Get Adobe Flash player

الحقت ​السجائر الإلكترونية​ والتشريعات ذات العلاقة بالتدخين خسائر فادحة بشركات التبع وصناعة السجائر التقليدية إذ أدت إلى خسائر تقدر بأكثر من 128 مليار دولار .

وأشارت التقارير إلى أن 5 من بين أكبر ​الشركات العالمية​ في هذا القطاع تكبدت غالبية هذه الخسائر ومن بينها شركة صناعة ​التبغ​ الأميركية البريطانية التي خسرت نصف قيمتها ​السوقية​ في ​بورصة لندن​ .

وأعلنت هيئة الغذاء والدواء الأميركية أنها تدرس حظر سجائر المنثول وهي خطوة من شأنها أن تفاقم من حجم خسائر ​شركات التبغ​ وتقتطع حوالي نصف مبيعات شركة التبغ الأميركية البريطانية. في المقابل سجلت شركة "إمبريال براند" لصناعة التبغ انخفاضا في قيمتها السوقية بلغ حوالي 25% في حين سجلت شركتا "ألتريا "و"فيليب موريس" خسائر في قيمتهما بلغت نحو 30%. وكانت شركة صناعة السجائر اليابانية أقل الشركات الخمس الكبرى من حيث الخسائر بعد أن قلصت من تلك الخسائر باللحاق بالتغيير في ذائقة المدخنين إلى السجائر الإلكترونية أو "المبخر الشخصي الإلكتروني" المعروف باسم "فايب" وزيادة شعبيتها بصورة كبيرة.