تاريخ أخر تحديث : 2020-08-06 20:57:59
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل
أردوغان داعش الأصلي
 
 

 

غالب قنديل

الرئيس التركي رجب أردوغان هو زعيم «الإخوان المسلمين» في المنطقة الذي أغرقته خيبة الفشل في النيل من سورية وقائدها وتبددت أحلامه الافتراضية باسترجاع المجد العثماني، ففاض بحقده السلجوقي الدفين تآمراً على سورية ومصر والعراق وتدخلاً في كل شاردة وواردة بين المحيط والخليج بعدما بدد الشعب العربي في الشام والكنانة رهانه على فرض الوصاية الاستعمارية في الشرق العربي.

كل الخيوط التي تربط داعش وتغذيها بالمال وبالسلاح وبأرتال الإرهابيين تمر باسطنبول حيث تعقد صفقات بيع النفط السوري والعراقي المنهوب بواسطة شركات تركية تشحنه لمصلحة زبائنها الأميركيين والصهاينة وتحيله أموالاً بالملايين كل يوم إلى خزائن البغدادي.

تحت رعاية الاستخبارات التركية جرى تجنيد آلاف الأتراك في داعش وأقيمت المعسكرات للتدريب وأعطيت بيوت النقاهة للإرهابيين الذين ضبط الكثير منهم في استراحات ما بعد المذابح ونشرت صورهم وتحقيقات المراسلين عن رحلاتهم في الصحف التركية وتحت تلك الرعاية تدفق آلاف الأجانب الذين يقول باراك أوباما إن الغرب يخشى ارتدادهم إلى دول المصدر.

أما شحنات السلاح التي مولتها السعودية وقطر فمعظمها أرسل إلى تركيا لينقل بعدها لحساب داعش وزمر أخرى من عملاء الاستخبارات التركية الذين ارتكبوا المجازر ونهبوا المعامل السورية وعاثوا خراباً في شمالها وشرقها وقد نال الدواعش الحصة الكبرى لقاء فاتورة استهداف الكرد في العراق وسورية.

تركيا دولة العدوان التي تمركزت فيها غرف العمليات لتخريب سورية بقيادة بيترايوس وهي التي قامت بتنسيق مؤتمرات المرتزقة بطبعاتها المتلاحقة تحت يافطة المعارضة المتحولة بأشكال ومسميات ورئاسات تغيرت بمقدار تغير المشغلين الأميركيين وظل الثابت هو دور حكومة الوهم العثماني الأشد تصميماً على كراهية سورية وشعبها والعداء لكل ما هو عربي.

أردوغان يستهدف مصر العربية بشعبها وقيادتها بعدما انتفضت على تنظيم الإخوان الذي هو أم الإرهاب وخادم المستعمرين في الشرق لأن المصريين الذين صدقوا الدعاية الإخوانية واكتشفوا بسرعة الصفقة الخبيثة التي عقدوها في السفارة الأميركية ليلة انتخاب محمد مرسي برعاية خليفة الوهم العثماني صانع داعش وحاضن أخواته من جماعات التكفير على أرض سورية.

أردوغان يريد تمزيق العراق ويطمح إلى احتلال كركوك وهو اليوم يفكر بالاعتداء على سورية لاستكمال مخطط داعش في الميدان من خلال طرحه لما يسمى بالمنطقة العازلة وسعيه إلى فرضها.

ستكون أي خطوة تركية في الميدان عدواناً على سورية وسيادتها واستقلالها لا بد أن يلقى الرد القوي المناسب، فالدولة الوطنية السورية على أهبة الاستعداد لصد المعتدين الذين يريدون المس بترابها الوطني. لقد تعاملت القيادة السورية بحكمة مع آليات التنسيق غير المعلنة التي هربت إليها الإدارة الأميركية حفظاً لماء الوجه وهرباً من كلفة الفشل المعنوية والسياسية، بينما ضرباتها الجوية نسقت وتنسق مسبقاً مع دمشق من غير أن تنال من سورية تكريساً شرعياً طالما هي خارج أطر الأمم المتحدة والقانون الدولي. وتدرك القيادة السورية جميع المخاطر المحتملة وبيدها أوراق قوة كثيرة، ففي دمشق لكل شيء حساب وتوقيت وسورية ترسم بالشراكة مع حلفائها خطوطاً حمراء عريضة لقواعد التعامل مع الضربات الجوية التي تستهدف الإرهابيين في الظروف الحاضرة.

أعلنت سورية من نيويورك بلسان وزير خارجيتها أن أي غزو بري لأراضيها بأي ذريعة كانت سيعامل كعدوان على السيادة الوطنية السورية، بالتالي سيلقى منفذوه ما يستحق العدوان من مقاومة وردع بكل القدرات المتاحة خصوصاً حين يكون المعتدي أحد أطراف الحلف الخبيث الذي شن الحرب الكونية لتدمير سورية، وتركيا أردوغان هي مركز هذا الحلف وأشد عناصره خبثاً ومكراً وحقداً.

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية