Get Adobe Flash player

 

قبل نحو أسبوع، أصدر المُستشفى اللبناني الإيطالي في صور بياناً «اعترف» فيه بإصابة مريضَين من نزلائه وأحد المُمرّضين المخالطين بفيروس «كورونا»، مؤكداً أنه أجرى المُقتضى الطبي والصحي وفقاً لتعليمات وزارة الصحة. البيان، آنذاك، جاء إثر البلبلة التي أثارها انتشار أخبار عن «فوضى» إصابات في المُستشفى. وفيما اقترحت هيئة إدارة الكوارث في القضاء إقفال المُستشفى، اقتصرت التدابير على إقفال بعض الأقسام.

Read more: «كورونا» يضرب الطواقم الطبية والحكومة تراهن على «الخوف»: هديل فرفور

 

لم يعد أمام المواطن اللبناني ما يقوله، بعد الحالة المزرية الكارثية التي وصل اليها، وتدهور الأوضاع المعيشية والخدمية، في مختلف القطاعات، وعلى المستويات كافة، بعد كلّ الذي قاله بحق حكامه، والطغمة الفاسدة، والزمرة الباغية سوى: كفى، كفى!

Read more: وطن يتحلّل…!: د. عدنان منصور _

خطاب التحريض العلني أو الضمني على الأخوة الفلسطينيين والسوريين، كما خطاب التحريض الطائفي والمذهبي ضد هذا المكوّن اللبناني أو ذاك، ليس مرفوضاً لأسباب وطنية وقومية وأخلاقية وإنسانية فحسب، بل مرفوض لأسباب تتصل بالاستقرار اللبناني، والاقتصاد اللبناني، أو ما تبقى من اقتصاد لبناني…

Read more: كفى تحاملا على الأخوة الفلسطينيّين والسوريّين: معن بشور _

كان السعي الأميركي ويكاد لا يزال مستميتاً من أجل السيطرة على العالم، ورغم كلّ الإخفاقات التي وقع فيها المشروع الأميركي العالمي القائم على فكرة الأحاديّة القطبيّة، فإنّ كثيراً من أرباب هذا المشروع لا يزالون مصرّين على المحاولة ويتصوّرون وجود فرص لإنقاذه، رغم أنّ أحداً من العقلاء لا يرى أنّ فرص نجاح الأحاديّة القطبيّة فيها شيء من العقلانية والموضوعية بل نكاد نرى إجماعاً بين الباحثين والاستراتيجيين العقلاء الموضوعيين، على القول بموت الأحادية وتشكل البيئة الدولية لنظام عالمي قيد التشكل حالياً قائم على تعددية المكونات والمجموعات الاستراتيجية، نظام لا ينفرد به أحد ولا يُقصى عنه إلا الضعفاء الخائرو القوى، ويكون للمكون فيه من الوزن والنفوذ مقدار ما يملك من قوة وقدرة ذاتية او تحالفية..

Read more: هل تحقق أميركا أهدافها
بـ «استراتيجية القوة
الذكيّة الخفيّة»؟: العميد د. أمين محمد حطيط _

من بين الموظفين الـ623 الذين صرفتهم الجامعة الأميركية في بيروت، الجمعة الماضي، شهود على الفواتير الخيالية التي كانت تجبيها إدارة الجامعة من «زبائنها» الطُّلاب والمرضى.

Read more: «قتل رحيم» لـ 623 موظّفاً!: هديل فرفور