saleme

اشار حاكم "مصرف لبنان" رياض سلامة الى ان المصرف اتخذ اجراءات عدة لمساعدة الاقتصاد الوطني ومنها اطلاق رزمة التحفيزات للتسليف التي يمكن ان تصل الى مليار ونصف المليار دولار في العام الحالي، كما سيضخ اموالاً في اقتصاد المعرفة التي سيخلق الاف فرص العمل للبنانيين .

واكد في حديث صحفي انه لا يمكن للبنان ان يحقق ازدهاراً في ظل مشاكل داخلية وخطر امني ووضع المنطقة التي تشهد حروباً وعدم استقرار. معتبراً ان تحاويل اللبنانيين هي عامل مهم لتغذية لبنان.

ولفت الى ان لبنان يعمل تبعاً للقوانين اللبنانية وتعاميم مصرف لبنان التي تأخذ بعين الاعتبار كل ما هو مطلوب عالمياً يبقى لبنان منخرطاً في العولمة المصرفية. كما كشف عن توقعات بأن يعمد الاميركيون الى رفع الفائدة 1% في العام 2016، واذا لم يقم لبنان بالاصلاحات المطلوبة فمن المؤكد ان ترتفع الفائدة في لبنان.

كما اعتبر أن مستقبل لبنان اقتصادياً هو اقتصاد المعرفة وتطويره، معرجاً على القول بأن الليرة اللبنانية ستبقى مستقرة والقطاع المصرفي سليم رغم ان نسبة النمو بلغت صفراً و"صندوق النقد الدولي" كان يتوقع 2%، وميزان المدفوعات عانى من العجز.