Get Adobe Flash player

نفت شركة النفط الحكومية الفنزويلية "بي دي في إس إيه"، المعلومات المتعلقة بتجميد "غازبروم بنك" الروسي، حسابات للشركة .

وكتبت الشركة في مدونة صغيرة على موقعها على "تويتر"، أن "شركة النفط الحكومية الفنزويلية "بي دي في إس إيه" تدحض كل البيانات الخبيثة، التي وفقا للشركة "الغرض منها هو تضليل الشعب الفنزويلي".

وتابعت، "هذا كذب".

وكانت وكالة "رويترز" قد أعلنت، يوم الأحد، أن البنك الروسي قرر تجميد حسابات شركة النفط الحكومية الفنزويلية "بي.دي.في.إس.إيه" ووقف التعاملات معها تجنبا لوقوع البنك تحت طائلة عقوبات أمريكية.

وفي وقت سابق، أعلنت شركة النفط الحكومية الفنزويلية (بي.دي.في.أس.أيه)، أنها نقلت الحسابات المصرفية لمشاريع النفط المشتركة إلى حساب "غازبروم بنك" الروسي.

وطلبت الشركة من عملائها تحويل الأموال من مبيعات النفط إلى الحسابات الجديدة للبنك الروسي وذلك على خلفية العقوبات الأمريكية.

يذكر أن الإدارة الأمريكية، قد أعلنت في الـ 28 من كانون الثاني/يناير الماضي، فرض عقوبات على شركة النفط الوطنية الفنزويلية "بي دي في أس أيه" وحجبت أصول ومصالح الشركة والتي تقدر بـ 7 مليارات دولار، بهدف زيادة الضغط الاقتصادي والدبلوماسي على الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، ودفعه للتنحي. كما حظرت على الأمريكيين التعامل مع الشركة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن سمحت لزعيم المعارضة خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا، بإمكانية الوصول إلى حسابات الحكومة الفنزويلية في البنوك الأمريكية.