Get Adobe Flash player

زحمة السير الخانقة التي شهدتها غالبية المناطق أمس، في اليوم الأول بعد انتهاء الإقفال التام، لا تُشبه بشيء الوعود التي أُطلقت في الأيام الماضية حول إعادة فتح تدريجي مع مستوى عالٍ من الحزم.

Read more: الإصابات الخطرة إلى تزايد بعد أسبوعين؟: هديل فرفور

موسكو | في الحقبة الأخيرة من تاريخ العلاقات العسكرية الأمنية بين روسيا ولبنان التي باتت عرضة للتجاذبات والتوازنات الإقليمية والدولية، تنتهي بعد أيام مهمة الملحق العسكري اللبناني العميد مازن سليمان في موسكو، من دون تكليف ملحق جديد خلفاً له لهذه المهمة!

Read more: لبنان يتخلّى عن الملحقين العسكريين... باستثناء واشنطن!: أحمد الحاج علي 

في يوم التضامن مع فلسطين الجريحة، مهد السيد المسيح ومسرى الرسول العربي الكريم، تواصل الحركة الصهيونية العنصرية، وسط تواطؤ دولي – إقليمي – عربي، ضمّ الأراضي الفلسطينية وتشريد أهلها وتهديم منازلها وبناء المستعمرات المسلّحة عليها، كما تمضي في عملية تهويد القدس وطمس معالمها التاريخية وتزوير هويتها العربية وطعن مقدساتها الإسلامية المسيحية، فضلاً عن محاولاتها المحمومة لاختراق المسجد الأقصى المبارك وتطويع سدنته استكمالاً لمخططها الجهنمي في إحراقه وتهديمه وإحلال هيكل سليمان محله.

Read more: فلسطين تقاوم وترامب ينهزم: بشارة مرهج*

بناءً على طلب أميركي، مدفوع برغبة إسرائيلية، جرى تأجيل جلسة المفاوضات غير المباشرة بشأن ترسيم الحدود بينَ لبنان وكيان العدو، التي كانت مقررة غداً، من دون تحديد أي موعِد لجلسة لاحقة، بينما جرى التداول بمعلومات عن أن رئيس الوفد الأميركي (الوسيط) جون دو روشيه، سيزور لبنان للقاء المسؤولين فيه، فيما علِمت «الأخبار» أنه سيكون له لقاء أيضاً مع قيادة الجيش. جاء هذا الطلب لافتاً، على وقع مناخات متوترة في الإقليم، علماً بأن مصير التفاوض قد بدأ يترنّح منذ انتهاء الجلسة السابقة، والتي عمدَ الجانب الإسرائيلي من بعدها إلى إطلاق مواقف ضد لبنان يتّهمه فيها بأنه تراجع عمّا تمّ الاتفاق عليه.

Read more: ترسيم الحدود: تهديدٌ أميركيّ بوقف المفاوضات: ميسم رزق 

لا يحتاج الباحث لوقت أو جهد كبير للقول وهو متيقّن أنّ «إسرائيل» أقدمت على اغتيال العالم الفيزيائي النووي الشهيد محسن فخري زادة في داخل إيران، فـ «إسرائيل» في استراتيجيتها تعتمد قتل أعلام العدو في كلّ المجالات لتمنع عدوها من الاستفادة من طاقاتهم القيادية أو العلمية أو أيّ طاقات أخرى وفي أيّ مجال في سياق عملها باستراتيجية «حرمان العدو من مصادر القوة»، و«إسرائيل» تظهر وبشكل يومي انّ المشروع النووي الإيراني يقضّ مضاجعها، لأنها كما تروّج وتخشى من تطور هذا المشروع الى درجة الوصول الى تصنيع القنبلة النووية وعندها تسقط طمأنينة «إسرائيل» الى وضع التفوّق العسكري في المنطقة، التفوّق الذي يعطيها الاطمئنان الى استمرارية الوجود كما تزعم، ولأجل ذلك تقود «إسرائيل» الحرب الشعواء على هذا البرنامج وتحشد كلّ من تستطيع الوصول اليه ضده، ولأجل ذلك وقف نتنياهو قبل سنتين مهدّداً علانية إيران ومشيراً الى عالمها النووي زادة قائلاً «احفظوا هذا الاسم» في أوقح عملية تهديد تمارس على الهواء مباشرة.

Read more: العالم النوويّ الإيرانيّ…. والردّ؟: العميد د. أمين محمد حطيط*