تاريخ أخر تحديث : 2020-08-06 20:47:57
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل
حول قضية العسكريين المخطوفين
 
 

غالب قنديل

رأفة بالتضامن الحكومي المطلوب في الظروف المحلية والإقليمية الخطرة ، ليس التوقيت مناسبا لمناقشة جدية حول ظروف معركة عرسال والجهة المسؤولة عن الثغرة السياسية والأمنية التي نفذ منها الإرهابيون وقاموا باختطاف العسكريين الذين يسترهنون بهم لبنان بأسره .

لكن الوضع الناتج عن ضعف الأداء الحكومي في هذه القضية يعرض البلاد لمزيد من التوترات والانقسامات التي تذكيها سياسة غير رشيدة تتبدى في الأداء الإعلامي الذي يفسح المجال للتكفيريين بالدخول إلى بيوت اللبنانيين بلغتهم التحريضية وبثقافة الفتنة وبمفرداتها وخلافا للقانون ولجميع التعهدات التي قدمتها المؤسسات المرئية والمسموعة او العهود التي قطعتها وخالفتها بعض المؤسسات قبل ان يجف الحبر الذي كتبت به جهارا .

الأخطر من كل المثالب والثغرات هو نجاح الجماعات التكفيرية الإرهابية في تحميل خطابها التحريضي والفتنوي ومطالبها وشروطها لأهالي العسكريين المخطوفين ورمي كرة النار في وجه الحكومة بينما يطرب لخطب التصعيد من يلعبون في الخفاء دورا محرضا لتحويل القضية إلى وسيلة تحريض ضد المقاومة من خلال ترويج تبرير مشبوه لغزوة عرسال بربطها بقتال المقاومة في سورية ومن ثم عبر الشائعات الكاذبة والمختلقة التي اتهمت حزب الله بمعارضة مبدا التفاوض لتحرير الرهائن .

أن تحرك الحكومة بصورة اكثر جدية وحزما وإمساكها بأوراق القوة المتاحة للتفاوض وللحسم الممكن يجب أن يقترن بكف بعض اطراف التحالف الحكومي عن ألاعيب التذاكي والتحريض الخبيث الذي فضحه السيد نصرالله في خطابه الأخير وقد فضح الأهالي تلك اللعبة الخطيرة والمشبوهة .

ينبغي التأكيد مبدئيا وفي هذا المجال أن الجنود المخطوفين ليسوا  رهائن عاديين بل هم جنود في الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي وترتبط بتحريرهم كرامة الدولة والمؤسستين الكبيرتين لكن ينبغي التذكيرأيضا بأنه في كل الدول يتطوع المواطنون في المؤسسات العسكرية والأمنية باستعداد مسبق لتقديم حياتهم من اجل القضية التي تدافع عنها مؤسساتهم سواء كانت حفظ امن بلادهم الداخلي او الدفاع عن وطنهم ضد عدو خارجي .

ليس الجندي وعنصر الأمن موظفا عاديا عند الدولة يرتبط بها براتبه وبدوامه الوظيفي بل هو مشروع شهيد بحكم الوظيفة والالتزام والقسم الذي يؤديه وهذا سر التماسك والصلابة في المؤسسات العسكرية والأمنية الوطنية وهذا يعني الحفاظ على حياة الجنود والتمسك بسلامتهم في كل إجراء او تدبير او تعامل خصوصا عندما يتحولون إلى رهائن على يد إرهابيين تكفيريين.

هذه البديهية توجب رد الأمور إلى نصابها الوطني والأخلاقي بقدر ما تفرض ان يكون التعامل مع قضية العسكريين المخطوفين أشد حرصا وان يدار التفاوض بالحزم الكافي لضمان سلامتهم وهذا ما يوجب استعمال اوراق القوة لخلق توازن تفاوضي يحمي الجنود والعناصر الأمنية كما أكد السيد حسن نصرالله في كلمته الأخيرة التي رد فيها على بعض ما روجته قوى 14 آذار وبعض أوساط تيار المستقبل التي اتهمت الحزب في تسريباتها الإعلامية بمعارضته للتفاوض كخيار في التعاطي مع هذه المسألة وحيث كان السيد حازما في تأكيد دعم التفاوض كخيار في مثل هذه الحالات مذكرا باعتماده من قبل قيادة المقاومة في الصراع مع الكيان الصهيوني وفي المواجهة ضد الجماعات الإرهابية في سورية مؤخرا .

ما قاله السيد نصرالله عن ضرورة ان يتم التفاوض من موقع القوة يعني ان تضع الحكومة على الطاولة جميع الخيارات وان تمسك باوراق تفاوضية قوية وهو ما يعني السير في تدابير حازمة ميدانيا تتيح للدولة اللبنانية ان تظهر استعدادها لتضييق الخناق على العصابات التكفيرية ومحاصرة معاقلها واستنزافها وحرمانها من التموين والوقود وهو ما تؤدي غايته بعض التدابير التي اتخذها الجيش اللبناني مؤخرا ويمكن ان يكون مردودها أشد قوة حين تسترد الدولة سلطتها في عرسال بعدما حولها تيار المستقبل إلى وكر لإمداد العصابات الإرهابية في سورية منذ حوالي أربع سنوات وفقدت الدولة سيطرتها داخل البلدة منذ تحرك عصابات إرهابية مدعومة من ميليشيات المستقبل ضد الجيش وارتكابها لجريمة قتل الرائد بشعلاني والمعاون زهرمان شهيدي الجيش اللبناني.

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية