Get Adobe Flash player

– في سياق حوار إذاعيّ مع وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون قالت فيه «قطعنا شوطاً طويلاً نحو منع إيران من الحصول على سلاح نووي، وكل ذلك جرى التخلي بعد ذلك عنه من قبل إدارة ترامب. أجاب وزير الخارجية الأميركية الحالي توني بلينكين على سؤال كلينتون حول توقعاته لنتائج غياب إيران عن الاجتماع الذي وافقت عليه واشنطن ضمن صيغة الـ 5+1، بمشاركة روسيا والصين، بالقول بأن إيران «تسرع نحو اليوم الذي سيكون لديها فيه القدرة على إنتاج ما يكفي من المواد الانشطارية لسلاح نووي في وقت قصير جداً»، معتبراً أنه عند التوصل إلى الاتفاق عام 2015، كانت إيران تتجه إلى جعل هذه المدة مجرد أسابيع. ونبّه بلينكن إلى أن السماح بحدوث ذلك، وامتلاك إيران سلاحاً نووياً، أو أن تكون على عتبة امتلاك سلاح نووي «يمكنها من التصرف مع إفلات أكبر من العقاب»، علماً بأن القيام بعمل عسكري ضدها ستكون له «عواقب مختلفة»، مستنتجاً أن «أفضل إجابة توصلنا إليها كانت الاتفاق» الذي «وضع البرنامج النووي في صندوق، وقطع مساراته لتكون قادرة على إنتاج المواد التي تحتاج إليها لصنع سلاح نووي»، ودفع المدة المسماة «وقت الاختراق إلى أكثر من عام واحد».

Read more: بلينكين يمهّد للعودة إلى الاتفاق النووي رضوخاً لشروط إيران: ناصر قنديل

– نقل عن الجنرال كينيت ماكنزي رئيس أركان الجيوش الأميركيّة، يوم كان قائداً للمنطقة الوسطى وزار لبنان قبل شهور أنه كان مهتماً بالسؤال عن سعر صرف الدولار الذي يشكل نقطة الغليان التي ينتقل معها الوضع اللبناني إلى الانفجار، وأنه سمع من مستشاريه والخبراء الذين سألهم هذا السؤال، مخصصاً القوات المسلحة باهتمامه حول السعر الذي يفقد معها العسكريون القدرة الشرائيّة لرواتبهم، ويبدأ الخطر بتهديد تماسك المؤسسة العسكريّة. وتقول التقارير التي تحدّثت عن مضمون هذه اللقاءات أن ماكنزي وفريقه توصلا الى خلاصة مفادها أن سعر العشرة آلاف ليرة لبنانية للدولار الواحد، هو نقطة الغليان التي يبلغ معها لبنان مرحلة الانفجار.

Read more: هل يشكّل سعر الـ 10 آلاف ليرة للدولار نقطة الغليان؟: ناصر قنديل

 –خلال عقدين كان إطار أحداث المنطقة يتحرّك في ظل تزامن الهزيمة الإسرائيلية أمام المقاومة اللبنانية المدعومة من سورية وإيران، واضطرار قيادة كيان الاحتلال للانسحاب مهزومة من لبنان وتالياً مواجهة انتفاضة فلسطينية شاملة، وتالياً انتصارات محور المقاومة في حرب تموز 2006 وحروب غزة وصولاً للانتصار في سورية والعراق على الإرهاب، وبالتوازي وصول المحافظين الجدد الى البيت الأبيض في ظل قرار حرب على المنطقة تحاول تعويض نتائج الهزيمة الإسرائيلية وردّ الاعتبار لتوازنات تجعل قوى المقاومة في وضع الدفاع وتستردّ المبادرة لمشروع الهيمنة، وما فعلته الإدارات الأميركيّة المتعاقبة خلال العقدين من حروب مباشرة وبالوكالة صولاً للعقوبات، لتأكيد الإصرار على تعديل التوازن، لصالح الهيمنة الأميركيّة وفي ظلالها مكانة متقدّمة للحليفين الإسرائيلي السعودي.

Read more: مأزق خصوم محور المقاومة عرباً ولبنانيّين.. ماذا عن بكركي؟: ناصر قنديل

– لم يُنجِب المشرق شخصيّة عبقريّة ونضاليّة بمكانة أنطون سعاده، فقد عرف الشرق أبطالاً خاضوا معارك أسطوريّة وحققوا انتصارات تاريخيّة، أو سقطوا في ملاحم استشهادية، كما عرف الشرق قادة سياسيين نقلوا واقع كياناته ودوله من مراحل إلى مراحل، وكتبوا سيَرَهم بأحرف من نور، وعرف الشرق قادة حركات مقاومة أنجزوا ما عجزت الجيوش عن إنجازه، وعرف الشرق مفكّرين وكتّاب وفلاسفة ألمعيّين تركوا بصماتهم في الفكر الإنساني، لكن هذا الشرق لم يعرف شخصاً جمع كل ذلك في سيرة حياته القصيرة بمثل ما جسّدها أنطون سعاده.

Read more: أنطون سعاده حلم مشرقيّ وشهيد حي: ناصر قنديل

– ثلاثة أسئلة تكفي لبلورة النظرة نحو طبيعة ما يجري على جبهة السياسة الأميركية الخارجية، وعلاقتها بتصوّر موحّد تسعى إدارة الرئيس جو بايدن لجعله مشروعاً لرؤيتها تجاه قضايا المنطقة، وهو ما سبق وعالجته مجموعة مقالات في هذه الزاوية بعد فوز بايدن الرئاسي. السؤال الأول، هل يمكن أن يجري خارج تأثير السياسة الأميركية، الانتقال الإسرائيلي في التعامل مع أخطر ملفات تهديد الأمن الاستراتيجي لكيان الإحتلال الذي تمثله الصواريخ الدقيقة لحزب الله، من مشروع تعاون أميركي إسرائيلي لنزعها حمله المبعوثون الأميركيون على أعلى المستويات الى لبنان مرفقة بالتهديدات، إلى عرض صيغة الاستعداد لتقبل بقاء هذه الصواريخ بحوزة حزب الله، لكن تحت سقف عدم تجاوز عددها رقماً معيناً هو الألف صاروخ، الذي يقول قادة الكيان ومحللوهم إنه الرقم الموجود لدى حزب الله، أي عرض اكتفاء حزب الله بما لديه، مقابل ماذا؟ عملياً يعني الكلام أن هذا العرض يقدّم مقابل وقف استهداف سورية، الذي تسوّق واشنطن وتل أبيب للغارات الإسرائيلية التي تستهدفها تحت عنوان منع تدفق الصواريخ الدقيقة على حزب الله؟

Read more: الثلاثيّة الأميركيّة
نحو المقاومة وسورية وإيران: ناصر قنديل