بتاريخ ٢ آذار ٢٠٢١ وعلى اثر استفحال ظاهرة سرقة آلآف من أغطية مجاري الصرف الصحي في العديد من المدن والبلدات اللبنانية، وفي ضوء تعذر الكشف عن هوية السارقين لغاية الآن رغم انقضاء اكثر من شهرين على تمادي هؤلاء والمشتركين واياهم في ارتكاب هذه الجرائم المنظمة التي تطال المال العام في هذه الحقبة حيث يتجاوز ثمن الغطاء الواحد ال ١٠٠$ اميريكي وقد بلغ عدد المسروقات في نطاق بلدية بيروت وحدها ١٠٠٠٠ غطاء وفق ما ادلى به سعادة محافظ مدينة بيروت القاضي مروان عبود في حديث تلفزيوني، ورغم انتشار الكاميرات في ارجاء المدينة مما يضع الاجهزة الامنية امام مسؤولياتها في الكشف عن الفاعلين والمتورطين.

 

و بتاريخ ٢ آذار ٢٠٢١ تبنت اليازا الاخبار المقدم الى جانب النيابة العامة التمييزية في بيروت من قبل عضوي الهيئة الادارية في اليازا المحامي الاستاذ لوسيان عون والسيد فؤاد الصمدي الذي تعرض لاضرار نتيجة سقوطه باحدى هذه الريغارات . وقد تم تسجيل الاخبار تحت الرقم ١١٦٤/م وقد تضمن مطالبة بالايعاز للاجهزة القضائية والامنية المباشرة بفتح تحقيق على نطاق الاراضي اللبناني للوقوف على هول الجرائم المرتكبة وملاحقة الفاعلين والمشتركين والمخططين مهما علا شانهم لما تسببوا به من أضرار طالت الشعب اللبناني بأسره وتسببت بخسائر كبرى بالمال العام ناهيك عن الاخطار التي باتت تهدد السلامة المرورية من جراء هذه الجرائم الجنائية التي عاثت فساداً ونهباً بالممتلكات العمومية وستتولى الجمعية متابعة الدعوى لحين محاكمة هؤلاء وانزال أشد العقوبات بحقهم