Get Adobe Flash player

أن يطرح رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في رسالته إلى رئيس المجلس النيابي قراءة مجلسية للمادة 95 من الدستور، فذلك يتعدى حق رئيس الجمهورية في توجيه رسائل إلى المجلس النيابي عملاً بصلاحياته، أو الحق بطرح نص دستوري ما للنقاش والتفسير. لأنه لا يمكن تخطي توقيت الرسالة ومضمونها بعد الشحن الطائفي الأخير على أكثر من جبهة سياسية، والجو السياسي المتوتر بعد وقف جلسات مجلس الوزراء وتعطيل صلاحيات رئيس الحكومة. علماً أن المادة 95 تحمل في جوهرها شقين أساسيين: واحد يتعلق بالهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية السياسية، والثاني المتعلق بالتمثيل الطائفي في الوظائف. ورغم أن رسالة عون تناولت الشق الثاني تفصيلاً، وربطها ببند المادة 80 من الموازنة، إلا أنه لا يمكن الفصل بينهما.

Read more: عون والمادة 95: العودة إلى الطائف:  هيام القصيفي

ليست المشكلة مشكلة مجلس عدلي أو محكمة عسكرية. وليست القضية استهدافاً لوزير أو حماية لزعيم. ولذلك تحديداً لا حل قريباً للأزمة الحكومية التي نشأت على خلفية سقوط ضحيتين في قرية البساتين، كانا يرافقان الوزير صالح الغريب. المطلوب وضع النقاط على الحروف في العلاقة بين النائب السابق وليد جنبلاط وحزب الله تحديداً. ولذلك تتكسّر كل الحلول على أعتاب المختارة، التي يعتصم زعيمها بالصمت والعناد حالياً، إلى أن يسمع ما يطمئنه من ناحية «حزب الله»

Read more: جنبلاط يرفض كل المبادرات: إيلي الفرزلي

أكثر من 15 سيدة لم تستطعن الحضور «خوفاً من ردود فعل المحاكم في قضاياهنّ» كما سُمع عبر مكبّر الصوت. عبره أيضاً، انطلقت أصوات بعضهنّ بتسجيلات مسبقة، أو بشكل مباشر، لكن من خلف المنصة وبعيداً عن الكاميرات. أصوات تردّدت في الساحة بلا وجوه ظاهرة إنّما بقصص مؤلمة، فيما غابت عن الوقفة - لا خجلاً - وجوه المشرّعين من النواب المتقاعسين عن إقرار قانون مدني موحّد للأحوال الشخصية يحمي النساء من كلّ ما يقترف بحقهنّ وبحقّ أولادهنّ.

Read more: ظلم المحاكم الدينيّة: "إحذروا غضب النساء": إيلده الغصين

تتراجع الديموغرافيا السكانيّة المسيحيّة في لبنان بمعايير مثيرة للقلق، وبشكل تترك فيه تداعيات على وزنها السياسي في بلد كلبنان تحكمه أحجام الطوائف وعلاقاتها بالخارج الإقليمي والدولي.

Read more: كيف يكون "العهد" الاستثنائي تاريخياً؟: د. وفيق إبراهيم

«المبادرة الإصلاحية» التي «زفّها» رئيس المحاكم الجعفرية الشيخ محمد كنعان أخيراً، في شأن قضايا الحضانة والطلاق، لا تزال، في أحسن الأحوال، «فكرة» غير قابلة للتحقّق في الوقت القريب. أما في أسوئها، فهي ليست إلا محاولة للالتفاف على مطلب رفع سن الحضانة لدى الطائفة الشيعية، خصوصاً أن «البنود الإصلاحية» إما غير قابلة للتحقق أو أنها أقل ممّا يمنحه الشرع للمرأة أساساً. «مبادرة» تبدو أقرب الى «بلفة» تبيع النساء من «كيسهنّ»

Read more: خطوة ناقصة والتفاف على مطلب رفع سن الحضانة: «بلفة» الإصلاح في المحاكم الجعفرية: هديل فرفور