تاريخ أخر تحديث : 2020-08-06 21:02:30
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل
باسيل في جدة ... دعسة ناقصة
 
 

 

 

غالب قنديل

تفاوتت ردود الفعل على حضور وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل لمؤتمر جدة الذي انعقد برئاسة نظيره الأميركي جون كيري لبحث تكوين تحالف دولي إقليمي ضد داعش وبرز الحديث عن اتخاذ قرار الحضور نتيجة تشاور بين الوزير باسيل ورئيس الحكومة تمام سلام وهذا يعتبر مخالفا لأحكام الدستور ولأصول إدارة الشغور الرئاسي التي تقضي بعرض مثل هذا الأمر على مجلس الوزراء واتخاذ القرار في جلسة للمجلس وهو ما لم يتم التقيد به في انتهاك صريح لما تقرر في مجلس الوزراء بعد انتهاء ولاية الرئيس السابق.

إن انخراط لبنان في حلف أوباما يعرضه لمخاطر كثيرة لها انعكاس مباشر داخل البلاد وداخل الحكومة نفسها، خصوصا وقد اعتبر الرئيس الأميركي صراحة أن تصعيد العدوان على سورية مهمة رئيسية معلنة لحلف جدة وليس ضرب داعش فقط فماذا لو طلبت الولايات المتحدة او مملكة آل سعود من السلطات اللبنانية تسهيلات لتهريب مسلحين ممن سيتم تجميعهم وتدريبهم لدى المملكة  عبر الحدود اللبنانية إلى داخل الأراضي السورية او طلب التعاون في نقل أسلحة لحساب عصابات إرهابية في سورية قررت الولايات المتحدة والمملكة طلاءها بدهان الاعتدال كما فعلت سابقا بما يسمى الجبهة الإسلامية وحاولت ولم تفلح بخصوص فرع القاعدة الرسمي جبهة النصرة لصاحبها دولة قطر وماذا لوطلب قائد عمليات الحلف الجنرال جون آلن تسهيلات عبور الأجواء اللبنانية لطائرات أميركية قد تغير على مواقع للجيش العربي السوري وليست لداعش أو للنصرة ؟ طبعا لا يستطيع وزير خارجيتنا هنا ان يضرب يده على صدره ويقدم ضمانته الشخصية نافيا مثل هذا الاحتمال !

يردد بعضهم في الكواليس أن التسرع اللبناني مرده الرهان على تحصيل بعض المال والمساعدات العسكرية للجيش والأجهزة الأمنية ويا للأسف لم يجف بعد حبر هبتين سعوديتين لم يقبضا حتى اليوم مجموعهما أربعة مليارات دولار وقد تبخر الثلاثة الأول في باريس وتاه المتابعون بين "حانا ومانا" السعودية الفرنسية وفاحت روائح العمولات والرشاوى في رسائل الصحافيين من العاصمة الفرنسية أما في لبنان فضاعت طاسة المليار الأخير الذي حمله الشيخ سعد ولم يظهر منه سوى 15 مليون دولار بيد رئيس البلدية الذي يدير حضانة الإرهاب في عرسال منذ اندلاع الأحداث السورية برعاية حريرية مباشرة شارك فيها احيانا نواب 14 آذار في زيارتهم للجرود بحثا عن القاعدة بقيادة النائب عاطف مجدلاني.

ليس ذاك الحلف دوليا لأن القرار بإنشائه لم يتخذ في مجلس الأمن بل اتخذته الإدارة الأميركية ولم تتمكن من إقناع جميع شركائها في الناتو بعضويته فابتعدت ألمانيا وبريطانيا وتدلعت فرنسا املا بابتزاز بعض المال الخليجي كما أبعدت الإدارة الأميركية عن عضوية هذا الحلف كلا من سورية والصين وروسيا وإيران فهل اختار الرئيس تمام سلام والوزير جبران باسيل حسم هوية لبنان وموقعه بالقرار الأميركي السعودي وبعيدا عن التوازن المزعوم وعن فرضية النأي والحياد عن المحاور ؟

هل مصلحة لبنان تقضي بربطه بالسياسة الأميركية في المنطقة ضد سورية وضد إيران وضد روسيا والصين وهل يكفي لتبرير مثل هذا الخيار المناقض للمصلحة اللبنانية بنظر أطراف لبنانية فاعلة ورئيسية لم تسأل أو تستشار بالأمر من أصله وجود اعتقاد في مكان ما بأن الحكومة قد تحصل على بعض الأموال ؟ وإلى متى ستكون السياسة العليا للدولة محكومة بعقدة التسول المبتذل للمساعدات بدلا من الحساب الدقيق للمصالح الوطنية العليا ولعواقب القرارات والخيارات ؟

ألم يسمع معالي وزير الخارجية الصديق جبران باسيل بأن باراك اوباما يعلن الحرب على داعش وبذات الوقت يواصل عدوانه على سورية ويؤكد عزمه الضغط على إيران وعلى محاصرة روسيا ؟ ألم يفكر دولة الرئيس تمام سلام بالانعكاسات الناتجة عن توريط لبنان بعضوية هذا الحلف المطاط والمشبوه ؟

ثمة في الدبلوماسية والعلاقات الدولية ما يدعى بالانخراط المشروط فعلى الأقل كان يمكن لدولته ومعاليه إبداع مخرج من هذا القبيل أمام "حرج" الدعوة السعودية او الاستدعاء الأميركي وقد كان ممكنا ربط المشاركة في التحالف بتوسيع نطاقه ليضم الدول الجديرة بمكافحة الإرهاب بدلا من الحكومات الداعمة للقاعدة ولداعش وغيرها من التشكيلات الإجرامية التي تديرها المخابرات الأميركية.

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية