تاريخ أخر تحديث : 2019-10-14 10:37:03
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
مقالات مختارة
هكذا تلقى «حزب الله» خطاب.. «الصحوة» عماد مرمل
 
 

 

اختار وزير الداخلية نهاد المشنوق ذكرى اغتيال اللواء وسام الحسن، لرفع وتيرة نبرته ضد «حزب الله»، من دون أن يوفر «جهازاً أمنياً رسمياً يفتقر الى الصفاء»، وفق توصيفه. وإذا كان المشنوق قد تجنب تحديد الجهاز الذي يقصده بالاسم، غير ان العارفين يؤكدون ان مخابرات الجيش هي المعنية بـ«تلميحاته».

وإزاء الخطاب الحاد الذي استخدمه المشنوق، يأمل «حزب الله» أن تكون حرارته المرتفعة مرتبطة حصرا بظروف «الزمان والمكان»، فيما اتصل كل من رئيس الحكومة تمام سلام والرئيس سعد الحريري بالمشنوق وأشادا بمضمون كلمته.

وما زاد من استغراب «حزب الله» للهجة التي استعملها المشنوق، هو ان اتصالا كان قد تم بينه وبين مسؤول «الارتباط والتنسيق» وفيق صفا، للتداول في التطورات البقاعية، قبيل ساعات قليلة من خطابه، وهذا ما أكده أيضا مقربون من المشنوق.

ويأمل الحزب أن تكون طبيعة المناسبة والجمهور هي التي أملت على المشنوق ان يدلي بما أدلى به، من دون ان تكون له تتمات لاحقة، «لا سيما ان التنسيق قائم معه على مستوى العديد من الملفات المتصلة بوزارته».

ويؤكد «حزب الله» انه لا يعطل الخطة الامنية في أي منطقة ولا يضع خطوطا حمراً أمام الجيش وقوى الامن، ولا يمنح حصانة حزبية لأي من مرتكبي جرائم الخطف والقتل والسرقة وتجارة المخدرات، بل ان قيادييه ونوابه يحرصون باستمرار على دعوة الدولة الى القيام بواجباتها.

ويجزم الحزب ان الجيش ينفذ مداهمات في بريتال وحورتعلا والنبي شيت وحي الشراونة، ثم يخرج، من دون ان يعترضه أحد من الحزب، برغم انه يلجأ أحيانا الى استعمال القوة المفرطة خلال تنفيذ مهامه، أما إذا كانت هناك شكوى من أن بعض المطلوبين يلوذون الى الجرود، فليس هناك ما يمنع الدولة من أن تلاحقهم، وأي قصور أو تقصير في هذا المجال تُسأل عنه هي.

ويشير الحزب الى ان قرابة 1000 عنصر من قوى الامن الداخلي ينتشرون في الضاحية الجنوبية التي لا تتعدى مساحتها حدود الـ7 كيومترات، وهم يقومون بملاحقات ومداهمات عابرة للمربعات الامنية الافتراضية، بحثا عن المطلوبين، ولا تعترضهم أي موانع حزبية.

ويلاحظ الحزب ان الخطة الامنية تتعرض في حقيقة الأمر لخروقات خطيرة في المناطق التي تخضع الى نفوذ «تيار المستقبل»، من طرابلس الى عرسال مرورا بعكار، حيث الاستهداف المتواصل للجيش والاعتداءات المتلاحقة على المواطنين، وإذا كانت هناك من حمايات فهي تطال المطلوبين في بيئة «المستقبل»، كما حصل على سبيل المثال في طرابلس مع شادي المولوي وأسامة منصور اللذين سُمح لهما بأن يتواريا عن الأنظار.

أما بالنسبة الى رفض وزير الداخلية خيار «التحول الى صحوات جديدة»، فإن «حزب الله» يرى انه ليس هو من يدفع في اتجاه هذا الخيار، وبالتالي فإن كلام المشنوق يجب ألا يكون موجهاً اليه.

ويعتبر الحزب ان منطق «الصحوات»، إذا وُجد، إنما يشكل بالدرجة الاولى مصلحة ذاتية لـ«تيار المستقبل»، حتى يحمي نفسه وطائفته من خطر التطرف والإرهاب، مشيراً الى ان هذا «التيار» هو من تطوع أصلا لتأدية دور «الصحوات»، عندما استشرس لنيل حقيبتي «الداخلية» و«العدل» المعنيتين مباشرة بالمعركة الحاصـلة ضد الارهاب.

ويعتقد الحزب ان من قاتل للحصول على هاتين الحقيبتين، معني بأن يتحمل مسؤولياته، وإلا فليتركهما لسواه، علما ان موجة التطرف تأكل من صحن «المستقبل» أولا، وتُضعف نفوذه في العديد من المناطق المحسوبة تقليديا عليه، ما يجعله مضطرا الى ان يخوض في الأساس معركة دفاع عن مصالحه وحضوره، قبل أي شيء آخر.

وانطلاقا من هذه المقاربة، يدعو الحزب تيار «المستقبل» الى الكفّ عن محاولة تحوير الحقيقة، واتهام الآخرين بجره الى اقتباس تجربة «الصحوات».

ويتساءل الحزب عن سر التصويب الضمني للمشنوق على مخابرات الجيش، بالتزامن مع الهجمات على عناصره ومواقعه، متوقفاً عند التعارض بين هذا الموقف والموقف الأخير للرئيس سعد الحريري الذي دعم المؤسسة العسكرية، فهل هذا يعبر عن ارتباك أم توزيع أدوار؟

(السفير)

 

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية