تاريخ أخر تحديث : 2020-08-06 21:51:08
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل
الدجال أوباما و"سوء التقدير"
 
 

 

غالب قنديل

يكفي لأي باحث ان يتقصى خطوط الإمداد المالي والعقائدي واللوجستي لعصابات الإرهاب التكفيري في المنطقة  ليدرك مهزلة التحالف الذي هرب إليه الرئيس الأميركي باراك اوباما بعيدا عن مجلس الأمن الدولي وخوفا من مذلة الهزيمة امام الرئيس بشار الأسد في حال سلك الإمبراطور الأميركي التائه طريق الانقلاب المفاجئ نحو التحالف مع سورية وشركائها الجديين في محاربة الإرهاب بعد حرب كونية فاشلة كان هدفها المركزي إسقاط الدولة الوطنية السورية.

أولا "يعترف" أوباما بإساءة تقدير المخابرات الأميركية لقوة داعش في سورية فيا له من دجال ! فالولايات المتحدة وحلفاؤها في دول الناتو وعملاؤها في المنطقة هم الذين استحضروا الإرهاب التكفيري إلى سورية و"أعادوا توجيه" القاعدة وزمر الأخوان المسلمين في المنطقة والعالم إلى غاية محددة هي تدمير سورية واقتصادها وضرب جيشها ومؤسساتها وقد وظفت المليارات بإشراف واشنطن لهذه الغاية .

كان الجنرال بيترايوس مدير المخابرات المركزية السابق يقود بنفسه عملية التحشيد بالشراكة مع تركيا وقطر والسعودية ويوزع الأدوار وكانت محطته الفاصلة مع بندر بن سلطان ذروة حشد الفصائل القاعدية مع سبق التصور والتصميم  وقد سخر بإشراف بيترايوس الكثير من الجهد الاستخباراتي الأطلسي والمال الخليجي لحشد انصار التكفير من جميع انحاء العالم إلى سورية بواسطة جمعيات دينية محتضنة من حكومات تركيا وقطر والسعودية وهي تحظى بالحماية في جميع دول الغرب وخصوصا في فرنسا وبريطانيا وأستراليا وبلجيكا والدانمارك وألمانيا منذ حملات "الجهاد" إلى أفغانستان ومن ثم إلى البوسنة والهرسك قبل اكثر من عشرين عاما ويمكن لمن يتابع  تقارير وسائل الإعلام ومراكز الدراسات الأميركية خلال السنوات الأربع المنقضية ان يكتشف التقسيم الوظيفي في رعاية الإرهاب الذي وضعته الولايات المتحدة للثلاثي الإقليمي التابع : تركيا وقطر والسعودية .

ثانيا  الدوحة تقدم الرعاية والاحتضان الكلي للقاعدة وفصائلها ومن يتابع عمليات خطف الرهائن الأجانب التي تقوم بها جبهة النصرة مؤخرا يصل إلى جيب وحضن حكومة الشيخ تميم الذي أقسم يمينا كاذبا في حضرة المستشارة الألمانية لينفي علاقة حكومته بعصابات الإرهاب المجرمة وبفروع شبكة القاعدة.

يمكن للباحث ان يكتفي بدراسة اكاذيب قناة الجزيرة ودورها التحريضي لصالح الإرهاب التكفيري دليلا لا يقبل الجدل فقد ساهمت الرواية المفبركة  التي روجتها الجزيرة ووسائل الإعلام الأخرى التي غمرتها العطايا القطرية حول الأحداث السورية في عمليات مدبرة لتوريط العديد من السوريين بحمل السلاح وبتلبية نداءات زمرة الأخوان المسلمين الإرهابية وفي الحشد والتعبئة لصالح شبكات الإرهاب التي ألبست قناع الجماعات الثورية بفضل خرافات الدعي التافه عزمي بشارة وسواه من جوقة مكتب التواصل الأميركي الذي يقوده آدم إيرلي من دبي ومن سائر ادوات إعلام النفط السعودي والقطري من كتبة ومتعهدي إتلاف العقول لحساب الحلف الأميركي الصهيوني وعبيده الصغار.

ثالثا  اما تركيا وبالتكليف الأميركي فقد جمعت بين عصابات الأخوان وتنظيم داعش في وظيفتها القذرة لتدمير سورية ونهبها ويمكن للسيد باراك اوباما بقليل من البحث في التقارير الموجودة على مكتبه  دون شك ان يكتشف المهمة التي عهدت بها إدارته إلى سلطان الوهم العثماني وزعيم خطة الأخونة الفاشلة في المنطقة رجب أردوغان في رعاية داعش ودعمه وتدريب عناصره وتمويله بمبيعات النفط المسروق من سورية والعراق والذي تشتريه بلا مصادفة شركات اميركية وإسرائيلية يعلم المسؤولون الأميركيون عناوينها دون شك .

الدجال أوباما هو من أوكل لمملكة الرمال حصن التكفير الوهابي ومرجعيته العقائدية مهمة تشبيك الفصائل القاعدية العراقية بجماعات من التكفيريين في سورية ومدها بالمال والسلاح لتكوين داعش بالشراكة مع تركيا وقطر وقد احكم بندر بن سلطان حبك الحشد وإمساك خيوط التمويل بخبرته من تجارب باكستان وأفغانستان قبل ثلاثين عاما وبما استجد لديه من المفاتيح والمفاصل داخل المؤسسة الوهابية في شبه الجزيرة العربية وفي العراق وفي سورية وعبر ما يسمى بحملات الغوث السعودية ومثيلاتها في الكويت وقطر والإمارات وهي انشئت أصلا لتخيدم عصابات الإرهاب الجوالة عبر الكرة الأرضية .

رابعا  كل ما تقدم غيض من فيض تعرفه المخابرات الأميركية ويعرفه الدجال اوباما الذي كان يراهن ان يفلح ذلك الحشد كله في إسقاط الدولة الوطنية السورية وهنا بالضبط أساء وعملاءه وأجهزة إدارته في تقدير الموقف فهو لم يقدر جيدا صلابة الجيش العربي السورية وقوة الدولة الوطنية السورية ومصداقيتها وحجم ثقة شعبها بها وكانت مفاجأته الصاعقة في "براعة وثبات وبصيرة وحكمة ودهاء " القائد المقاوم الرئيس بشار الأسد وتلك صفات ليست من اختراعنا بل يرددها الإعلام الغربي في حديثه يوميا عن الرئيس الأسد وفي معرض الاعتراف بفشل العدوان على سورية .

سوء التقدير ما زال يتحكم بإدارة  اوباما التي كلما تحركت بعنوان احتواء الفشل وقعت في ورطة جديدة وهي اليوم تشن حربا جوية تحت يافطة مكافحة الإرهاب مقرونة بقرار مواصلة العدوان على سورية عبر عصابات المرتزقة من "الكونترا" السورية التي لن تكون أفضل حظا من جماعات التكفير والإرهاب الأخوانية التي  اعاد الأميركيون وعملاؤهم طلاءها بألف لون ولون وسرعان ما تكشفت عن جوهرها الإرهابي والبربري ، خلف سوء التقدير أجندات خفية فيها صفقات سلاح ونفط ونهب فالحروب مواسم متصلة من السرقة والسمسرة عند الإدارات الجمهورية والديمقراطية على السواء والدجال اوباما الذي خان جميع مزاعمه بعد السقوط المشين لسلفه دبليو بوش يجيد حفر الهوة التي ستكون فيها نهاية مغامرته  العاثرة على أرض سورية.

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية