجال حول كمية الأرباح الإضافية التي سيحققها الشقيقان من الفوز بالمناقصة مقارنة مع ما يحققه مستوردو المشتقات النفطية في الشحنات التي يستوردونها لحسابهم الخاص. ومع أن هذه المقارنة قد تحمل بعض الحقائق، وخصوصاً تلك المتعلقة بالسمعة السيئة والشبهات التي تدور حول الشركة في عدد من البلدان، إلا أنه لا يمكن اختصار المناقصة ونتائجها بالأرباح التي ستحظى بها الشركة الفائزة من دون التوقف جلياً عند نتائج «إنجاز» مناقصة أراد كارتيل النفط في لبنان كسرها وإفشالها بأي طريقة متاحة.

Read more: الدولة تكسر «كارتيل» النفط: البنزين سيكون متوافراً: محمد وهبة

تواصل صفقة القرن الأميركية التهام فلسطين تدريجياً وسط صمت عربي متواطئ وتجاهل من قيادة فلسطينية تنام في معظم الأوقات ولا تستيقظ إلا لافتعال إشكالات مع اتجاهات فلسطينية اخرى.

Read more: فلسطين تتلاشى بتخطيط أميركي وابتهاج عربي!: د. وفيق إبراهيم

في انتظار الموعد الثاني للاستشارات النيابية الملزمة، الكل يلعب صولده: الرئيس سعد الحريري يتمسك بشروطه لتأليف الحكومة بعدما بات المرشح الوحيد، الثنائي الشيعي بفرض معادلته نفسها، رئيس الجمهورية بإبقاء الاستشارات الملزمة رهن التوافق المسبق

Read more: الحريري: من خيط التكليف إلى قفص التأليف: نقولا ناصيف

 

منذ نكبة احتلال فلسطين في العام 1948، وما قبلها وما بعدها، لم ينجح العرب يومًا في رسم خطة لتحرير فلسطين، فيما احتلت فلسطين وقضيتها البند الأول في أجندة أي نظام عربي، تقدميًا كان أم رجعيًا، وفق التصنيفات السائدة حينها. ولكن قيمتها الحقيقية انحصرت في استخدامها ضدّ خصومها من الأنظمة الأخرى التي لا تسير في ركابها، أو في قمع خصوم الداخل، ومنع أي تقدّم أو تغيير أو حرية في بنية الدولة القُطرية، بحجة أن الأولوية هي للمعركة المصيرية، وما دون ذلك انحراف وخيانة، ومبرّر لتصفية الخصوم.

Read more: خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر- معين الطاهر