تاريخ أخر تحديث : 2020-08-06 21:24:31
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل
ما وراء حملة اوباما
 
 

 

غالب قنديل

تتكشف جملة من الأهداف الاستراتيجية والسياسية خلف الحملة الأميركية التي أعطيت عنوان بناء تحالف دولي ضد الإرهاب في العراق وسورية وقد حذف الأميركيون من متنها أي إشارة لفرع القاعدة الرسمي جبهة النصرة وباتت الحملة على داعش من غير ان تقدم الولايات المتحدة على أي خطوة عملية لإلزام الحكومات التابعة بوقف المال والسلاح والدعم اللوجستي عن شبكات الإرهاب التي رعتها بالتعاون مع الناتو وحكومات السعودية وقطر ولاسيما تركيا ذات الصلة العضوية الخطيرة بدولة البغدادي ويمكن لنا اكتشاف الأهداف الرئيسية لهذه الحملة بدراسة علمية لما ظهر من المؤشرات والوقائع حتى الآن :

1-    ترميم المكانة القيادية المتصدعة للولايات المتحدة على الصعيد العالمي بعد ما تبلورت القوى المناهضة للهيمنة بفضل الصمود السوري وما احدثه من فرز للمواقف والخيارات ومن تظهير للقوتين الروسية والصينية وبالتالي لمجموعة البريكس وبعدما فرض هذا الصمود تراجعا اميركيا على جبهة الصراع مع إيران وهو ما يعني سقوط المبدأ الاستراتيجي الأميركي المعلن منذ انهيار الاتحاد السوفيتي : منع قيام قوى عالمية منافسة للولايات المتحدة .

2-    العودة إلى العراق والمنطقة بعد الخروج الذليل لقوات الاحتلال الأميركي من العراق وهزائم إسرائيل المتتالية في حروب قادتها الولايات المتحدة وبعد الفشل الأميركي الخطير في إسقاط الدولة الوطنية السورية والنيل من رئيسها المقاوم وهذه العودة المبنية على التمدد الداعشي تسمح للولايات المتحدة هذه المرة بالظهور في قناع المنقذ من خطر الإرهاب التكفيري في العراق الذي أصيب بأعطاب خطيرة بفضل مآثر الاحتلال وقرار الحاكم العرفي بول بريمر من حل الجيش العراقي إلى قانون اجتثاث البعث وصولا للدستور المكرس لتثبيت التناحر الطائفي والعرقي .

3-    ضبط المعسكر الغربي وإعادة رص الصفوف الأوروبية خلف الولايات المتحدة بعد ظهور شقوق تتعلق بالصراع ضد قوى الشرق الصاعدة وخصوصا ضد روسيا واداة الضبط  التي تتيحها حملة اوباما هي استثمار وتصعيد الخوف المشترك من خطر ارتداد الإرهاب نحو مصدريه وهو الموقف الذي تجتمع عليه حكومات الغرب بعدما تورطت في تسهيل انتقال الإرهابيين التكفيريين وقدمت لهم الدعم والتغطية في سياق العدوان على سورية بقيادة الولايات المتحدة .

4-    ضبط خروج الجماعات الإرهابية  عن السيطرة وخصوصا داعش بعدما تبدت معالم عودة القاعدة إلى الحضن الأميركي ( خصوصا فرع القاعدة الرسمي في سورية جبهة النصرة ) والتزامها خطط التشغيل التي تتابعها تنفيذيا الحكومة القطرية بما في ذلك التعاون المباشر مع إسرائيل في الجولان وبحيث تضع الحملة الأميركية  العالمية داعش تحت ضغط يحد من تهديدها للمصالح النفطية الأميركية في المنطقة ويلجم تصاعد خطرها على المملكة السعودية من الداخل .

5-    رد التشكيلات الإرهابية التكفيرية إلى حظيرة المشغلين يتيح استخدامها لاحقا ضد المنافسين وخصوصا روسيا والصين وإيران والهند وسواها وتحويل تلك التشكيلات  إلى اداة ضغط وابتزاز واستنزاف في الصراع مع هذه الدول دفاعا عن منظومة الهيمنة الأميركية في العالم التي يتآكلها العجز وتهددها القوى العظمى المنافسة الساعية لتكريس التعدد القطبي في العلاقات الدولية .

6-    احتواء الفشل في استراتيجية الحرب على سورية بقناع مكافحة الإرهاب والجمع بين الحرب على داعش واستمرار حرب الاستنزاف ضد الدولة الوطنية السورية من خلال فصائل المرتزقة التي تعتزم إدارة اوباما تدريب المزيد منها في المملكة السعودية وتحاول تمكينها من السيطرة على جزء من الجغرافية السورية لمساومة دمشق والضغط عليها تحت ستار الحل السياسي الذي تعتبره واشنطن الوسيلة المتبقية لاختراق البناء الوطني السوري بعملاء يمكن استخدامهم في التأثير على الخيارات القومية والوطنية التحررية للدولة السورية .

7-    الإعداد للانتخابات النصفية الأميركية عبر تعبئة الشارع الأميركي وإنقاذ سمعة الإدارة الأميركية وتحسين رصيد اوباما الذي تضاعف شعبيا حسب استطلاعات الرأي  من ثلاثين بالمئة إلى ما فوق الستين بالمئة منذ إعلان حملته وبعد ذبح داعش لصحافيين اميركيين وارتفاع نبرة التحذير من هجمات إرهابية مشابهة لعمليات 11 أيلول 2001 وهي العبارة السحرية التي يرددها الإعلام الأميركي ليلا ونهارا .

8-    نهب المزيد من أموال الدول النفطية في المنطقة أي العراق والخليج عبر استخدام الحرب على داعش كموسم زاخر بالصفقات المربحة لمبيعات السلاح والتكنولوجيا ولعقود التدريب والمستشارين والخبراء وهذا استثمار اميركي تقليدي بالحروب المتنقلة منذ اكثر من نصف قرن وواهم من يصدق فرضية سعي الولايات المتحدة للاستقرار في أي بقعة من العالم فالتاريخ المعاصر يكذب هذه الفرضية الخادعة ... فالحروب والأزمات هي البيئة المفضلة لتثبيت النفوذ الأميركي .

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية