3omla

هبط اليورو إلى أقل مستوى له في عشرة أيام مقابل الدولار، متجها نحو تسجيل أسوأ أداء فصلي له على الإطلاق، في حين يراهن المستثمرون على تزايد التباين بين السياسات النقدية في منطقة اليورو والولايات المتحدة .

وهبط اليورو 11 في المئة مقابل الدولار منذ بداية يناير/ كانون الثاني، متأثرا بإطلاق البنك المركزي الأوروبي برنامجا للتيسير الكمي قيمته 1.1 تريليون دولار وتوقعات ببدء مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في رفع أسعار الفائدة هذا العام.

وواجه اليورو مزيدا من الضغوط مع فشل اليونان ودائنيها في التوصل إلى اتفاق بشأن الإصلاحات.

ويتجه مؤشر الدولار لتسجيل أفضل أداء فصلي له منذ الربع الثالث من العام 2008 مقابل سلة من العملات. وصعد الدولار تسعة في المئة مع اتجاه مجلس الاحتياطي الأمريكي لرفع أسعار الفائدة في حين تتحرك معظم البنوك المركزية الكبرى لتيسير السياسة النقدية.

وزاد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة عملات رئيسية 0.4 في المئة إلى 98.41 بالقرب من أعلى مستوى له في 12 عاما سجله في وقت سابق من مارس/ اذار.

ولم يتغير الدولار تقريبا أمام الين لتبلغ مكاسب العملة الأمريكية مقابل نظيرتها اليابانية حوالي 0.5 بالمئة منذ بداية العام.