تاريخ أخر تحديث : 2020-05-26 09:35:51
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
اتجاهات
نشرة اتجاهات الاسبوعية 3-10-2014
 
 

اتجاهــــات

اسبوعية إلكترونية متخصصة بمنطقة الشرق العربي

تصدر عن مركز الشرق الجديد 

 

التحليل الاخباري

حرب عثمانية على العروبة...                                             غالب قنديل... التفاصيل

بقلم ناصر قنديل        

فعلها فؤاد السنيورة...... التفاصيل

ألف باء بقلم فاطمة طفيلي      

بين التوحش والشعوذة...... التفاصيل

      

                      الملف العربي

الحرب على الارهاب أبرز ما عنونته الصحف العربية هذا الاسبوع، مشيرة الى تأكيد سوريا ان محاربة الإرهاب لا يمكن أن تكون على يد دول ساهمت في إنشاء التنظيمات الإرهابية ودعمتها لوجستياً ومادياً ونشرت الإرهاب في العالم. وهو ما شدد عليه الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله علي شمخاني أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران الذي بدوره أكد على ثبات موقف إيران الداعم لسورية ورفض بلاده لكل ما يهدّد وحدة سورية وسلامة أراضيها.

ولفتت الصحف الى مواصلة الجيش السوري تقدمه في المناطق التي تسيطر عليها المجموعات الإرهابية المسلحة في وقت استمرت الغارات التي يشنها التحالف الدولي على مواقع تنظيم "داعش"، الذي تدور بينه وبين القوات الكردية معارك طاحنة عند تخوم بلدة كوباني.

وأشارت الصحف الى تمكن القوات العراقية والقوات الكردية من استعادة عدد من المناطق التي كانت تحت سيطرة تنظيم "داعش"، بالتزامن مع استمرار طيران التحالف الدولي بقصف مواقع التنظيم.

وتناولت الصحف الوضع في ليبيا، مشيرة الى المفاوضات التي انطلقت بين نواب من طرفي النزاع برعاية الامم المتحدة، لافتة الى اعلان الميليشيات المتطرفة التي تسيطر على العاصمة رفضها دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار.

سوريا

شدد الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله علي شمخاني أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية والوفد المرافق له، على أن مواجهة الفكر التكفيري المتطرف الذي ينشره الإرهابيون وتغذيه بعض الدول الإقليمية لا تقل أهمية عن محاربة أولئك الإرهابيين الذي يعيثون قتلاً وخراباً ويدمرون الإرث التاريخي والحضاري للشعوب أينما حلّوا، مضيفاً: محاربة الإرهاب لا يمكن أن تكون على يد دول ساهمت في إنشاء التنظيمات الإرهابية ودعمتها لوجستياً ومادياً ونشرت الإرهاب في العالم.

وتناول اللقاء العلاقات الوثيقة التي تجمع البلدين الشقيقين وأهمية مواصلة وتعزيز التعاون الاستراتيجي القائم بينهما والذي يشكل ركيزة أساسية في الدفاع عن مصالح الشعبين وجميع شعوب المنطقة في مواجهة التحديات التي تتعرض لها وفي مقدمتها خطر تمدد الإرهاب التكفيري الذي بات يهدّد جميع الدول القريبة منها والبعيدة. وجرى التأكيد على أن محاربة الإرهاب يجب أن تتم وفق القانون الدولي ونجاحها يتطلب تضافر جهود المجتمع الدولي والتعاون مع دول المنطقة التي تخوض حرباً في مواجهة هذا الخطر الداهم والابتعاد عن ازدواجية المعايير التي لا يزال ينتهجها الغرب وفي مقدمته الولايات المتحدة لتمرير أجندات غير معلنة لا تخدم مصالح شعوب المنطقة.

من جانبه أكد شمخاني ثبات موقف إيران الداعم لسورية والمعزز لصمود شعبها في الحرب على الإرهاب، معرباً عن رفض بلاده لكل ما يهدّد وحدة سورية وسلامة أراضيها أو ينتهك سيادتها الوطنية التي تصونها المواثيق والقوانين الدولية.

وفي مؤتمر صحفي أكد علي شمخاني: أن «التحالف الدولي» لمكافحة الإرهاب لا يتمتع بالشرعية لأنه من هيأ المناخ السياسي لتنظيم «داعش» الإرهابي وهو اليوم يحصد ثمار ما زرعه، ومحاربته لما يسمى «الإرهاب» هي خرق لسيادة الدول ودعم هيمنة الإرهاب في المنطقة . وأضاف شمخاني: إيران وسورية متفقتان على رفض تدخل «التحالف».

وزير الخارجية السوري وليد المعلم اكد في كلمة سورية أمام الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة: أن سورية مع أي جهد دولي يصب في محاربة ومكافحة الإرهاب بشرط أن يتم مع الحفاظ الكامل على حياة المدنيين الأبرياء وتحت السيادة الوطنية ووفقاً للمواثيق الدولية.

وقال المعلم: أحداثٌ كثيرة وتحولات كبيرة حصلت منذ أن وقفت هنا العام الماضي فاجأتْ كثيراً من الدول الموجودة معنا هنا لكنها لم تفاجئنا.. لأننا وعلى مدى ثلاث سنوات ونصف السنة كنا نحذر ونعيد ونكرر كي لا نصل إلى ما وصلنا إليه الآن. وقال المعلم: لقد تحدثنا في أكثر من مناسبة وعلى أكثر من منبر دولي حول خطورة الإرهاب الذي يضرب سورية وأن هذا الإرهاب لن يبقى داخل حدود بلادي لأنه لا حدود له، فهذا الفكر المتطرف لا يعرف سوى نفسه ولا يعترف إلا بالذبح والقتل والتنكيل.

وأكد المعلم أن مكافحة الإرهاب لا تتم عبر القرارات الدولية غير المنفذة، فالنيّات هنا لم يعد لها مكان، إن مكافحة الإرهاب تتم بتطبيق القرارات فعلاً عبر الضربات العسكرية بالتأكيد، لكن الأهم أيضاً هو وقف الدول التي تسلّح وتدعم وتدرب وتموّل وتهرّب هذه الجماعات الإرهابية، ولهذا علينا أيضاً أن نجفف منابع الإرهاب.

ميدانيا، يواصل الجيش السوري تقدمه في عدد من المناطق التي تسيطر عليها الجماعات الارهابية المسلحة، في وقت استمرت الغارات التي يشنها طيران "التحالف الدولي" على مواقع تنظم "داعش"، وتركزت على محافظات الرقة ودير الزور والحسكة في شمال شرقي سورية وحلب شمالاً.

كما شنت طائرات التحالف الدولي غارات على مواقع لتنظيم "داعش"  على تخوم مدينة كوباني، ذات الأغلبية الكردية، قرب الحدود السورية – التركية.

وتدور معارك وقع طاحنة بين مقاتلي التنظيم والقوات الكردية على أطراف المدينة.

من جهة ثانية، دعا صالح مسلم زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الدول الغربية إلى تقديم أسلحة الى قواته التي تحارب في بلدة كوباني المحاصرة محذرا من أن مقاتليه أقل تسليحا من خصمهم وسيواجهون مذبحة إذا لم تصل المساعدة قريبا. وقال ان تركيا ودول أخرى تمنع ذلك لأنهم لا يريدون أن يكون الأكراد قادرين على الدفاع عن انفسهم».

بالمقبل، أرسل الجيش التركي، دبابات إلى الحدود مع سوريا، وشدد الإجراءات الأمنية إثر احتدام الاشتباكات، بين تنظيم داعش ومجموعات كردية، في مدينة كوباني (عين العرب)، بمحافظة حلب السورية.

العراق

واصلت القوات الكردية والجيش العراقي تقدمهما تحت غطاء القصف الجوي للتحالف الدولي، وقدر أمين عام وزارة البشمركة جبار ياور أن القوات العراقية الكردية استعادت الآن السيطرة على نحو نصف الأراضي التي فقدتها خلال اجتياح عناصر "داعش" لشمال البلاد مطلع أغسطس الماضي.

ودخلت بريطانيا على الخط وقامت مقاتلاتها من نوع "تورنادو" بتنفيذ أول غاراتها الجوية على مواقع التنظيم شمال البلاد، وفق ما أكدت وزارة الدفاع البريطانية التي أشارت إلى تدمير موقع للأسلحة الثقيلة وعربة تحمل مدفعا رشاشا .

وقام الجيش الأمريكي ب4100 طلعة جوية منذ الثامن من آب/أغسطس، تاريخ بدء الضربات التي تشنها قوات التحالف على مقاتلي التنظيم في العراق وسوريا.

ليبيا

أكد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح عيسى أن ما يحصل في بلاده ما كان ليحدث لو أخذ المجتمع الدولي الوضع على محمل الجد، وساعد الحكومة على إنشاء جيش قوي ومارس الضغط لنزع سلاح المجموعات المسلحة وأيد تسليح رجال الشرطة، وقال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة «إن عدم توفير السلاح والتدريب للجيش الليبي في حربه على الإرهاب، يصب في مصلحة التطرف ويكرس عدم الاستقرار في ليبيا ومن شأنه أن يؤثر سلبا على استقرار المنطقة ويهدد السلم العالمي».

في وقت أعلنت الميليشيات المتطرفة التي تسيطر على العاصمة رفضها دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار، مصرة بدلا من ذلك على نزع سلاح خصومها.

وأصدر مجلس ثوار بنغازي ، بيانا أعرب فيه عن رفضه للحوار السياسي الذي انطلق بين نواب مؤيدين ومعارضين في البرلمان الليبي المنتخب.

كذلك طالبت دار الافتاء الليبية بتعليق الحوار.

والتقى نواب من طرفي النزاع الليبي للمرة الأولى حول طاولة المفاوضات، برعاية الأمم المتحدة التي تحاول بدء حوار سياسي لوضع حد للفوضى التي تشهدها البلاد.

واندلعت اشتباكات سقط خلالها عدد من الجرحى بين أهالي منطقة النوفليين وميليشيات متشددة حاولت السيطرة على مبنى حكومي بالمنطقة في العاصمة الليبية طرابلس. وتجددت الاشتباكات في سبها ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

 

 

                                     الملف الإسرائيلي                                    

تابعت الصحف الاسرائيلية الصادرة هذا الاسبوع اللقاء الذي جمع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الاميركي باراك اوباما في البيت الابيض، وتأكيد نتنياهو التزامه "بحل الدولتين" وبتحقيق السلام مع الفلسطينيين بما يضمن الحاجات الامنية لإسرائيل، مقرا بوجود  خلافات في الراي بين الطرفين.

من ناحية اخرى لفتت الصحف الى ان نتنياهو رفض الانتقادات اللاذعة التي وجهها الناطق بلسان البيت الابيض الى الخطة الاسرائيلية لبناء 2600 وحدة استيطانية جديدة في حي غفعات هماتوس الواقع وراء الخط الاخضر في جنوب القدس.

كما تصدّر الخطاب الذي القاه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو امام الجمعية العمومية للأمم المتحدة عناوين الصحف فقالت هآرتس إن فحوى خطاب نتنياهو باهت، وشبهت الوسائل الاعلامية الاخرى استعراضاته المتكررة في الامم المتحدة بالساحر الذي يخرج ارنبا من قبعته.

من ناحية اخرى تحدثت يديعوت أحرونوت عن وجود مباحثات سرية ثانية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، خلافا لتلك التي تجري في القاهرة بوساطة مصرية، وقالت الصحيفة إنه بينما يظهر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، "يتقاتلان" على منصة الأمم المتحدة تحت أنظار العالم، فإن مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين يجرون خلف الكواليس وبعيدا عن الكاميرات قناة سرية تهدف إلى توطيد التعاون بين الطرفين.

كما تناولت الصحف موضوعات تتعلق بإعلان وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون أن إسرائيل لن تنسحب من الضفة الغربية، وكشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن كبار الضباط سيخضعون لفحص على جهاز كشف الكذب، وتقديم وزير المالية الإسرائيلي يائير لابيد موازنة العام 2015 التي بلغت 328 مليار شيكل أي ما يعادل حوالي 100 مليار دولار أمريكي.

رئيس الوزراء يلتقي اوباما وينتقد بيان البيت الابيض

أكد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال لقائه مع الرئيس الامريكي باراك اوباما في البيت الابيض التزامه "بحل الدولتين" وبتحقيق السلام مع الفلسطينيين بما يضمن الحاجات الامنية لإسرائيل. واضاف: انه بحث الملف الايراني مقرا بوجود خلافات في الراي بين الطرفين الا ان هناك اتصالا مفتوحا ومتواصلا حتى على مستويات عمل مهنية، كما ورفض رئيس الوزراء الانتقادات اللاذعة التي وجهها الناطق بلسان البيت الابيض الى الخطة الاسرائيلية لبناء 2600 وحدة سكنية جديدة في حي غفعات هماتوس الواقع وراء الخط الاخضر في جنوب اورشليم القدس. واكد رئيس الوزراء انه سبق وان تم اقرار هذه الخطة قبل عامين وان ما جرى في بلدية العاصمة كان مجرد خطوة تقنية . وانتقد نتنياهو بشدة حركة السلام الان لقيامها بنشر الاعلان عن البناء قبل اجتماعه بالرئيس اوباما واصفا هذه الخطوة بانعدام المسؤولية القومية.

أزمة مع الولايات المتحدة تقلق إسرائيل: وعن لقاء رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، مع الرئيس الأميركي باراك أواباما، قالت يديعوت أحرونوت إن الأخيرة انتظر خروج المصورين من الغرفة البيضاوية في البيت الأبيض ليوجه التوبيخ لنتنياهو، بما شكل بداية لأزمة جديدة حادة في الوقت الذي تحتاج فيه إسرائيل إلى الفيتو الأميركي لعرقلة صدور القرار الذي قدمته السلطة الفلسطينية والذي يطالب إسرائيل بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 خلال سنتين.

خطاب نتنياهو امام الجمعية العامة للأمم المتحدة... باهت ومكرر وفاشل

في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء الاثنين كرر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، تصريحات سابقة له، حيث ساوى بين حركة حماس وبين تنظيم "الدولة الإسلامية – داعش"، كما ركز على المشروع النووي الإيراني، واعتبر أن الشراكة الواسعة مع العالم العربي ستقود إلى اتفاق إسرائيلي – فلسطيني، وادعى نتياهو أن "حماس" و"داعش" لهما نفس "العقيدة المتطرفة"، وقال إن الدول التي تحارب "داعش" تعارض إسرائيل التي واجهت حركة حماس، في حين أن "حماس التي تسعى لتدمير إسرائيل، هي داعش، وداعش هي حماس"، وأن "حرب إسرائيل مع حماس هي حرب الغرب مع داعش"...

خطاب باهت ومكرر وفاشل:  وصفت صحيفة هآرتس خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في الأمم المتحدة بأنه مبتذل وباهت ومكرر وعرض فيه "بضاعة لا تجد من يشتريهاوقالت إن فحوى خطاب نتنياهو باهت، استخدم فيه صياغات لغوية مكررة وقديمة ومبتذلة. وبعض العناوين تصح لزمن آخر فشعار: "الدول العربية أولا"، واتهام أبو مازن بالتنكر للمحرقة" تصح لسنوات السبعين. اما القناة الإسرائيلية الثانية فقد شبهت استعراضات نتنياهو المتكررة في الامم المتحدة بالساحر الذي يخرج ارنبا من قبعته، وتهكمت على خطوة نتنياهو المتمثلة بإخراج صورة لأطفال فلسطينيين في قطاع غزة يلعبون قرب منصة إطلاق قذائف صاروخية، واستعرضت التقليد الذي دأب نتنياهو عليه في خطاباته في الأمم المتحدة، وفي تقرير ساخر جاء: "في اللحظة التي كان يخيّل فيها بأن رئيس الحكومة لن يخرج شيئا من قبعته، وصلت لحظة الذروة- الخدعة- وأخرج نتنياهو من تحت منبر الخطابات صورة التقطت من تقرير لقناة فرانس 24 . عرض نتنياهو  في البداية الصورة مقلوبة لكن بعد ثوان قلبها حين تنبه للخطأ".

مباحثات سرية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية

قالت يديعوت أحرونوت إن هناك قناة مباحثات سرية ثانية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، خلافا لتلك التي تجري في القاهرة بوساطة مصرية، وقالت الصحيفة إنه بينما يظهر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، "يتقاتلان" على منصة الأمم المتحدة تحت أنظار العالم، فإن مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين يجرون خلف الكواليس وبعيدا عن الكاميرات قناة سرية تهدف إلى توطيد التعاون بين الطرفين وتنسيق عمليات، بشكل مواز لمحادثات القاهرة مع حركة حماس.

وأضاف مسؤول سياسي إسرائيلي أن هذه المباحثات لا تهدف إلى حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وإنما موازية لمحادثات وقف إطلاق النار، وقال إن الهدف هو التأكد من وجود رقابة على ما يجري في قطاع غزة، وأنه من الممكن القيام بذلك عن طريق الأمم المتحدة أو السلطة الفلسطينية.

يعلون: إسرائيل لن تنسحب من الضفة الغربية

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون أن إسرائيل لن تنسحب من الضفة الغربية بادعاء أنه يمكن إطلاق صواريخ وقذائف هاون منها باتجاه مطار اللد أو مدينة تل أبيب، وقال إنه "لا يمكن الحديث عن انسحاب من الضفة الغربية في سياق أفق سياسي، وينبغي البحث عن اتجاهات جديدة". وتابع يعلون أن الشرق الأوسط المتغير أوجد "اتجاهات جديدة ولم يعد بالإمكان أن نبقى أسرى التوجهات القديمة التي انهارت مرة تلو الأخرى.

غنتس: تسهيلات اقتصادية لقطاع غزة تحقق الهدوء لسنوات

نقلت صحيفة يديعوت احرونوت عن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بني غانتس إنه يعتقد أن الحرب انتهت بانتصار إسرائيلي واضح، بيد أنه أضاف أن ضمان الهدوء للمدى البعيد مع حركة حماس مرتبط بتقديم تسهيلات اقتصادية لقطاع غزة، وأشارت الصحيفة في هذا السياق إلى أن إسرائيل، وبالتنسيق مع الأمم المتحدة والسلطة الفلسطينية، بلورة آلية رقابة على إدخال البضائع ومواد البناء إلى قطاع غزة بهدف إعادة الإعمار، وبهدف منع استخدام المواد لتعزيز قوة حماس العسكرية.

وقال غانتس إنه على إسرائيل أن تعرف كيف "تدير المخاطر" التي تواجهها، متسائلا عما إذا كان يجب المبادرة إلى شن حرب على لبنان، باعتبار أن التهديد الماثل فيها على إسرائيل أكبر من التهديد الذي تواجهه في قطاع غزة، كما وجه انتقادات للمستوى السياسي الإسرائيلي، بقوله إنه "لا يتخذ القرارات بحسب الفيسبوك"، ويبرر عدم قيام إسرائيل بتدمير الأنفاق الهجومية قبل الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة

كبار الضباط سيفحصون على جهاز كشف الكذب

في مؤشر آخر على تفاقم الأزمة في الشرطة الإسرائيلية التي لا زالت تفاصيلها محاطة بالسرية وتخضع للتأويلات، كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن كبار الضباط سيخضعون لفحص على جهاز كشف الكذب، وقالت إن الفحص سيتضمن أسئلة حول حياتهم وأسرارهم الشخصية. وأضافت أنه في أعاقب رفض عدد من الضباط الخضوع للفحص أعلن المفتش العام للشرطة، يوحنان دانينون، بأن كل ضابط لا يخضع للفحص سيجد نفسه خارج سلك الشرطة.

جدار إلكتروني "ذكي" في مستوطنات "غلاف غزة"

بعد الحرب على غزة، ومن أجل طمأنة سكان منطقة "غلاف غزة"، قررت وزارة الدفاع الإسرائيلية إقامة جدران إلكترونية "ذكية" حول المستوطنات  للتحذير من إمكانية التسلل واجتياز الشريط المحيط بقطاع غزة، وأشارت تقارير إسرائيلية أنه ستقام في كل تجمع استيطاني غرفة عمليات لمراقبة الشريط الإلكتروني المحيط بها، وتكون مرتبطة بغرفة العمليات التابعة للجيش الإسرائيلي في منطقة غزة.

وقال مسؤول أمني  في قيادة الجنوب إن "العمل على إقامة الجدران قد بدأ فعلا، والهدف هو  تعزيز الأمن وتوفير وسيلة تحذير من عمليات التسلل.

موازنة إسرائيل 328 مليار شيكل وموازنة الأمن 57 مليار

قدم وزير المالية الإسرائيلي يائير لابيد موازنة عام 2015 التي بلغت 328 مليار شيكل أي ما يعادل حوالي 100 مليار دولار أمريكي، وجاء الإعلان عن الموازنة بعد مخاض عسير وخلافات عميقة بين وزير المالية من جانب ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع موشي يعلون من جانب آخر حول موازنة وزارة الأمن.

وأكد لابيد خلال عرض الميزانية أن "الحرب على غزة كان لها تأثير دراماتيكي على الاقتصاد" وحددت الميزانية سقف العجز بـ 3.4%  أي بزيادة حوالي 0.4%. وأعلن لابيد أنه لن يتم رفع الضرائب، كما أعلن  عن نيته تخفيض أسعار الكهرباء بنسبة عالية.

 

 

                                       الملف اللبناني    

تصدر ملف العسكريين المخطوفين  من قبل  إرهابيي "جبهة النصرة و" داعش" عناوين الصحف اللبنانية هذا الاسبوع، لاسيما  الجهود التي قام بها الوسيط القطري بالتعاون مع اللواء عباس ابراهيم مدير عام الأمن العام وأسفرت عن تحرير معاون أول في الجيش.

وفي السياق ابرزت الصحف تأكيد اللواء عباس ابراهيم عن وجود  "باب ضوء" في الملف الذي يسير على الطريق الصحيح ورفضه الافصاح عما يقوم به في القضية.

وتحدثت بعض الصحف عن ان اللواء ابراهيم كان اشترطَ إطلاق سراح أحد المخطوفين كبادرة، وانتزاع ضمان خطّي بحماية حياة المخطوفين الآخرين لاستكمال التفاوض.

وأشارت الصحف الى تحركات أهالي العسكريين المخطوفين واستمرار قطع طريق ضهر البيدر، لافتة الى انهم نفذوا اعتصاما امام السراي الحكومي بالتزامن مع انعقاد جلسة لمجلس الوزراء والتي فوض خلالها رئيس الحكومة تمام سلام مواصلة التفاوض بكل الوسائل والقنوات المتاحة، توصلا الى تحرير الجنود المخطوفين.

وكشفت بعض الصحف عن تخوف في الاوساط الأمنية من اعمال تقوم بها بعض الخلايا الإرهابية في عيد الأضحى، مشيرة الى ان القوى الأمنية اتخذت إجراءات مناسبة لمنع حصول هذا الأمر. مشيرة الى أن دورية تابعة لمديرية الاستخبارات عثرت "على ثلاثة أكياس سوداء اللون معبأة بمواد كيماوية تستعمل للتفجير زنتها نحو 66 كلغ مجهزة بصاعق في محلة عين الشعب – عرسال.

وتابعت الصحف زيارة أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران علي شمخاني لبيروت التقى خلالها الرئيس بري ورئيس الحكومة تمام سلام والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، معلنا أن بلاده "قررت أن تقدم هبة عربون محبة وتقدير للبنان ولجيشه الباسل وهي عبارة عن بعض التجهيزات التي تساعد هذا الجيش في المواجهات البطولية التي يخوضها ضد الإرهاب الآثم"، لافتة الى تأكيد السيد نصرالله أن "مواجهة الإرهاب التكفيري والتهديدات المتصاعدة تحتاج إلى إجراءات فعلية لا مسرحية وتجنب ازدواجية المعايير والتعاطي المشبوه مع هذا الإرهاب".

كما اهتمت الصحف بالمشاورات واللقاءات التي جرت على الساحة السياسية والكتل النيابية للاتفاق الى التوصل لحل لازمة سلسة الرتب والرواتب،  قبيل الجلسة التشريعية التي انعقدت يوم الاربعاء 1 آب حيث أرجأ المجلس النيابي إقرار السلسلة وأحالها مجدداً إلى اللجان المشتركة،  بسبب الاعتراضات الشديدة التي برزت على الصيغة المطروحة.

العسكريون المخطوفون

يستمر أهالي العسكريين المخطوفين بإقفال طريق ضهر البيدر. وقاموا بقطع عدد من الطرقات منها طريق المصنع  الدولية، التي قامت القوى الأمنية بفتحها.

يوم الثلاثاء أسفرت جهود الوسيط القطري الموجود في لبنان، بالتعاون مع الامن العام، بالإفراج عن المعاون أول في الجيش كمال الحجيري الذي كانت قد اختطفته "جبهة النصرة" منذ قرابة أسبوعين في جرود عرسال.

وقال الرئيس تمام سلام لـ"السفير" إن التفاوض بدأ يسلك مجراه، وأضاف: إذا أراد الاهالي والقوى السياسية إخضاعنا لهذا الإرهاب فلن تنتهي مشكلة العسكريين، وسيتحول العسكريون الأبطال الى سلع رخيصة في بازار المزايدات والخلافات والترهيب. واعتبر انه من المأساوي أن يتحول الخاطفون الى ضمانة للأهالي وتصبح الدولة هي المتهمة والقاتلة فتشنّ عليها الحملات، تحت وطأة تهديد الخاطفين بقتل الرهائن.

واكد سلام "ان الحكومة تفاوض بسرية تامة ولا يجوز في تفاوض حساس ودقيق كهذا ان يعلم العالم كله بتفاصيله، وان يتحول الى بازار بين مقايضة من هنا او قمع من هناك او حسم من هنالك".

ويوم الخميس 2 آب اعتصم ذوي العسكريين قرب السرايا الحكومية، بالتزامن مع انعاد جلسة لمجلس الوزراء برئاسة رئيس الحكومة تمام سلام والتي اكدت ضرورة استعمال الوسائل المتاحة لتحريرهم. وفوّضت رئيس الحكومة مواصلة التفاوض بكل الوسائل والقنوات المتاحة، توصلا الى تحرير الجنود المخطوفين.

كما أكد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم لـ"السفير" إن إطلاق سراح العسكري "هي بداية وضع الملف على السكة الصحيحة، على أن يلي ذلك ما يليه". واعتبر اللواء ابراهيم ان "الأهالي اذا اختاروا تنفيذ شروط الخاطفين فهذه كارثة"، مشيراً الى "باب ضوء في الملف الذي يسير على الطريق الصحيح ولا نريد ارباكاً من خلال التحركات"، رافضاً الافصاح عما يقوم به في القضية.

وعلمَت "الجمهورية" أنّ ابراهيم كان اشترطَ إطلاق سراح أحد المخطوفين كبادرة، وانتزاع ضمان خطّي بحماية حياة المخطوفين الآخرين لاستكمال التفاوض.

وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أشار إلى أن "البعض يحمل علماً أسود في طرابلس وغيرها، عليه كلمات مقدسة هي الأولى والأصدق بديننا كمسلمين، ويعتبر هذا البعض أن هذا العلم يعبر عن وجهة نظرهم، وهو علم دولة الإسلام"، معتبرا أن "هذا العلم والكلام المكتوب عليه لا قيمة له عندما يستعمل لذبح عسكري لبناني تحت رايته".

صحيفة "الديار" أشارت الى ان الاوساط الأمنية تتخوف من اعمال ستجري في عيد الاضحى المبارك قد تقوم بها خلايا تابعة لتنظيم "الدولة الاسلامية" و"جبهة النصرة"، اضافة الى محاولة انتفاضة سنية من قبل اللاجئين السوريين والفعاليات السنية في لبنان. وتكون ساعة الصفر لمحاولة تغيير الاوضاع على الساحة اللبنانية، وقد تشمل البقاع الغربي والبقاع الاوسط وطرابلس وبيروت وصيدا اضافة الى مناطق اخرى، لكن الاجهزة الامنية من جيش وقوى امن داخلي تتخذ الاجراءات المناسبة لمنع حصول هذا الامر.

قيادة الجيش اوضحت في بيان لها أن دورية تابعة لمديرية الاستخبارات عثرت "على ثلاثة أكياس سوداء اللون مشتبه بها في محلة عين الشعب - عرسال، وبعد الكشف عليها من الخبير العسكري، تبين أنها معبأة بمواد كيماوية تستعمل للتفجير زنتها نحو 66 كلغ مجهزة بصاعق كهربائي، حيث عمل على تعطيلها وتم نقلها إلى مكان آمن، وبوشر التحقيق في الموضوع".

هبة ايرانية للجيش اللبناني

أعلن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران علي شمخاني خلال زيارة خاطفة لبيروت التقى خلالها الرئيس بري ورئيس الحكومة تمام سلام والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، أن بلاده "قررت أن تقدم هبة عربون محبة وتقدير للبنان ولجيشه الباسل وهي عبارة عن بعض التجهيزات التي تساعد هذا الجيش في المواجهات البطولية التي يخوضها ضد الإرهاب الآثم". وأضاف: "طبعاً هذا الوعد ليس طويل الأجل وإنما ستقدم هذه الهبة بشكل عملي خلال زيارة رسمية يقوم بها وزير الدفاع سمير مقبل إلى إيران لاستلامها في شكل رسمي".

من جهته، أشار السيد نصر الله خلال استقباله شمخاني إلى أنه "في ظل التهديدات المعقدة وغير المسبوقة التي تشكل خطراً وجودياً على المنطقة وشعوبها، فإن أولويات حزب الله الآن هي لتفعيل المواجهة ضد الإرهاب التكفيري والعمل على منع انتقال الأزمة وعدم الاستقرار إلى المجتمع اللبناني، وتمتين وتعزيز الاستقرار والوحدة الوطنية في لبنان". وأكد السيد نصرالله أن "مواجهة الإرهاب التكفيري والتهديدات المتصاعدة تحتاج إلى إجراءات فعلية لا مسرحية وتجنب ازدواجية المعايير والتعاطي المشبوه مع هذا الإرهاب".

من جهتها، أكدت مصادر السفارة الإيرانية في بيروت لـ"الأخبار" أن "إيران تنتظر زيارة مقبل لطهران، التي لم يحدّد موعدها بعد، لكنها قريبة جدّاً، على أن يُعدّ وزير الدفاع لائحة بحاجات الجيش، وإيران لن تبخل بتقديم كل ما يساعد الجيش في حربه ضد الإرهاب ولصدّ التعديات الصهيونية". بدورها، أشارت مصادر نيابية بارزة في فريق 8 آذار إلى أنه "لا حجّة لفريق 14 آذار للتشويش على الهبة الإيرانية، لأن الجيش يحتاج إلى السلاح، ومسألة العقوبات واهية، لأن الغرب يحاور إيران في كل مكان، وإيران تساهم بشكل كبير في محاربة الإرهاب، ثم إن السلاح مجاني ولن يدفع لبنان فلساً واحداً".

الجلسة التشريعية

الرئيس بري أكد أمام زواره أن سلسلة الرتب والرواتب ستكون في طليعة البنود التي سيناقشها المجلس على مدى أكثر من جلسة تشريعية.

وكانت قد جرت سلسلة لقاءات واتصالات قبل الجلسة وأبرزها بين الرئيس نبيه برّي ورئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة وتم الاتفاق "على التوصل إلى حل أزمة سلسلة الرتب والرواتب والموازنة".

"التيار الوطني الحر" أبلغ وزير المال موقفه النهائي الرافض لزيادة ضريبة القيمة المضافة بنسبة واحد في المئة.

وعشية الجلسة نقل الزوار عن الرئيس بري قوله "انه تلقى من بعض اطراف هيئة التنسيق ردود فعل سلبية لا سيما من رابطة التعليم الثانوي". وقال ان هذه الردود السلبية جاءت بالرغم من ان "طبخ" السلسلة استمر وقتاً طويلاً حتى "كدنا ان نستوي نحن قبل ان تستوي الطبخة"، مع اننا اخذنا في عين الاعتبار حقوق الجميع...وكشف بري عن رسالة وصلته من رابطة التعليم الثانوي في القطاع الرسمي تحتج على اعطاء المعلمين في التعليم الاساسي والابتدائي "الدرجات الست"، كذلك بلغته اعتراضات من الاسلاك العسكرية.

وفي الجلسة التشريعية التي انعقدت يوم الاربعاء 1آب أرجأ المجلس النيابي إقرار سلسلة الرتب والرواتب وأحالها مجدداً إلى اللجان المشتركة. بسبب الاعتراضات الشديدة التي برزت على الصيغة المطروحة، ولا سيما في ما يخص السلك العسكري الذي وجد المعنيون به إجحافاً بحقه. يضاف إلى ذلك بروز اعتراضات من المعلمين في القطاع العام والخاص، وتفاوت بين الرتب في احتساب الدرجات.

 

 

                                      الملف الاميركي

"التحالف الدولي" لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" واستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما والتقارير الاستخبارية المتعلقة بمخاطر التنظيم وإغفال المسؤولين لها كانت من ابرز الموضوعات التي تابعتها الصحافة الاميركية هذا الاسبوع ، فأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى حالة التخبط التي تعاني منها إدارة الرئيس أوباما والتهديد الذي يمثله تنظيم الدولة، مشيرة إلى أن زعماء السياسة الأميركية، ومن بينهم الرئيس أوباما نفسه، كانوا تلقوا مرارا وتكرارا على مدار أكثر من سنة تحذيرات من جانب أجهزة الاستخبارات الأميركية تفيد بتعزز قوة تنظيم الدولة بشكل كبير في سوريا، وإلى إمكانية استيلاء التنظيم على أراض في العمق العراقي.

كما وركزت الصحف على خطر المقاتلين الأجانب على أوروبا، وصعوبة توحيد "المعارضة السورية المعتدلة"، فقد اشار جيم هوغلاند في صحيفة واشنطن بوست إلى المخاوف المتزايدة لدى دول أوروبية إزاء "المجاهدين" الأوروبيين الذين شاركوا في القتال بسوريا والعراق. وأوضح أن هاجس "الجهاديين" ينتاب دولا غربية لما يشكلونه من تهديدات على اعتبار أنهم يصبحون "عدوا من الداخل" حال عودتهم إلى بلادهم، وسط تحذيرات من إقدامهم على شن هجمات في أوروبا شبيهة بهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وبشأن البرنامج النووي الايراني قالت نيويورك تايمز ان حضور كبار القادة للجمعية العمومية للأمم المتحدة، شكل فرصة لكسر جمود التوصل الى اتفاق شامل يحد من برنامج ايران النووي، مشيرة الى ان المفاوضين احرزوا تقدما يخص قضايا عدة، بتعزيز عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنع ايران من تنفيذ برنامج تسلح نووي وتعديل مفاعل اراك الذي يعمل بالماء الثقيل للحد من انتاج البلوتونيوم.

الادارة الاميركية في حالة تخبط ازاء خطر "داعش"

أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى حالة التخبط التي تعاني منها إدارة الرئيس أوباما والتهديد الذي يمثله تنظيم الدولة، مشيرة إلى أن زعماء السياسة الأميركية، ومن بينهم الرئيس أوباما نفسه، كانوا تلقوا مرارا وتكرارا على مدار أكثر من سنة تحذيرات من جانب أجهزة الاستخبارات الأميركية تفيد بتعزز قوة تنظيم الدولة بشكل كبير في سوريا، وإلى إمكانية استيلاء التنظيم على أراض في العمق العراقي.وذكر تقييم الاستخبارات الأميركية أن مسؤولين في إدارة أوباما وفي الكونغرس تلقوا تحذيرات واضحة قبل 15 شهرا تفيد بأن القوات العراقية تناضل من أجل التصدي لهجمات تنظيم الدولة الإسلامية.وقد نشرت الكاتبة جنيفر روبين مقالا في الصحيفة أشارت فيه إلى تصريحات لمسؤولين أميركيين، من بينهم عضو الكونغرس جون ماكين، وقالت إنهم كانوا يحذرون علانية من خطر تنظيم الدولة والتهديد الذي يشكله، وسط شكل من أشكال غض الطرف من جانب الولايات المتحدة. في المقابل استبعد دويل مكمناس في صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن يكون قرار أوباما باستخدام القوة ضد تنظيم الدولة بمثابة القرار الذي ينهي به فترته الرئاسية الثانية.وتساءل عما إذا كان من الممكن للولايات المتحدة النجاح في قيادة تحالف للحرب دون نشر جنود أميركيين على الأرض للمشاركة في مقاتلة مسلحي التنظيم.وقال الكاتب إن القضاء على تنظيم الدولة في ظل هذا التحالف يبدو مستحيلا ما لم تنتشر قوات على الأرض في كل من العراق وسوريا.

مخاوف أوروبية من عودة "الجهاديين" الأوروبيين من سوريا والعراق

نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للكاتب جيم هوغلاند أشار فيه إلى المخاوف المتزايدة لدى دول أوروبية إزاء "المجاهدين" الأوروبيين الذين شاركوا في القتال بسوريا والعراق.وأوضح أن هاجس "الجهاديين" ينتاب دولا غربية لما يشكلونه من تهديدات على اعتبار أنهم يصبحون "عدوا من الداخل" حال عودتهم إلى بلادهم، وسط تحذيرات من إقدامهم على شن هجمات في أوروبا شبيهة بهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.وأشار الكاتب إلى أن المخابرات الفرنسية تقدر عدد الفرنسيين المنظمّين في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية بالآلاف، مقابل نحو ثلاثة الآلف مقاتل بريطاني والعديد من الألمان والإيطاليين الذين باستطاعتهم السفر بحرية إلى مناطق الحرب في الشرق الأوسط.وأضاف أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قدر عدد المقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة بنحو 15 ألفا.

أفكار "داعش" المتطرفة تتخطى الشرق الأوسط

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" أن تنظيم "داعش" أصبح دولة بلا حدود على أرض الواقع، ولديه القدرة على توجيه الناس في الدول الأجنبية لاتباع تعليماته، بالرغم من التحالف الدولي ـــ العربي ضد معاقل التنظيم في سورية والعراق. وأضافت الصحيفة أن عمليات قطع الرؤوس التي شهدتها الجزائر وأوكلاهوما مؤخراً تشير إلى أن اتباع التنظيم يلبون نداءاته الخاصة بشن هجمات ضد الغربيين في أي وقت وفي أي مكان. ونقلت الصحيفة عن "تيد هيليموس"، الخبير في مؤسسة "راند" الدولية، قوله أن "داعش" يستغل الفوضى في سورية، وبعض النجاحات التي يحققها في العراق، لإيهام اتباعه بأنه تنظيم قوي وقادر على بسط نفوذه، وهو ما يساعده في كسب اتباع كل يوم".واشارت الصحيفة الى أن "داعش" استغل كذلك وسائل التواصل الاجتماعي في الترويج لقوته المزعومة، وجذب الشباب المسلم خاصة من الدول الغربية، مؤكدة على ضرورة التصدي للتنظيم في هذه الوسائل التكنولوجية قبل بث مزيداً من سمومه في عقول الشباب الغير واعي.

جمود تجاه برنامج ايران النووي

قالت صحيفة نيويورك تايمز انه مع حضور كبار القادة للجمعية العمومية للأمم المتحدة، كانت تلك هي اللحظة لكسر جمود التوصل الى اتفاق شامل يحد من برنامج ايران النووي، لكن حتى الان لم نر علامة حقيقية على التحرك.فكلا الجانبين ملتزمان علنا بإبرام الاتفاق، الذي تمدد موعده الاصلي من تموز الى الرابع عشر من تشرين الثاني، واحرز المفاوضون تقدما يخص قضايا عدة، بتعزيز عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنع ايران من تنفيذ برنامج تسلح نووي وتعديل مفاعل اراك الذي يعمل بالماء الثقيل للحد من انتاج البلوتونيوم. العقبة الاكبر كانت ولا تزال في مقدار اليورانيوم المخصب الذي يسمح لإيران بمواصلة انتاجه، اسرائيل وحلفاؤها المتعنتين في الكونغرس يريدون وقف برنامج اليورانيوم المخصب كليا، السيد اوباما والقوى الكبرى الاخرى قالت، ان باستطاعة ايران الابقاء على برنامج محدود لغايات البحث.ويكمن التحفظ في ان بناء البرنامج يجب ان يتم بطريقة تمنع ايران يوما ما من الاندفاع لصنع سلاح نووي دون ان يتاح للعالم وقت كاف للتدخل.

 

 

الملف البريطاني

اهتمت الصحف البريطانية الصادرة هذا الاسبوع بموضوع اقتصار قصف أهداف تنظيم الدولة الإسلامية على الجو فقط، فاعتبرته بعض الصحف قصورا، خاصة وأن الغارات الجوية تحدث في الليل، بعد أن يكون المسلحون قد تفرقوا، كما شجعت بعض الصحف على محاورة "الدولة الاسلامية" فرات ان "التفاوض مع الشرير" يبدو منطقيا ومعقولا أحيانا، مستغربة أن حكومة بريطانيا لم تقدم بعد على ذلك.

من ناحية اخرى القت الصحف الضوء على غنى الجهاديين البريطانيين بين نظرائهم القادمين من أوروبا وعلى حظر بريطانيا استخدام "المتطرفين الاسلاميين" للإنترنت، كما تحدثت الصحف عن التحديات التي يواجهها الجيش العراقي، وعن كارثة الصقلاوية التي هزت الساسة والمسؤولين الأمنيين العراقيين والأمريكيين، وأظهرت تعثرهم في صياغة استراتيجية فعالة لمواجهة مسلحي الدولة الإسلامية في سيطرتهم على مناطق واسعة من شمال غربي العراق.

من ناحية اخرى ذكرت الصحف ان العلاقات البريطانية الصينية شهدت تدهورا دراماتيكيا على خلفية فشل بكين في منح هونغ كونغ صلاحيات ديمقراطية كاملة، بينما يحتشد عشرات الالاف في شوارع الاقليم في احتجاجات تطالب بالديمقراطية.

قصف "الدولة الاسلامية" ام محاورتها

القصف من الجو "لا يكفي لتحقيق الأهداف": ذكرت صحيفة الديلي تلغراف ان الطيارون الذين يقومون بطلعات جوية فوق شمالي العراق، لا يجدوا في طلعاتهم انتقاما لزميلهم ديفيد هينز، بل يرون أنها نوع من "تحقيق العدالة"، وقال مصدر في سلاح الجو "طبعا نحن ننفذ المهام بحرفية مثل أي مهام أخرى، لكن ما يفعله تنظيم الدولة الإسلامية في البريطانيين سيجعل أي شخص يحس بالفزع".

من ناحية اخرى اثارت صحيفة التايمز موضوع اقتصار قصف أهداف تنظيم الجبهة الإسلامية على الجو فقط، فقالت إن مدفعية تنظيم الدولة الإسلامية أجبرت 140 ألف شخص على النزوح من بلدة كوباني الحدودية إلى تركيا، ورات في اقتصار القصف على الجو قصورا، خاصة وأن الغارات الجوية تحدث في الليل، بعد أن يكون المسلحون قد تفرقوا.

"التفاوض مع الاشرارا": رات صحيفة الاندبندنت إن "التفاوض مع الشرير" يبدو منطقيا ومعقولا أحيانا، مستغربة أن حكومة بريطانيا لا تقدم على ذلك، في إشارة إلى غياب التفاوض البريطاني مع تنظيم الدولة الإسلامية من أجل إنقاذ حياة الضحايا البريطانيين الذين اختطفهم التنظيم، على الرغم من ضرورة ذلك، وعرض روبرت فيسك مثالا على مفاوضات إسرائيل وحزب الله السابقة من أجل تبادل الأسرى.

الغارات الجوية على سوريا تكلف 10 مليون دولار: قالت الغارديان إن الجيش الاميركي ينفق حوالي 10 ملايين دولار امريكي يومياً خلال حربه على تنظيم الدولة الاسلامية وذلك بحسب تصريحات وزير الدفاع الامريكي تشاك هاغل، وقدر مركز التقييم الاستراتيجي ان الغارات الجوية كلفت بين حوالي 780 -930 مليون دولار امريكي بين 8 آب/اغسطس و24 ايلول/سبتمبر، وفي آب /أغسطس، قدرت وزارة الدفاع الامريكية كلفة الغارات الامريكية ضد تنظيم الدولة الاسلامية بحوالي 7.5 مليون دولار يومياً.

"الجهاديون البريطانيون الأكثر غنى وتعليماً من نظرائهم الأوروبيين"

ذكرت صحيفة التايمز إنه تبعاً للباحثين في المركز الدولي لدراسة التطرف في جامعة كينغز كوليديج فإن "الجهاديين البريطانيين يعتبرون أكثر ثراء وتعليماً من نظرائهم في باقي الدول الاوروبية، إضافة الى أن سجلهم الاجرامي يقتصر على قضايا تتعلق بالمخدرات أو جرائم بسيطة، وكشفت الدراسة أن الجهاديين البريطانيين يأتون من أصول جنوب آسيوية بينما نظراءهم الأوروبيين من شمال افريقيا، وأشارت الدراسة إلى أن أغلبية الجهاديين البريطانيين القادمين من لندن ينضمون إلى جبهة النصرة أو راية التوحيد بالدرجة الأولى.

"الحظر ليس الحل"

رات صحيفة الديلي تلغراف إن خطة وزيرة الداخلية البريطانية تيزيزا ماي بسن قانون يحظر على المتطرفين الاسلاميين الظهور في وسائل الاعلام والتعبير عن آرائهم في وسائل التواصل الاجتماعي، يتناقض مع تقاليدينا العظيمة المتعلقة بحرية الرأي والتعبير"، ورأت أن سن مثل هذه القوانين لن تجعل البلاد أكثر أمناً.وأضاف أن وكالات الاستخبارات أقرت صعوبة تعقب الجماعات الارهابية التي تنظم نشاطاتها على الانترنت وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.

التحديات التي يواجهها الجيش العراقي... "الانهيار الكامل"

نشرت صحيفة فاينانشيال تايمز تحليلا موسعا عن التحديات التي يواجهها الجيش العراقي، والتي كشف عنها مؤخرا سقوط معسكر الصقلاوية في يد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الشهر الماضي، وقالت الصحيفة إن كارثة الصقلاوية هزت الساسة والمسؤولين الأمنيين العراقيين والأمريكيين، وأظهرت تعثرهم في صياغة استراتيجية فعالة لمواجهة مسلحي الدولة الإسلامية في سيطرتهم على مناطق واسعة من شمال غربي العراق في شهر يونيو/ حزيران الماضي، واضافت: رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أقر بالانهيار الكامل الذي تعانيه القوات المسلحة وبالحاجة إلى إعادة بناء المؤسسات الأمنية، وأشارت إلى أن الخيارات المطروحة تشمل إقامة حرس وطني يمثل محافظات البلاد لتخفيف العبء عن الجيش في تأمين المدن.

تداعي الجدار بين سوريا والغرب

قالت صحيفة الغارديان إن غارات أوباما لا ينظر لها السوريون على أنها تغيير في موقف الولايات المتحدة، بل تبدو مواقف الرئيس الأمريكي مرتبكة، ولا يثق الكثيرون به بسبب السجل الأمريكي في العراق وليبيا والموقف من إسرائيل، وبخلاف العراق الذي طلب التدخل الأمريكي، لم يتوجه النظام السوري إلى الولايات المتحدة بطلب مماثل، وبذلك هو يحظى بالمساعدة الطوعية، دون طلب، كما يقول معارضوه.

التقدم الأفغاني.. وصول غاني الى الرئاسة

قالت صحيفة الديلي تلغراف إن أفغانستان شهدت للمرة الأولى في تاريخها هذا الاسبوع انتقالاً سلمياً وديمقراطياً للسلطة، وأضافت إن الرئيس الافغاني أشرف غاني أدى اليمين الدستورية خلفا لحامد كرازي الذي بقي في الحكم لمدة 13 عاماً، مشيرة إلى أن الأمر لا يعد إنجازاً بسيطاً لاسيما أنه جاء بعد 5 شهور من مزاعم تتعلق بتلاعب في نتائج الانتخابات، وأملت الصحيفة بأن يكون غاني "حليفاً أفضل للغرب، فبحسب تاريخه وعمله في البنك المركزي ثم تولي منصب وزير المالية، فإن ذلك سينعكس ايجابياً على طريقة تعامله معنا"، ورأت الصحيفة أن من أولويات الحكومة الجديدة يجب أن تكون إعادة الإعمار وإرساء الاستقرار السياسي، مضيفة أن الرئيس غاني تعهد بتأمين استمرارية الدعم العسكري بعد عام 2014، وهو التعاون الوحيد الذي سيضمن ازدهار بلاده.

بريطانيا تدخل في نزاع هونغ كونغ

قالت صحيفة الاندبندنت إن العلاقات البريطانية الصينية شهدت تدهورا دراماتيكيا على خلفية فشل بكين في منح هونغ كونغ صلاحيات ديمقراطية كاملة، بينما يحتشد عشرات الالاف في شوارع الاقليم في احتجاجات تطالب بالديمقراطية، واضافت أن نائب رئيس الوزراء البريطاني قام باستدعاء السفير الصيني في لندن لاجتماع عاجل يعبر خلاله عن انزعاج بريطانيا من رفض بكين منح هونج كونج حق التصويت لاختيار رئيسها، وقالت الصحيفة  إن المتظاهرين يحتجون على إصرار حكومة بكين على الموافقة على المرشحين لخوض الانتخابات لرئاسة اقليم هونغ كونغ في الانتخابات المقررة عام 2017.

 

 

مقال

الدولة الإسلامية "الكذبة الكبرى": ميشيل شوسودوفسكي...التفاصيل       

 

                                                                         

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية