ذكرت تقارير صحفية أن فريقي يوفنتوس وآيه سي ميلان الإيطاليين أبرما صفقة تبادلية كبرى، خلال الميركاتو الصيفي الجاري .

وبحسب الصفقة فإن المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغوين سينضم إلى ميلان برفقة زميله المدافع، ماتيا كالدارا، مقابل عودة المدافع المخضرم، ليوناردو بونوتشي، إلى يوفنتوس مرة أخرى.

وكان بونوتشي قد انتقل إلى الميلان الموسم الماضي بعدما وصلت العلاقة بينه وبين ماسيمليانو أليغري المدير الفني للسيدة العجوز إلى طريق مسدود، لكنه وبعد مرور موسم، أبدى رغبته في العودة مرة أخرى إلى ناديه السابق.

وكانت المفاوضات قد تعثرت في الأيام القليلة الماضية، خاصة بعد الطلبات المادية الصعبة التي طلبها مهاجم اليوفي، والتي تكمن في الراتب السنوي، حيث طلب الـ"بيبيتا" راتبا قدره 7.5 مليون يورو سنويا في عقد يمتد لأربعة مواسم، لكن مساعي نيكولا هيغوين شقيق اللاعب واجتماعاته المستمرة مع مسؤولي الميلان واليوفي أثمرت عن توصل الطرفين إلى حلول وسط.

وأنهى الناديان الاتفاق بشأن انتقال غونزالو إلى السان سيرو على سبيل الإعارة لمدة عام مقابل 18 مليون يورو، مع أحقية شراء بعد نهايتها مقابل 36 مليون يورو.

أما بونوتشي، فقد تم الاتفاق على مبادلته بكالدارا، حيث يعود مدافع منتخب إيطاليا إلى اليوفي أرينا، ويحصل الروسونيري على المدافع صاحب الـ24 عاماً بدون دفع مبالغ إضافية.

وأكدت الأخبار الواردة من إيطاليا أن الثلاثي سيوقع على العقود الرسمية خلال الساعات القليلة المقبلة.

بهذا يكون الميلان حسم أهم صفقاته في ميركاتو الصيف، خاصة وأن الميلان لم يتعاقد مع لاعب سوبر طوال السنوات الماضية، قبل أن تأتي صفقة هيغوين لتعيد الأمل في الموسم المقبل بعدما كان الجمهور بدأ يفقد الأمل نظرا لعدم تدعيم الفريق بصفقات قوية، وعلى الجانب الأخر، خرج يوفنتوس فائزا بهذه الصفقة، خاصة وأن عودة بونوتشي ستتيح له مزيدا من الاستقرار في المنافسة على لقب دوري أبطال أوروبا، بعدما دعم صفوفه بالتعاقد مع البرتغالي الأسطوري كريستيانو رونالدو من ريال مدريد وعدد أخر من الصفقات القوية.