ألغت السلطات الأميركية، أكثر من ألف رحلة جوية في أنحاء البلاد، كما أغلقت مطارات ولاية فلوريدا الثلاث، بالتزامن مع قرب وصول إعصار "دوريان" إلى السواحل الجنوبية الشرقية، بعد أن ضرب الإعصار جزر الباهاما وهو عند المستوى 5، إلا أن قوته بدأت في التراجع في طريقه إلى الولايات المتحدة.

وبلغت شدة الإعصار المستوى الثالث وانخفضت سرعة الرياح إلى 193 كيلومترا في الساعة، بعد أن تجاوزت سرعتها 300 كيلومتر عند بداية الإعصار.

وأصدرت السلطات الأميركية قراراها، أمس الإثنين، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

ورصد موقع "فلايت أوير" المعني بمراقبة حركة الملاحة الجوية، إلغاء ألف و88 رحلة طيران كانت ستقلع من داخل الأراضي الأميركية، أو قادمة إليها، لافتا إلى أن من بين تلك الرحلات "450 رحلة كانت ستقلع من مطارات فلوريدا".

ويبعد الإعصار حوالي 160 كيلومترا، شرق مدينة "ويست بالم بيتش"، بولاية فلوريدا.

وقال مركز الأعاصير الوطني الأميركي، إنه من المتوقع أن يتحرك دوريان، مساء الثلاثاء، و"بشكل خطير"، إلى الساحل الشرقي لفلوريدا، على أن يتجه في ما بعد شمالًا إلى المنطقة الساحلية لولاية جورجيا، ثم إلى كارولينا الجنوبية ليل الأربعاء والخميس، مُشيرا إلى أن الإعصار دوريان يعادل بقوته أقوى إعصار ضرب منطقة المحيط الأطلسي عام 1935.