حذر الرئيس السابق للصندوق المركزي للمهجرين شادي مسعد من مؤشرات سلبية على مستوى المالية العامة، داعيا الى بذل مجهود اضافي لتحاشي الاسوأ في الفترة المقبلة. وطالب ب"قرار حكومي واضح حيال كيفية التعاطي مع تراجع اسعار النفط، في ما يتعلق بقطاع الكهرباء تحديدا"، مشيرا الى "ان تراجع اسعار المحروقات بنسبة تتراوح بين 30 و40 في المئة يمكن استغلاله من خلال الابقاء على ساعات التغذية كما هي، وتوفير مبالغ لا بأس بها على الخزينة، كما يمكن اتخاذ قرار بالابقاء على حجم الانفاق على المحروقات المخصصة للكهرباء كما هي، وبالتالي، زيادة ساعات التغذية للمواطنين، وتقليص نسب الاعتماد على المولدات الخاصة".

وأكد "ان انخفاض اسعار النفط يستوجب قيام رقابة فعلية على المولدات الخاصة، لضمان خفض اسعار الاشتراكات بالنسبة ذاتها لتراجع اسعار المازوت المستخدم في توليد الطاقة".