Get Adobe Flash player

 

في كل مرة يريد فيها وزير التربية طارق المجذوب اتخاذ قرار تربوي مصيري، يرمي «بالون اختبار» لجس نبض المعلمين والتلامذة وأهاليهم. فهو لم ينتظر المؤتمر الصحافي المقرر الخميس لإعلان خطة «العودة الآمنة» إلى المدارس والامتحانات، بل «سرّب»، عبر تصريح تلفزيوني، وقبل التشاور مع الأسرة التربوية، بعض ملامح خطته من دون أن يعلن تفاصيلها، ومنها أن الطلاب سيعودون إلى الصفوف ليتابعوا 14 أسبوعاً دراسياً (7 أسابيع حضوري و7 أسابيع أونلاين)، وأن امتحانات الثانوية العامة لن تكون في كل المواد وستبدأ في الأول من آب، وأن الوزارة عازمة على إجراء امتحانات موحدة لتلامذة البريفيه في مدارسهم، من دون توضيح من سيقوم بأعمال المراقبة والتصحيح.

اِقرأ المزيد: "بالون اختبار" المجذوب: هل تنجح العودة إلى المدارس؟: فاتن الحاج

 

في زمن الحديث المتواصل عن فيروس «كورونا» الخبيث الذي يخطف لنا كلّ يوم حبيباً أو عزيزاً أو رفيقاً، لا بدّ من التذكير بفيروس آخر فتك بجسد الأمة منذ أكثر من مئة عام وهو فيروس التجزئة الذي من خلاله تسللت كلّ الأوبئة الخبيثة الى هذه الأمة بدءاً من المشروع الاستعماري وربيبه الصهيوني في «وعد بلفور» واتفاقيات سايكس – بيكو واتفاقيات «كمب ديفيد» و«أوسلو» و«وادي عربة» وأخيراً الى «الاتفاقات التطبيعيّة الإبراهيمية» الجديدة.

اِقرأ المزيد: "فيروس" التجزئة: معن بشور

فجأة أثيرت مسألة الحدود الشمالية للمنطقة الاقتصادية البحرية للبنان، الحدود التي يتشارك لبنان وسورية فيها، وانطلقت أبواق تدعو إلى “المواجهة” والاستعداد” للحرب من شتى الصنوف والأنواع ضدّ سورية التي تتهم من قبل أصحاب الأبواق السياسية والإعلامية بأنها “اغتصبت مساحة 750 كلم2 من لبنان ومنهم مَن يقول إنها مساحة 1000 كلم2 أو أكثر. فما هي حقيقة الموضوع ومَن المسؤول عنه وكيف يُحَلّ؟ وقبل ذلك لماذا أثير في هذا الوقت بالذات رغم أنّ القضية بدأت مراحلها الأولى منذ 10 سنوات؟

اِقرأ المزيد: مَن أنتج الخلاف حول ترسيم
حدود لبنان البحريّة مع سورية ولماذا؟: العميد د. أمين محمد حطيط _

أمس، سوّق وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال، طارق المجذوب، للعودة «الآمنة» التدريجية إلى المدارس، في اجتماع حشد فيه ممثلي لجنة كورونا ومنظمة الصحة العالمية والهيئات الصحية والنقابات الطبية لإنضاج الطبخة مع مكونات الأسرة التربوية من ممثلي أصحاب المدارس الخاصة والمعلمين والأهالي.

اِقرأ المزيد: وزارة التربية تُنضج العودة إلى المدارس: فاتن الحاج 

لم يعد خافياً على المتتبّعين لحال البلاد والعباد في ظلّ التدهور المريع في الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، أنّ لبنان يعاني من أزمتين في آن معاً.. أزمة منظومة حاكمة تعيش حال إنكار لما يعانيه المواطن وتصرّ على الاستمرار في تجاهلها لعمق المحنة التي يعيشها اللبنانيون، وأزمة قوى تغيير لا تزال تعيش حال تشظّ وانقسام مما يمدّ في عمر الفساد والاحتكار ونهب أموال المودعين والمزيد من إفقار المواطنين وتجويعهم من اجل تركيع الوطن وتطويعه خدمة للمشاريع المشبوهة.. وفي مقدّمها التطبيع مع العدو.

اِقرأ المزيد: التعليق السياسي نحو تحالف وطنيّ عريض
ضدّ الفساد وأربابه: معن بشور