تهاوت بورصات دول الخليج الفارسي التي بدأت تداولاتها، بعد بدء العدوان السعودي على اليمن وأطلق عليها "عاصفة الحزم ".

وافاد موقع "اسيا نيوز" ان خبيرا ماليا اكد أن مخاوف المستثمرين تنامت بعد الضربات الجوية في اليمن، ما دفعهم إلى عمليات بيع عشوائية للهروب بأموالهم في ظل التوترات الراهنة.

وكانت بورصة دبي على رأس الخاسرين بعد هبوط مؤشرها بنسبة ٤.٢٩% إلى ٣٢٨٧.٤٠ نقطة، ليعاود الهبوط نحو أدنى مستوياته منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، وسط تراجع جميع الأسهم المتداولة.

ونزلت أسهم قيادية مثل داماك وديار وأرابتك وسوق دبي المالي وإعمار والإمارات دبي الوطني، بنسب تتراوح بين ٤.٤ و ٦.٩%. وهبطت بورصة العاصمة أبو ظبي بوتيرة أقل بلغت ١.٨١% إلى ٤٢٩٢.٤٧ نقطة مدفوعة بهبوط جميع الأسهم المتداولة في السوق بنسب تتراوح بين ١.٥ و ١٠%.

وانخفضت بورصة مسقط إلى أدنى مستوياتها في ٣ أشهر مع تراجع مؤشرها بنحو ١.٧٨% إلى ٦١٦٢.٧٩ نقطة وسط هبوط جماعي لكافة الأسهم المتداولة.

وقادت الأسهم القيادية وتيرة الهبوط في بورصة قطر مع تراجع مؤشرها العام بنسبة ١.٧٧% إلى ١١٣٠٢.٥٥ نقطة محققًا أدنى مستوياته في ٣ أشهر مع هبوط أسهم المستثمرين وأوريدو والميرة وقطر الدولي وفودافون قطر.

ونزلت بورصة الكويت إلى أدنى مستوياتها منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتراجع مؤشرها السعري بنسبة ٢.٣٥%، وهي أكبر وتيرة تراجع يومية في أكثر من ٣ أشهر، ليصل إلى ٦٢٢٦.٥٤ نقطة، وسط هبوط حاد لأغلب الأسهم المتداولة يتصدرها قطاع الخدمات المالية.